من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

الزلزال الذي حير الشرق والغرب وألهم الشعوب

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين


السلام عليكم ورحممته وبركاته

الزلزال الذي حير الشرق والغرب وألهم الشعوب

السيد : يوسف العاملي

 

لم يكن الخميني الرجل المعمم بالعمامة السوداء ثائرا أرضيا يطلب متع الدنيا الزائلة ، ولم يكن وهو كذلك طالبا للسلطة والرئاسية الفانية ، أنه ابن الحسين عليه السلام الذي جاء من قلب التاريخ الإسلامي وبالضبط من كربلاء ، ليقلب “موازين” العالم المبتهج بإعلام أمريكا وفرنسا وانجلتيرا .
إن مجيء هذا الرجل العظيم في زمن الحرب الباردة كان له مفعول في العالم الإسلامي الذي كان يعيش الإسلام الأموي الطوباوي المليء بالخنوع والمغالطات.
فالإسلام الأموي أسس لثقافة الجبر في المجتمعات الإسلامية بقوله((- يزيد رضي الله عنه -‘ قتل الحسين رضي الله عنه ).
ما معنى هذا ؟
معناه هو أن تستسلم الشعوب الإسلامية للقدر الإلهي فهو فيه رضاه تعالى، يعني لا مجال للثورة على الظالمين ولا مجال لإزالتهم فهم ملوك من الله ولو لم يرد الله لهم الملك لما كان لهم ملك؟؟؟؟.
جاء الخميني رضوان الله عليه فقلع الشاه من جذوره وفضح الغرب ومخططاته الأمر الذي جعل الغرب المادي الاستكباري الاستعماري يعلن حربا على الجمهورية الإيرانية الإسلامية فكانت حرب ثماني سنين وبعدها حصار دام إلى يومنا هذا؟
الخميني العظيم صاحب الأربعون حديثا والذي أسس فيه منهاجا جهاديا للنفس أسس في المقابل جيشا ليحارب الشيطان الخارجي أمريكا وأعوانها الكثر المنتشرة عبر العالم.
فلا يمكن الارتقاء بالإسلام إلى ما هو عليه في ذاته إلا بجهاد النفس وجهاد أعداء الإسلام في الخارج.
فجهاد شيطان النفس وجهاد أعداء الإسلام في الخارج هم أسس هذه النهضة الخمينية المباركة.
الصوفي الحقيقي ينتصر على نفسه ويدرك حقيقة جوهر الدين في المحبة والسلوك لكنه وهو كذلك لا يقاوم الظلم ولا يستنكره في الخارج فلا تتوسع حضرته ويكون عابدا لله كما يرى هو لا كما يحب الله أن يراه عبدا له فيكون في مقام يحبون الله ويخسرون مقام الأعلى والأبقى يحبهم ويحبونه.
كل من حاولوا النهضة بالإسلام كنظرية إصلاحية مثل الإخوان المسلمين في مصر لم يصلحوا شيئا حيث جعلوا الإسلام دينا متطرفا يبحث عن الموقعية في قلوب الناس والواقع بدون تربية دينية عميقة بل بدون مشروعية روحية تجعل منهم جسورا يعبر عليها كل الناس إلى جنة الإسلام المبنية على الحوار والعدل والسلام .
الجهاد فرض في الإسلام لا لأن الإسلام دين إقصائي أو قمعي فهو دين جاء رحمة للعالمين فهل نزلت هذه الرحمة ؟
لم يتركوا الطلقاء في مكة المكرمة يوم رحيل جسد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الفرصة لهذه الرحمة فالملك الأموي والقبيلة جعلت هذا الدين الرحيم ينقلب عصا يأكل بها القريب والبعيد فأصبح الإسلام اليوم عند القوميات الإثنية كالأمازيغ في بلاد غرب شمال أفريقيا دينا عربيا عنصريا فبعضهم يكرهون هذا الدين وهذا من حقهم لأن التاريخ الحقيقي كان كربلاء دائمية في قمع أحرار العالم.
وأتساءل في بلاد فارس توجد اللغة الفارسية هي لغة الدين والمجتمع وفي تركيا الترك يتدينون بالتركية، فلماذا لا نرى في شمال إفريقيا التدين باللغة الأمازيغية بكل بساطة الجواب على ذلك يكمن في الإسلام الأموي العنصري العربي، وكأن الإسلام جاء للعرب ليسودوا به كل الأقوام والإثنيات وهذا لعمري هو المشكل الحقيقي الذي يجعل شعوب شمال إفريقيا وخصوصا منهم الأمازيغ يكرهون الإسلام رغم أن الكثير منهم والحمد لله تفهم الوضع وانصهر في المجتمع محافظا على وحدة الوطن العربي فالأمازيغي عربي بالوطن أمازيغي بالهوية مسلم بالفطرة.
الخميني جاء ليقول للشرق أن روحانيتك محدودة وهويتك ضائعة وجاء ليقول للغرب أنتم خلاصة الظالمين عبر العصور وأنتم عنصر العنصرية والاستكبار وأنتم الشيطان الأكبر الذي كبر في التاريخ والنفس.
كل ما عندنا من كربلاء كلمة أخرجها الإمام الخميني ض لتعلن للعالمين مظلومية أهل الحق الحقيقي وتدوي صرخة في قلوب أحرار العالم .
لا شرقية ولا غربية كلمة جاء بها الذكر الحكيم في وصف الأطهار أهل البيت عليهم السلام فكانت شعارا خمينيا من عمق التاريخ وبالضبط من غدير خم يوم أعلن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم في أخر بلاغ سماوي (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا). الأية المائدة .
لقد رضي لنا الله الإسلام دينا بولاية أهل البيت عليهم السلام بقول الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم . ( إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا ) .
لقد قتل أبناء الرسول صلى الله عليه وآله وسلم مباشرة بعد رحيل جسده الطاهر وشردوا وقمعوا وانتهكت حرمتهم معترضين على قوله تعالى ((قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى )) وانقلبوا على الإسلام الإلهي مرة أخرى كما انقلبت عليه اليهود مع نبي الله موسى عليه السلام والنصارى مع المسيح عليه السلام فالإنسانية من أدم بقي لها سبيل وحيد للدخول في عالمها التي أخرجت منه كما كان أبوها أدم قبل خروجه من حضرة التعليم إلى حضرة الاستخلاف وهو العترة النبوية.
أتعرفون لماذا لم تنتصر ولن تنتصر الجماعات السنية المتطرفة في محاربة الظلم لأن هم وظالميهم يركبون نفس السفينة، سفينة الأعوجاج عن الخط القويم والإسلام المحمدي الأصيل.؟
وبقي الزلزال مدويا حتى أخرجت الثورة الإسلامية رجلا خمينيا أسمه نجاد فأعلن في مجلس الأمن أنه ينتظر إنسانا إلهيا غيبيا اسمه المهدي عليه السلام على مرأى ومسمع كل الرؤساء والوكلاء فمن الذي جعل الأخ أحمدي نجاد يخاطب العالم بالغيب وهذا أمر لا يناقش هنا ؟؟؟ أنه الإسلام الرسالي الذي لا يفرق بين السياسة والدين فديننا عين سياستنا وسياستنا عين ديننا، بالدين نرى السياسة وبالسياسة نرى الدين فهما العينان التي تتحقق بهم الرؤية السليمة كما هي عينان الإنسان في وجهه.
لم يدرك الصوفيون الرومانسيون عين السياسة في الدين فاتهموا الحركة والثورة الخمينية بالأصولية المتزمتة؟ ولم يدرك العلماني عين دين في السياسة فاتهم أصحاب الثورة بالتخلف.
وفي الختام أردد قولي هذا ،وأٌقول سوف يرى العالم الغربي والشرقي والعربي العالم في مصير سوف تتحكم فيه اليد الغيبية الإلهية ملتقية مع هذه الثورة على أمر قد قدر ،وسوف يفقد كل الفاعلين في العالم هيمنتهم إن لم تكن قد فقدت بالحرب على أفغانستان والعراق وبسب الأزمة المالية ثم الاقتصادية .
وقبر بطوس يا لها من مصيبة * ألحت على الأحشاء بالزفرات
إلى الحشر حتى يبعث الله قائما * يفرج عنا الغم والكربات
مولانا علي بن موسى الرضا عليه السلام

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: