من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

أسباب النصر.

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

أسباب النصر.

السيد : يوسف العاملي

((إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون ( 30 ) نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون ( 31 ) نزلا من غفور رحيم ( 32)  ) ) .

لا تكون الاستقامة إلا إذا سبقها أمرين لازمين وهما الإيمان والبصيرة.

فالقول بالربوبية أنها لله وحده يوجب  الإيمان وكلما قوي الإيمان تفتحت البصيرة  وكلما قويت البصيرة استقامت الطريق ، فالأعمى لا يمكنه أن يذهب مستقيما.

طريق تنزل الملائكة على العبد المؤمن هو نفسه الصراط المستقيم وهو نفسه ولاية مولانا علي بن أبي طالب عليه السلام فبنور مولانا أمير المؤمنين عليه السلام خلقت جميع الملائكة.

كل من دخل في الولاية تولاه الرب  وكل من تولاه الرب صار في طريق مستقيم .

الإيمان يوجب البصيرة والبصيرة توجب الإستقامة.

الذي هو مؤمن بالذي ليس كمثله شيء فإيمانه هو كذلك ليس كمثله شيء وبالتالي  يتعلق بهذا الإيمان كل ما خلق الباري.

يقول مولانا علي بن أبي طالب عليه السلام في دعاء الصباح:

(( إلهي إِنْ لَمْ تَبْتَدِئنِي الرَّحْمَةُ مِنْكَ بِحُسْنِ التَّوْفيقِ فَمَنِ السّالِكُ بي إِلَيْكَ في واضِحِ الطَّريقِ ، وَإِنْ أَسْلَمَتْني أَناتُكَ لِقائِدِ الأَمَلِ وَالْمُنى فَمَنِ الْمُقيلُ عَثَراتي مِنْ كَبَواتِ الْهَوى ، وَ اِنْ خَذَلَني نَصْرُكَ عِنْدَ مُحارَبَةِ النَّفْسِ وَ الشَّيْطانِ ، فَقَدْ وَكَلَني خِذْلانُكَ إلى حَيْثُ النَّصَبُ وَ الْحِرْمانُ)).

عندما نسمي الأشياء والأمور بحقيقتها نستطيع أن نعرف وندرك من أين نبدأ ؟

من أراد معرفة أول الطريق فعليه أن يعرف مولانا الحسين عليه السلام فشفاعة الحسين عليه السلام شفاعة عامة وشاملة إن لم تشملك فأنت أشقى ما يكون.

من أراد الطريق الواضح فعليه الدخول في ولاية مولانا علي بن أبي طالب عليه السلام.

معرفة أول الطريق والسلوك فيها هو نفسه أمر الولاية .

فكل من دخل في دائرة الولاية فهو تحت سيطرة المركز نقطة الباء مولانا علي بن أبي طالب عليه السلام.

اللهم أنصر حزبك الغالب حزب الله على كل أعدائك من التكفيريين والصهاينة والأعراب.

* في المعنى التحقيقي العرفاني الله جل جلاله ليس له عدو غير أن كل من يعادي أولياء الله يصبح من أعداء الله.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: