من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

الله نور السماوات والأرض


أتى أمر الله فلا تستعجلوه


دعاء المشلول


دين التأويل هو دين المهدي عليه السلام


بسم  الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمت الله  وبركاته

دين التأويل هو دين المهدي عليه السلام

السيد يوسف العاملي


في هذا الفيديو توجد قصة الحياة الحقيقية لكن أكثر المنتظرين سيرون ذلك غريبا وبعيدا عن الدين المتعارف لديهم وهذا ناتج عن كون هذا الفيديو يحكي عن مقدمة دين التأويل فقط فما بالك بكل التفاصيل.

الـتأويل هو رد الخلق إلى بداية البداية وهذا أمر يعرفه كل من دخل ليلة القدر فقط.



ملحوظة 

رغم أهمية هذا الفيديو  نسبة المشاهدة هي 1640  

بينما نجد فيديو لا يحكي أي شيء نسبة المشاهدة تتجاوزالمليارين .

إن أكثر الناس  للحق لكارهون .

هذا الفيديو حتى عرفاء الإمامية الذين وصلوا إلى أقصى درجات الولاية سوف يشكون فيه فما بالك  بالمتتبع العادي.

كلما قلت نسبة المشاهدة في موضوع متعمق رزين يحكي قصة الاديان والحياة فهذا يدل على قربه من عالم الأحدية.


 

اللؤلؤ المنضود


Image result for اللؤلؤ المنضود

محمي: سر النحل


هذا المحتوى محمي بكلمة مرور. لإظهار المحتوى يتعين عليك كتابة كلمة المرور في الأدنى:

  الحقـــــــــيقة الفاطــــــــــــمية


بسم  الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمت الله  وبركاته

  الحقـــــــــيقة الفاطــــــــــــمية.  


 

فاطمة الزهراء عليها السلام خلقها ومكانتها وسرها غيب في الغيوب التصديق به يوجب القرب المفرط الإلهي ،فالإيمان هو أن تؤمن بأمور لا يصدقها الجميع وإلا فالجميع يؤمن بشروق الشمس من المشرق.

  الدين القيم هو أن تكون في دين الفطرة والفطرة هو أن تعرف مولاتنا الزهراء سلام الله عليها حق المعرفة .

 في السقيفة أتى سامري أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم فوجه المرتابون إلى عبادة العجل وها هو العجل يتحكم في كل شيء في أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم ولا يمكننا أن نوجه قلب الأمة إلى أصل دينها الذي هو أصل اختلافها؟
    إلا بعد أن يرتاب المرتابون ويفتن المفتونون وينقضي زمن الإعجاب هذا؟

 إن من يريد أفراغ التشيع من محتواه الحقيقي هو أعدى أعداء الشيعة مطلقا.كل من يقترب من حركة المخالفين لمذهبنا الناكرين للولاية التكوينية فهو في مكر إلهي قد لا يراه وهو يمارس الموافقة والأخوة والتقية.

في فاطمة الزهراء الكبرى يلتقي الغيب المغيب مع الشهادة الكبرى ، وفيها يتجلى الرب في وجه الكون فهي الطبيعة في عذريتها وهي الكون في مبدئه ومنتهاه ، وهي السماء في سقفها ورمزها وسرها، وهي الأرض في بركتها وأمانتها وخيرها، وهي الطيور في حريتها وجمالها وهي المياه الجارية في عذوبتها ودوامها.
    فاطمة الزهراء ذلك المخلوق الذي لا يوصف ، المخلوق الذي كانت نسمة منها تحرك كل إدركاتنا ووعينا فلا ندري أهي فعلا زارت الدنيا أم أن خيالها هو الذي زار الدنيا ففعل في نفوسنا كل هذه المحبة.
    فاطمة الزهراء هي أم الأسرار ومنبعها وإليها ترجع كل الأسرار وتلتقي في حضرة الغيب المشهود العالي السرمدي.
    بفاطمة كلامي وعشقي وعرفاني وإدراكي ،فهي كل كلي وكل ما في كلي.

السيد   يوسف العاملي


 

قمص الظهور


ربما تحتوي الصورة على: ‏نص مفاده '‏كما قال العالم منه تلك صفات النور وقمص الظهور ومعدن وألسن العبارة، حجبكم بها عنه، منها إليه، لا هو غيرها وكذلك قال المولى منه الرحمة: ظاهري إمامة وباطني يدرك.‏'‏

الدين والحياة – السيدة الزهراء – عليها السلام


أسرار الشهادة


الشهداء الأحياء هم أشخاص قائمون بالأجسام بمجرد أن يتخلصوا من أجسامهم الدنيوية يلبسون حقيقتهم النورانية فيرجعون إلى عالم الدنيا وهم  أحرار من كل قيد.

مسألة الجبر والتفويض


خطبة الغراء لمولانا امير النحل عليه السلام


العالم  الموازي والإمام المهدي عليه السلام


بسم  الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمت الله  وبركاته

العالم  الموازي والإمام المهدي عليه السلام

السيد : يوسف العاملي 

9ba75-uccellini-arcobalenanti-x

في الدين نقول : ” من شهده لم يذكره ومن ذكره لم يشهده.”.

في الفيزياء الذرية نقول  : ” إذا علمت سرعة الالكترون  فستغيب عنك كثلته وإذا علمت كثلته ستغيب عنك سرعته”.

التحقق بالمكان والزمان وحقيقتهما الوجودية  لا يكون حقيقة إلا للإنسان الكامل الإلهي لأنه الشخص الوحيد الذي بوجوده يقوما الزمان والمكان بسيولتهما الطبيعية  في الوجود.

الكون في عالمين متوازيين في نفس اللحظة هو من اختصاص الإنسان الكامل الإلهي، وبقدر القرب منه يتحقق هذا للمريد السالك .

قال أحدهم لمولانا زين العابدين عليه السلام ما أكثر الحجيج  هذا العام فرد  عليه عليه سلام الله بقوله  ما أكثر الضجيج.

من رأى الحجيج  لم ير الضجيج لكن عندما وضع الإمام  يده المباركة علي عينيه رأى الضجيج الذي لم يكن يراه في الحجيج فرأى في ذلك حقيقتهم الباطنية التي يراها من هو حاضر في كلا العالمين وهو الإمام.

لا ترى الحقيقة السارية والموجودة بالقوة والفعل في الواقع والحقيقة إلا في مذهب الإمامة لأنه مذهب وجودي فطري قائم منذ أزلية الأزال وقبل أن  يكون الإختلاف والاختلاق فهذه الحقيقة  هي قائمة في عالم الوحدة التي جمعت المتناقضات في حقيقتها.

الشيعة أنزلت مذهبها الوجودي الفطري  لعالمي الكثرة  والقياس فكان هذا التنزل يوازي تنزل الحقائق الإلهية في العوالم، فبقدر ما هو ممدوح هذا التنزل هو مدموم وبقدر ما هو مدموم هو ممدوح ليقضي الله أمرا كان مفعولا.

فبقدر الإيمان تكون الفتنة وبقدر البلاء يكون الإيمان وبقدر الإيمان يكون العقل  وبقدر العقل يكون الوجود وبقدر الوجود يكون الصدق وبقدر الصدق يكون البقاء .

في العرفان النظري نجد هذا الحديث ((  يا رَسُولَ اللَّهِ ، أَيْنَ كَانَ رَبُّنَا قَبْلَ أَنْ يخلقْ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ ؟ قَالَ : كَانَ فِي عَمَاءٍ مَا فَوْقَهُ هَوَاءٌ وَمَا تَحْتَهُ هَوَاءٌ ، ثُمَّ خَلَقَ الْعَرْشَ ، ثُمَّ اسْتَوَى عَلَيْهِ )).

لا تلتقي السماء بالأرض إلا في الأفق البعيد فهل فعلا التقيا؟.

كثيرا ما تحقق لنا  الأوهام حقائق لكنها حقائق وهمية . ( ما أحلى المسير إليك بالأوهام في مسالك الغيوب ) الصحيفة السجادية .

لا توجد  حقيقة واحدة .

ولا توجد حقيقة ثابتة .

لكنه هناك حقيقة فاعلة .

الحقيقة الفاعلة هي التي قامت بكل الحقائق فليس كل حي قائم لكن كل قائم هو حي.

عندما تصبح الباء ألفا ويصبح الألف باءا ولا باء ولا ألف  يتحقق الإنسان العبد السالك دروب الحقائق النورانية بحقيقة خاتم الأسرار الإلهية مولانا الإمام الهمام الحاضر في الأفكار الغائب عن الأبصار المتجلي في الأنفاس.

فسلام الله  على يوسف الزهراء وجمال الكونين والحاضر في الحضرتين والقائم بهما في عالم الوجود والخلود.


زياره ام البنين عليها السلام


%d مدونون معجبون بهذه: