من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون). تنبيـــــــــــــــــــــه في غاية الأهمية : موقع العرفان والانتظار مستقل عن أي مجمع أوهيئة أو فرقة أو جماعة أو مذهب أو طائفة أو مؤسسة أرضية .

الصدق والوجود

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألأعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

الصدق والوجود

السيد : يوسف العاملي

 

  

من صدق في قلبه وفي قوله وفي فعله يكون في أعلى مقامات الصدق.
فالصدق في القلب لا يكفي لكي يكون الإنسان صادقا .
كما أن الصدق في الفعل والقول دون الصدق في القلب يكون عملا بلا معنى.
الصدق هو صفة تلازم الوجود ، فبقدر الصدق يشتد وجود الإنسان وبقدر عدم الصدق يلتصق الإنسان مع العبثية والضياع والعدم.
فالوجود هو الصدق.
والعدم هو عدم الصدق.
إذا كتب المرء صديقا تعرفه جميع مكونات الوجود من جماد وحيوان وملائكة ومماليك وجودية وهيئات تكوينية.
الله أصدق الصادقين كما جاء في الدعاء، لذا فهو رب الوجود كله.
من أراد الله عليه أن يعرف الصدق ويعمل به ، فلقد أمرنا الله أن نكون مع الصادقين أهل البيت عليهم السلام ، ففيهم يتجلى الصدق الحقيقي لأنهم مشيئة الله في الخلق وسره المبدع فيه، ففي مقام الصديقية تكون الوجاهة ، تلك الوجاهة التي تشفع للإنسان المؤمن في العوالم الأخرى وفي كل عالم ففي كل لحظة لحظة يكتب الإنسان صادقا أو كاذبا فبقدر الصدق يلتصق وجود الإنسان برب الوجود كله.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: