من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

Monthly Archives: مارس 2014

الشهادة في زمن العولمة


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين
السلام عليكم ورحمته وبركاته

الشهادة في زمن العولمة

السيد : يوسف العاملي

إن زمن العولمة هذا زمن اختلطت فيه المصائب والحضارات والأفكار والأرواح والاتجاهات ،فعندما كانت ساعتنا بعيدة عن المذياع والتلفاز والأقمار الصناعية كانت النساء تقضيها في الغزل والحياكة ورواية القصص للأحفاد. وكان الرجال يجتمعون في النوادي للكلام عن الشعر والدين والفلسفة والقيم.
اليوم صار الكل يشاهد الكل والكل صار يرى الكل وصار هذا الكل مجزءا فردا فردا فانعدمت العواطف وتبلدت أحاسيس الإنسان الذي صار يرى الوجود بمنظار الفوز على الوقت.
فما معنى أن أشهد زمن العولمة؟
هذا الشهود المتواصل عبر وسائل الإعلام المرئي والمكتوب والمسموع والالكتروني هو عالمنا الجديد وهو حياتنا الجديدة وهو محرك أحاسيسنا وعواطفنا ( الجديدة ) فهل سوف ندرك ماهية دورنا الوجودي في هذا الزمن ؟
العالم كان شعوبا وقبائل ودولا وحضارات وتاريخ وجغرافية وأصبح اليوم قرية تستهلك نوعا واحدا من الخطاب نوعا واحدا من الكلام نوعا واحدا من التطور؟
فهل كل ما اتفق عليه الإنسان المعولم وارتاح له كان في مصلحته؟
لا أظن أن الإنسان اليوم يعاني ولا أظن أنه لا يعاني ؟
جوهر الإنسان اليوم فاقد للهوية الحقيقية الفطرية وذلك يتجلى في انفعالاته التابعة لكل خبر مرئي أو مسموع أو مكتوب ؟
فالكل الإنساني اليوم انفعالي ولا يؤسس لفعل في حقيقته الوجودية ؟
الكل اليوم يؤسس والكل اليوم ينظر والكل اليوم ينتظر ؟
الإنسان الحامل للأمانة العظمى اليوم جامد بين شرق حائر وغرب ضائع.
الشرق حائر في ماهية الروح والمعنويات ؟
والغرب المادي اليوم ضائع في متاهات المادة المتسلطة على الكل؟
الإنسان يعاني لأنه فاقد لهويته الحقيقية لهذا تكثر الصراعات المذهبية والدينية والعقائدية والروحية؟
والإنسان اليوم لا يعاني لأنه أدرك في أخر حواره مع الطبيعة والوجود والوعي والإدراك ما عليه فعله للتخلص من الجهل العرفاني الذي صاحب وجوده منذ أزلية الأزال إلى أبدية الأباد ، فالروح الإنسانية العاملة عبر الزمن هي روح صارت أكثر فهما لمايتها الوجودية الإلهية.
فما أحلى زمن العولمة عندما يكون الإنسان الحر الواعي المدرك الفاهم الفاعل بإذن خالقه وبارئه متوجها إلى نقطة الشهادة على العالمين تلك النقطة التي بها سر الوجود كله، سر الطبيعة كلها، سر الحياة كلها.
أن أكون إنسانا في زمن العولمة فذلك يعني أن إنسانيتي وصلت للشهادة حقا، ذلك أن زمن العولمة زمن عجنت فيه طينة الإنسان من جديد لحياة جديدة بعيدة عن الفهم الشرقي للوجود والوهم الغربي في الاستهلاك.
يجب على الإنسان الحقيقي المتأمل في زمن العولمة أن يجد تواجده فيه وأن يرى أنه المحظوظ من بين جميع الأزمنة ذلك أن الزمن نفسه أصبح مدركا لماهية الإنسان الحامل له.
حيث صار الزمن نفسه في خدمة الإنسان بعدما تخلى الإنسان عن إنسانيته.
فصاحب الزمان هو إنسان عايش بروحه كل الحضارات وتحاورت في عقله كل الأزمنة.
فهل سوف يدرك الإنسان نفسه الوجودي الإلهي في زمن التهاوي: نفسه ؟
سؤال يصعب الإجابة عليه ما دام الكل يرى بمنظور الشرق روحه ويستهلك بمنظور الغرب الغارق في ضلالات المادة المسيطرة.
الشرق طور الروح .
والغرب طور المادة.
والإنسان الإلهي الحامل للأمانة العظمى هو لا شرقي ولا غربي فهو يرى الكل ويعي بالكل وينظر بمنظار الكل إلى طبيعته الأولى وهي النور الذي به وحده يرى كل شيء والذي به قام كل شيء في الوجود.

أقسام القلوب


كنز الأزمان


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين
السلام عليكم ورحمته وبركاته

كنز الأزمان

السيد : يوسف العاملي

الله نور السماوات والارض مثل نوره كمشكاه فيها مصباح المصباح في زجاجه الزجاجه كانها كوكب دري يوقد من شجره مباركه زيتونه لا شرقيه ولا غربيه يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الامثال للناس والله بكل شيء عليم

حار في سر وجودك الزمان* وحارت في سر غيبتك الحكماء

رجل بحث عنه الأولون في علومهم والآخرين في انتظارهم يخرج في أخر الزمان سمي في الأنجيل والزابور والثوراة والفرقان بأسماء كثيرة منها (الفارقليط) .

لا تصح الهجرة إلى رب الأرباب إلا به  ، في قول مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ولا أمير المؤمنين سواه (( لا يقع اسم الهجرة على أحد إلا بمعرفة الحجة في الأرض )).

الهجرة من عالم الزمان والمكان إلى …. (( إن الله كان اذ لا كان ، فخلق الكان والمكان… )).

أنه السر المستتر في السر المغيب في عميق السر المكنون. أنه خلاصة الأزمان كلها وكنزها  الساري لمستقر ، والسر الذي به صارت كل الأسرار.

إن حيرتي في سر غيبتك شيبت شعر رأسي منذ كنت إذ لم أكن فكنت بك منتظرا لزمان تظهر فيه سر كل سر.

مات التصبر في انتظارك يا صاحب الزمان، فجد علينا يا عين فاطمة الزهراء فالجود لم يكن ليكون جودا إلا في وجودك الأول.

يا حبيب قلوب الصادقين العاشقين إلى متى تغيب عن شيعتك الحائرة في إختلاف العلماء.؟ في حيرة سودت الوجوه وقسمت المقسم .

 إني في انتظارك يا حبيب العاشقين انتظار يعقوب ليوسف مهما يكن فدمعي في غيبتك أنهر ودمي في نصرتك شلال هادر.أنا الشيعي الذي تكالبت عليه شرور الأزمان كلها سأبقى في انتظارك يا خلاصة الأزمان وكنزها المودع في سر فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين. عليها السلام مني مادمت في انتظارك يا محيي الشريعة والقلوب.

 

عز الربوبية وذل العبودية


الفطرة


المقاومة والعرفان.


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

المقاومة والعرفان

السيد : يوسف العاملي

يقابل العرفان  الجهل  ، والمقاومة التطرف.

لا يمكن أن تقاوم عدوك وأنت جاهل به.

كل من سلك طريق الحق  طريق مولى الموحدين والعارفين مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام يدخل في العرفان الحقيقي .

حب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام هو كل شيء هو الإيمان هو الجنة هو الصراط هو العرفان هو النور الأبهر هو العشق الإلهي.

لا يحب مولانا أمير المؤمنين عليه السلام المنافق.

في عصرنا هذا وجدنا أناسا لا يحبون المقاومة لأن المقاومة في حزب الله اللبناني هم شيعة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام.

لقد استدار الزمان فوجدنا أنفسنا جميعا في معركة صفين مرة أخرى صف يصطف فيه المنافقين والخارجين عن الإمامة والخلافة الإلهية والولي المطلق وصف أخر يقاوم الخارجين عن الإمامة والخلافة الإلهية والولي المطلق .

في واقعة صفين قتل مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ألفا ( 1000) من المنافقين والذين سوف يلدون سبعة أحفاد كلهم كافرين ، تصوروا معي لو بقي هذا  الألف مع أولادهم الكفرة كيف سيكون حالنا ؟

يستحيل مطلقا في عصرنا هذا أن تنهزم المقاومة الإسلامية في حزب الله  لأنها مؤيدة بالعرفان الإلهي ، فالذي يعرف الله حق المعرفة يعرف كيف يدعوه والذي يعرف كيف يدعوه يعرف كيف يطلب منه.

في إحدى غزوات مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ولا أمير المؤمنين سواه  قام أحد الجنود فسأل مولانا أمير المؤمنين عليه السلام عن التوحيد الإلهي فرد عليه أخر بقوله  ليس الوقت مناسبا لهذا السؤال نحن في حرب ، وهكذا قام مولانا أمير المؤمنين عليه السلام فقال له نحن خرجنا لقتال القوم على التوحيد الإلهي لهذا يجب علي أن أشرح التوحيد للسائل فلا ينبغي أن نحارب القوم وأحد جنودنا لا يعرف التوحيد الإلهي.

ما أجملك يا أمير النحل ويا أجمل صورة إنسانية في الوجود  خرجت من بطن الرحمانية المطلقة رحمانية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .(وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ).

لم تترك قبيلة قريش هذه الرحمانية المطلقة أن تخرج للناس وللعالمين لقد حاربوها بكل الوسائل والحيل والمكائد وهاهم اليوم أتباع الخوارج  الخارجين عن العصمة والولاية عبر العصور من كل الأديان والمذاهب قد اجتمعوا مرة أخرى ليحاربوا ما تبقى من صورة الإنسان يحاربون المقاومين للجهل والجهالة والعصبية والكفر بأنعم الله .

تحية  المحبة والصدق والإيمان  مني إلى أخوتنا في الكنيسة الأرتودكسيه الشرقيه وإلى كل المقاومين للشر والجهل من جميع أتباع الديانات الأخرى  ولا سيما يهود روسيا الذين قالوا كلمة الصدق في الصهاينة وتبرؤوا منهم. وإلى كل يهودي رافض للظلم في أرض فلسطين  الحبيبة والمغتصبة .

 

معراج السالكين


ما يحجب عن لقاء المهدي عج


المهدويون الأنقياء من الظلم

ما يحجب عن لقاء المهدي عج

إقرأي القرآن

 

بسم الله الرحمن الرحيم

يا من أناديه في دنيا تزلزلها
سود النوائب والاهوال والخطر
يا صاحب الامر عجل فالضمير ثوى
وقد تطاول وهم الغرب والغير
عد للانام صراطا يستبان به
وجه الحقيقة وهو الساطع النضر
واكشف بنورك نورا ظل مستترا
ليفرق الحق من والوا ومن هجروا
اسفر حنانيك موعودا اهيم به
ففي هواك لظى الاشواق تستعر
اسفر حنانيك فالايام مثقلة
بالحزن والليل جور كاسر اشر
ايه ابا صالح حييت من خلف
قم وامض بالركب حيث الامن يزدهر
قدها الى الخير افواجا مهللة
فمنك ياتي السنا والجود ينبهر

 

بسم الله والحمد لله الذي هدانا للتمسك بحبله المتين نبيه المبعوث رحمة للعالمين وأهل بيته الطيبين الطاهرين صلواته وتحياته وبركاته عليهم أجمعين.

السلام عليكم أحبتنا المستمعين
على بركة الله نلتقيكم في حلقة اليوم من هذا البرنامج فأهلاً بكم الابيات التي استمعتم لها آنفاً أيها الاطائب هي من قصيدة مهدوية للأديب الولائي المعاصر الدكتور نجاح العطية –حفظه الله-.
وبعد قليل سنكون معكم في الفقرة الخاصة بالوصايا المهدوية وعنوانها في هذا اللقاء هو: المهدويون الأنقياء من الظلم.
تليها اجابة البرنامج على سؤال الاخ منير الطريحي بشأن: ما يحجب عن لقاء المهدي عج
وقد أعددنا لكم في هذا اللقاء حكاية موثقة أخرى من حكايات الذين من الله عليهم بالشفاء ببركة التوسل بوليه وخليفته خاتم الأوصياء –عليه السلام-، عنوان الحكايه هو: إقرأي القرآن.
تابعونا مشكورين:
ايها الأكارم
الفقرة التربوية من فقرات برنامجكم (شمس خلف السحاب) عنوانها هو:
المهدويون الانقياء من الظلم
قال مولانا الحجة المهدي –أرواحنا فداه- في دعائه الجامع المعروفة بدعاء (توفيق الطاعة):
اللهم إرزقنا توفيق الطاعة وبعد المعصية وصدق النية وعرفان الحرمة واكرمنا بالهدى والاستقامة وسدد السنتنا بالصواب والحكمة وأملا قلوبنا بالعلم والمعرفة وطهر بطوننا من الحرام والشبهة واكفف أيدينا عن الظلم والسرقة وأغضض أبصارنا عن الفجور والخيانه وأسدد أسماعنا عن اللغو والغيبة… بفضلك ورحمتك يا أرحم الراحمين.
أيها الاخوة والأخوات، إن السبيل العملي للفوز بوسام النصرة الحقيقية لإمام العصر –عليه السلام- هو التحلي بخصال أنصاره الحقيقيين الصادقين، والسبيل العملي للتحلي بهذه الخصال الكريمة هو العمل بوصاياه –عجل الله فرجه-، ومنها الوصايا التي تتضمنها فقرات الدعاء المشار اليه… وهذه الوصايا هي التي نسعى معاً لاستلهامها منذ عدة حلقات من هذا الدعاء الشريف، وقد انتهى بنا الحديث في الحلقة السابقة الى الوصية التي تتضمنها فقرة (وأكفف أيدينا عن الظلم والسرقة).
كما عرفنا في الحلقة السابقة أن هذه الفقرة تتضمن وصية من امامنا المهدي للمؤمنين بان يستعينوا بالله لرعاية حقوقه عزوجل وحقوق عباده وخلقه وكذلك رعاية الانسان حقوق نفسه أيضاً لأن كف اليد عن الظلم يشمل التجاوز على هذه الحقوق جميعاً.
والظلم بالعدوان وعدم رعاية أي من هذه الحقوق يعني فقدان العدالة في إحدى مراتبها وهذه من لا يتناسب مع نصير المهدي والمنتظر الصادق لظهوره –عجل الله فرجه- ولمؤازرته في ملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً.
وواضحٌ ان فاقد العدالة لا يمكن ان يكون عاملاً صادقاً في اقرارها واحقاق الحق لا يتأتى ممن يسلب الحقوق ويعتدي عليها.
وقد حذرت كثيرٌ من النصوص من عواقب الظلم وانتزاع حقوق الغير وبينت سوء عواقبه في الدنيا والأخرة، نستنير ببعضها مما اورده الشيخ الصدوق في كتاب (عقاب الاعمال) في باب (عقاب من ظلم) فأبقوا معنا مشكورين.
روى الصدوق –رحمه الله- بسنده عن الامام الباقر –عليه السلام- قال:
“الظلم في الدنيا هو الظلمات في الآخرة”.
وبسنده عن الامام الصادق –عليه السلام- في قول الله عزوجل “إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ” قال: “الْمِرْصَادِ” قنطرة على الصراط لا يجوزها عبد بمظلمة””
وفيه عن الصادق –عليه السلام- أنه جاء في الحديث القدسي:
“إن الله عزوجل يقول: وعزتي وجلالي لا أجيب دعوة مظلوم في مظلمة ظلمها ولأحد عنده مثل تلك المظلمة”.
وفيه أيضاً عن الباقر (عليه السلام): “ما أحدٌ يظلم بمظلمة الا أخذه الله بها في نفسه، فأما الظلم الذي بينه وبين الله عزوجل، فاذا تاب غفر الله له) وقال الباقر –عليه السلام- أيضاً: (من إقتطع مال مؤمن غصباً بغير حقه لم يزل الله معرضاً عنه ماقتاً لأعماله التي يعملها من البر والخير لا يثبتها في حسناته حتى يتوب ويرد المال الذي أخذه الى صاحبه”.
ايها الافاضل، ونلاحظ في دعاء الامام –عليه السلام- : (وأكفف أيدينا عن الظلم والسرقة) ذكر السرقة على نحو التخصيص رغم كونها من مصاديق الظلم، ولعل تخصيصها بالذكر يرجع ترتبط أولاً بحقوق الآخرين وقد لا حظنا في الأحاديث المتقدمة شدة التحذير من ذلك. وثانياً لأن السرقة تعني أخذ المال بغير حق بصورة خفية وعليه يكون معنى الوصية المهدوية النهي عن ظلم الأخرين حقوقهم علانية أوسراً علموا بذلك أم لم يعلموا.
ويستفاد من الاحاديث الشريفة أن مصاديق السرقة لا تنحصر بالمصداق المعروف اي أخذ مال الآخرين ظلماً… بل تشمل أيضاً عدم أداء الحقوق، فمثلاً روي في البحار عن مولانا الإمام الصادق –عليه السلام- قال:
“لسراق ثلاثة: مانع الزكاة ومستحل مهور النساء وكذلك من استدان ولم ينو قضاءه”
كما تشمل المصاديق المعنوية كأخذ العلوم الالهية من غير طريق أهل البيت –عليهم السلام- كما يشير لذلك مولانا أمير المؤمنين –عليه السلام- في إحدى خطب نهج البلاغة ذكر فيها فضائل أهل البيت –عليهم السلام- وقال:
“نحن الشعار والأصحاب والخزنة والأبواب ولا تؤتى البيوت إلا من أبوابها، فمن أتاها من غير أبوابها سمي سارقاً”.
وهذا يعني أيضاً ان السرقة لا تنحصر بالامور المادية بل تشمل المصاديق المعنوية كالسرقات الأدبية ونسبة الانسان علوم غيره لنفسه ونظائر ذلك.
وعليه تكون الوصية المهدوية المستفادة من فقرة “وأكفف أيدينا عن الظلم والسرقة” تعني الاستعانة بالله عزوجل في التطهر من جميع أشكال الظلم وعدم رعاية حقوق الآخرين هذا أولاً وثانياً التورع عن أخذ الانسان ما هو حق لغيره سواءً كان مادياً أو معنويا.
نتابع أيها الافاضل من إذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران تقديم برنامج (شمس خلف السحاب) بتقديم حكاية اللقاء وهي بعنوان:
إقرأي القرآن
حكاية هذه الحلقة نترجمها لكم مما نشره الموقع الرسمي لمسجد صاحب الزمان –عليه السلام- في جمكران على شبكه إنترنت وهي مسجلة تحت رقم (الكرامة ۱۷۲) في سجل توثيق الكرامات في المسجد المذكور بتاريخ ۱۰/٤/۱۳۷۸ هجري شمسي، وتتضمن افادة صاحبة الحكاية ووالدها وإثنين من الأطباء الذين إطلعوا على مسار معالجتها قبل أن يتفضل الله عليها بالشفاء وبعد ذلك؛ إنها الأخت التي رمزت لنفسها بحرفي (طاء ميم) وهي من أهالي مدينة (نوشهر) وتسكن في طهران وهي تعمل معلمة.
ونبدأ بما قاله في شهادته الدكتور (محسن توانانيا) عن هذه الحالة، قال:
(راجعت هذه الأخت وعمرها يومذاك احدى وعشرون عاماً) إحدى مستشفيات طهران بتأريخ (۱٤/۷/۱۳۷٥) هجري شمسي الموافق للسادس من تشرين الاول سنة ۱۹۹٥ ميلادي، وذلك بسبب آلام شديدة إنتابتها في الحوض والأقدام والرأس بحيث ان هذه المريضة كانت تمشي بصعوبة بالغة مستعينه بالعكازات، وقد أظهرت الفحوصات وجود أورام سرطانية في عظام منطقة الحوض ثبت فيما بعد عن طريق الصور التي أخذت بواسطة جهاز (سي، تي، اسكن) أن الآلام التي تعاني منها المريضة ناتجة من إنتشار الأورام السرطانية من النوع العالي الحظورة في عظام بدنها جميعاً وليس في منطقة الحوض وحدها).
وقد أجريت لها عملية جراحية لاستئصال الغدة السرطانية من منطقة الحوض ولكن النتيجة لم تكن مرضية وفي هذه الحالات تنتشر الأورام بسرعة تجعل عمر المريض قصيراً حتى مع أفضل أساليب العلاج، ولكن الفحوصات التي أجريت على هذه المريضة بعد سنتين من ذلك بواسطة جهاز (ال سي، تي، أسكن) أظهرت عدم وجود أي أثر لتلك الأورام السرانية في أي نقطة من بدنها!
وقالت الطبيبة الأخصائية (السيدة أديبي) في شهادتها وبعد توضيحاتها بشأن حالة هذه الأخت: (إن ما نتوقعه في مثل حالة السيدة (طاء، ميم) هو قصر عمر المصاب. بهذا الانتشار السريع للأورام حتى لو أتيحت له أفضل أنواع العلاج ولكن الذي حدث لهذه الأخت هو الشفاء وهذه حالة غير طبيعية أبداً، لقد طالعت ملف تشخيص حالتها ولم أشك في اصابتها بهذا النوع الخطير من السرطان في أنحاء بدنها).
ولكن أيها الأطائب، ما الذي حصل لكي يمن الله عزوجل على هذه الأخت المعلمة بالشفاء الذي تعتبره قوانين الطب المتطور محالاً، هذا ما توضحه لنا الأخت طاء ميم في إفادتها حيث كتبت تقول:
عندما بلغ عمري إحدى وعشرين سنة بدأت تظهر آلام قاسية في قدمي بحيث سلبتني القدرة على الحركة ثم سرت تلك الالام الى يدي ثم رأسي، ومرت علي سبعة شهور رقدت فيها في خمس مستشفيات للعلاج دون جدوى حتى جئت الى مسجد جمكران ومكثت فيه سته عشر يوماً رأيت في آخرها سيداً جليلاً فارع الطول وعليه ملابس بيضاء، لم استطع ان اتبين سيماء وجهه، لقد اعطاني مصحفاً وقال لي: (اقرئي القرآن).
وإثر هذه الحادثة شملنى لطفه –عليه السلام- فعوفيت من مرضي.
ويبدو أن دعاء الوالد الرؤوف كان الوسيلة التي استجلبت الشفاء الالهي لهذه الاخت كما نلمح في افادة والدها حيث قال ما ترجمته:
في بداية مراجعة إبنتي للأطباء بسبب الآلام التي شعرت بها في الأقدام، قالوا لها: ليس الأمر مهما انها تشنجات في العضلات، ولذلك واصلت عملها في التعليم، ولكن بعد شهور قليلة انتشرت الالام في جميع بدنها وشملت رأسها وأصابها الشلل.. راجعنا مستشفى الامام الحسين –عليه السلام- في طهران، وبعد اجراء فحوصات جهاز السي تي اسكن شاهدوا الاورام فقالوا يجب ان ترقد في المستشفى للعلاج، وبالفعل رقدت ولكن العلاج لم يجد نفعاً، وبسبب شللها وسرعة انتشار مرضها تم نقلها للعلاج في مستشفى (شهداء تجريش) ثم الى مستشفى (المدرس) وهناك قالوا لي بعد اجراء الفحوصات:
إن ابنتك مصابة بسرطان العظام ولن تبقى اكثر من ستة شهور.
فتوسلت الى الله بشفاء ابنتي بمولاي امام الزمان –عليه السلام-، ونقلتها الى مسجد جمكران حيث بقينا (۱٦) يوماً وهناك رأيت أنا رؤيا علمت منها أن علي ان انقلها الى المستشفى ورأت ابنتي رؤيا قال فيها لها امام الزمان –عليه السلام- (إقرئي القرآن ختمة).
أيها الأطائب، لم يعرف والد هذه الأخت الطهرانية في البداية المستشفى التي يجب ان ينقلها اليها، وكان امر مولانا امام العصر –عليه السلام- نقلها الى دار شفاء جده الامام الرؤوف علي الرضا –عليه السلام- كما هداه الله لذلك لا حقاً، يقول هذا الأب المشفق:
أرجعت ابنتي أولاً الى مستشفى (شهداء تجريش) التخصصية وأجريت لها فحوصات جديدة تحت اشراف الجراح المتخصص الدكتور الموسوي فأكد وجود الغدد السرطانية، وهنا نذرت لله ان اذهب اربعين ليلة اربعاء الى مسجد جمكران المقدس طلباً لشفاء ابنتي، لقد اجريت لها عملية استئصال هذه الغدد من منطقه الحوض ولكن الشلل لم يذهب عنها وبعد أيام قال لي الدكتور الجراح:
إن حالة ابنتك محيرّة لقد اخذت الغدة التي في عظام حوضها بالانتشار السريع بعد العملية!
وهنا قررت ان اذهب بها الى مدينة مشهد المقدسة للتوسل الى الله بالامام الضامن علي بن موسى الرضا –عليه السلام- وذهبت بها وبقيت مجاوراً للحرم الرضوي المبارك كنت آتي كل ليلة اربعاء لزيارة مسجد جمكران في قم وفاءً بالنذر.
وبعد عودتي بها الى طهران أوصى الاطباء ببدء العلاج الكيماوي لمواجهة السرطان وهذا ما أتموا القيام به دون فائدة، ولكننا لم نفقد الايمان بالله عزوجل وبلطف حصول كرامة ببركة مولاي امام العصر – روحي فداه- فواصلت زيارة مسجده في جمكران ليالي الاربعاء، وبمجرد انتهاء الليلة الاربعين طبق ما نذرته لله جاء الفرج الالهي ببركة مولاي صاحب الزمان ومن الله بالشفاء على ابنتي رغم ان جميع الاطباء قد يأسوا من حياتها، ولكنها اليوم بحمد الله وببركة بقيته –عليه السلام- في أتم الصحة والعافية تواصل حياتها وقد برئت من هذا المرض الخبيث بالكامل.
نشكر لكم أيها الأطائب طيب الاصغاء لحلقة اليوم من برنامجكم (شمس خلف السحاب) الى لقائنا المقبل وما بعده دمتم بكل خير ولكم من اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران خالص الدعوات.

اراء صاحب الجواهر في الامامة


عبد المعنى


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وال محمد وعجل فرجهم وألعن اعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

عبد المعنى

 السيد : يوسف العاملي

عن الإمام الصادق عليه السلام :

” يا هشام  الله مشتق من إله وإله يقتضي مألوها ، والإسم غير المسمى .فمن عبد الاسم دون المعنى  فقد كفر ولم يعبد شيئا، ومن عبد الاسم والمعنى فقد أشرك وعبد اثنين ، ومن عبد المعنى دون الاسم فذاك التوحــــــــــــــــــــــيد “

صدق ولي الله.

التوحيد هو  جوهر التدين والدين كله من ذاقه يكون في أعلى مراتب الوجود.

التوحيد بما أنه معنى فهو ذوق.جاء في الحديث القدسي ” مَا وَسِعَنِي سَمَاوَاتِي وَلا أَرْضِي ، وَلَكِنْ وَسِعَنِي قَلْبُ عَبْدِي الْمُؤْمِنِ “.

قلب المؤمن بالله هو من يسع الله .فإذا كان اللسان هو حاسة الذوق في فم الإنسان فإن القلب هو اللطيفة الربانية التي وضعت في لب المؤمن لكي يذوق بها المعاني الإلهية والربانية .

للقلب مفاتيح يعرفها أهل المعرفة الذين ذاقوا المعاني الربانية والإلهية.

القلب هو مركز الأسرار الإلهية في مملكة الإنسان فمملكة الإنسان تقوم على المحبة والمحبة تقوم على الوجود  والوجود  يقوم على البقاء . والله هو الوجود الباقي.

لكي يكون قلب المؤمن في الوجود البااقي لله ويذوقه يحتاج إلى المحبة والمحبة تحتاج إلى الوجود والوجود يحتاج إلى إيمان فلكل إيمان عقل كما أن لكل عقل إيمان.

بين الإيمان والعقل يتقلب القلب ليفتح  أطوارا من المعارف الوجودية الإلهية.

الإيمان مرتبط بالغيب الإلهي والعقل مرتبط بالعالم النظري والواقعي والمعقول.

بين الغيب المغيب والعالم النظري والمعقول تفتح مفاتيح الجنان.

فمن يعبد الإسم دون المعنى هو لا يعبد شيئا. (( ثمَّ قِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ تُشْرِكُونَ ، مِن دُونِ اللَّهِ قَالُوا ضَلُّوا عَنَّا بَل لَّمْ نَكُن نَّدْعُو مِن قَبْلُ شَيْئاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ الكَافِرِينَ )) غافر 73 و74.

ومن عبد الاسم والمعنى فقد عبد إثنين .فالله واحد لا شريك له وهو المظهر والظاهر وهو الأول والآخر وهو بكل شيء عليم.

للقرآن قلب وللإنسان قلب وللصلاة قلب . كل من سبقت له الحسنى من الله سيقت روحه إلى إدراك كمال الكمال فالذي يذيقك من معانيه هو من أخرجك من العدم ، فكنت به شيئا وكان هو شيء بخلاف الأشياء كلها.  ومن بين تلك الأشياء كلها إسمه المقدس .

تركيا تزج بالإرهابيين المتبقين على أراضيها


تركيا تزج بالإرهابيين المتبقين على أراضيها 

. أمير الموسويMOSWE

كما قلت سلفا وربما قبل سنتين ونصف على قناتي العربية والجزيرة

بأن هناك قرار دولي وإقليمي بتصفية الجماعات المسلحة من الإرهابيين والتكفيريين ذوو العقول الفارغة والمتحجرة والمدعومة بالفتاوى الشيطانية من قبل علماء وفقهاء الظلامية والوحشية ، من خلال نقلهم كالبهائم المتعطشة للدماء والإغتصاب الى سوريا الصمود والتحدي حيث إستغلوا الإضطرابات هناك وحشدوا هؤلاء المتوحشين القتلة لتحقيق ثلاثة أهداف مشؤمة :

1- تدمير إحدى أركان المقاومة والتصدي للمخططات الجهنمية للصهيوأمريكي في المنطقةوالإستهتار بالمقاومة الأصيلة للكيان الصهيوني وتغير بوصلة العرب والمسلمين لإتجاهات أخرى خدمة للكيان اللقيط .

2- تشويه سمعة الدين الحنيف ودين السماحة والرأفة والرحمة الإلهية من خلال الأعمال الوحشية التي ينفذها التكفيريين تحت ألوية ومسميات إسلامية كذبا ونفاقا.

3- التخلص من أفواج الهمجية الذين تربوا على أيدي مشايخ الوهابية المتحجرة والتكفيرية والطائفية خلال العقود الثلاثة الأخيرة والذين أصبحوا وباءا ثقيلا على داعميهم وحاضنيهم .

فبعد القضاء على الآلاف من هؤلاء في جبهات مختلفة وخاصة في القصير والغوطتين الشرقية والغربية والقلمون حيث تم القضاء على معظم الجماعات المسلحة القادمة من الحدود اللبنانية .بدأت تركيا تضخ بآخر ماتبقى لديها من إرهابيين وتكفيريين للتخلص منهم في المحرقة السورية حتى لايبقى من هؤلاء أحدا على أراضيها وخاصة أنها داخلة في أزمة إقتصادية وسياسية وأمنية ووجودية للهيئة الحاكمة هناك وأردوغان ووزير خارجيته داوود أوغلو لايريدان الإبقاء على هذا الإرث الثقيل نتيجة سياسات متهورة وإنتحارية لدولة تركيا بسبب تدخلهم مباشرة في هذه المهلكة المدمرة لهم قبل غيرهم، فزجوا بهؤلاء المسلحين لتحريك جبهة كسب وغيرها من مرتفعات وأرياف المناطق الحدودية الشمالية لسوريا ، والأتراك في الوقت الذي يقومون بالخيانة والتنصل من التوافقات التي تمت بينهم وبين المسؤلين الإيرانيين حول الإلتزام بعدم التدخل المباشر في الأزمة السورية فهم يسارعون من خلال هذا التدخل السافر بتنظيف أراضيهم من براثين المرتزقة المسلحين الذين بدأوا يشكلوا خطرا كبيرا على أمنهم القومي ونسيجهم الإجتماعي وخاصة بعد تراجع وإهتزاز مواقف الدول المعادية للشعب السوري من الدول الغربية والعربية فأوردغان لايريد أن يكون آخر المنهزمين أمام صمود الشعب السوري وقواته المسلحة فبعد هزيمة النصرة وداعش وأذنابهما ومشتقاتهما في الشرق والغرب والمركز السوري ونتوقع هزيمتهم في الشمال كذلك قريبا بإذن الله تعالى .

وطبعا تبقى آخر المجموعات المسلحة في الأردن تنتظر لحظة إنتحارها وربما بدعم صهيوني محدود وذلك للتخلص منهم جميعا حتى لايعود أحدا منهم سالما الى بلدانهم وحاضنيهم ، وقد نبه الى ذلك سماحة السيد حسن نصر الله لهذه المكيدة التي يراد من خلالها القضاء على جميع هؤلاء المتحجرين الأغبياء فهل سيحسوا يوما بهذه المهالك والمحارق التي جهزت لهم وهم وقودها ويعيدوا حساباتهم ويعودوا الى رشدهم وضمائرهم وإنسانيتهم ودينهم إذا بقي لهم شئ من هذه المعاني السامية التي أصبحت بعيدة المنال لعقولهم الهزيلة

 25/ آذار مارس/ 2014

أول الأمر


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

في شأن رسول الله وأهل بيته في أول الأمر

1 – محمد بن علي بن الحسين بن بابويه قدس الله روحه قال : حدثنا الحسن بن محمد بن سعيد الهاشمي ، قال : حدثنا فرات بن إبراهيم بن فرات الكوفي ، قال : حدثنا محمد بن أحمد بن علي الهمداني ، قال : حدثني أبو الفضل العباس بن عبد الله البخاري ، قال : حدثنا محمد بن القاسم بن إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن القاسم بن محمد بن أبي بكر ، قال : حدثنا عبد السلام بن صالح الهروي ، عن علي بن موسى الرضا ، عن أبيه موسى بن جعفر ، عن أبيه جعفر بن محمد ، عن أبيه محمد بن علي ، عن أبيه علي بن الحسين ، عن أبيه الحسين بن علي ، عن أبيه علي بن أبي طالب قال :

قال رسول الله :

ما خلق الله خلقا أفضل مني ، ولا أكرم عليه مني . قال علي : فقلت : يا رسول الله فأنت أفضل أم جبرائيل ؟ فقال : يا علي إن الله تبارك وتعالى فضل أنبيائه المرسلين على ملائكته المقربين ، وفضلني على جميع النبيين والمرسلين ، والفضل بعدي لك يا علي ، وللأئمة من بعدك ، وإن الملائكة لخدامنا وخدام محبينا . يا علي ” الذين يحملون العرش ومن حوله ، يسبحون بحمد ربهم ، ويستغفرون للذين آمنوا ” بولايتنا . يا علي لولا نحن ما خلق الله آدم ، ولا حواء ، ولا الجنة ، ولا النار ، ولا السماء ، ولا الأرض ، فكيف لا نكون أفضل من الملائكة وقد سبقناهم إلى معرفة ربنا ، وتسبيحه ، وتهليله ، وتقديسه ؟ ! لان أول ما خلق الله عز وجل خلق أرواحنا ، فأنطقنا بتوحيده وتحميده .
ثم خلق الملائكة فلما شاهدوا أرواحنا نورا واحدا استعظموا أمرنا ، فسبحنا لتعلم الملائكة أنا خلق مخلوقون ، وأنه منزه عن صفاتنا ، فسبحت الملائكة بتسبيحنا ونزهته عن صفاتنا .

فلما شاهدوا عظم شأننا هللنا ، لتعلم الملائكة أن لا إله إلا الله ، وأنا عبيد ، ولسنا بآلهة يجب أن نعبد معه أو دونه ، فقالوا : لا إله إلا الله .

فلما شاهدوا كبر محلنا كبرنا ، لتعلم الملائكة أن الله أكبر من أن ينال عظم المحل إلا به . فلما شاهدوا ما جعله الله لنا من العز والقوة قلنا : لا حول ولا قوة إلا بالله ، لتعلم الملائكة أن لا حول ولا قوة إلا بالله .

فلما شاهدوا ما أنعم الله به علينا ، وأوجبه لنا من فرض الطاعة قلنا : الحمد لله ، لتعلم الملائكة ما يحق لله تعالى ذكره علينا من الحمد على نعمته ، فقالت الملائكة : الحمد لله ، فبنا اهتدوا إلى معرفة توحيد الله وتسبيحه وتهليله وتحميده وتمجيده .

ثم إن الله تبارك وتعالى خلق آدم فأودعنا صلبة ، وأمر الملائكة بالسجود له تعظيما لنا وإكراما ، وكان سجودهم لله عز وجل عبودية ، ولآدم إكراما وطاعة لكوننا في صلبه ، فكيف لا نكون أفضل من الملائكة وقد سجدوا لآدم كلهم أجمعون ؟ ! وإنه لما عرج بي إلي السماء أذن جبرئيل مثنى مثنى ، وأقام مثنى مثنى ، ثم قال : تقدم يا محمد ، فقلت له : يا جبرئيل أتقدم عليك ؟ فقال : نعم لان الله تبارك وتعالى فضل أنبيائه على ملائكته أجمعين ، وفضلك خاصة ، فتقدمت فصليت بهم ولا فخر .

فلما انتهيت إلى حجب النور قال لي جبرائيل : تقدم يا محمد وتخلف عني ، فقلت : يا جبرئيل في مثل هذا الموضع تفارقني ؟ فقال : يا محمد إن انتهاء حدي الذي وضعني الله عز وجل فيه إلى هذا المكان ، وإن تجاوزته احترقت أجنحتي بتعدي حدود ربي جل جلاله فزج بي في النور زجة حتى انتهيت إلى حيث ما شاء الله من علو ملكه ، فنوديت فقلت : لبيك ربي وسعديك تباركت وتعاليت ، فنوديت : يا محمد أنت عبدي وأنا ربك ، فإياي فاعبد ، وعلي فتوكل ، فإنك نوري في عبادي ، ورسولي إلى خلقي ، وحجتي على بريتي ، لك ولمن تبعك خلقت جنتي ، ولمن خالفك خلقت ناري ، ولأوصيائك أوجبت كرامتي ، ولشيعتهم أوجبت ثوابي .

فقلت : يا رب ومن أوصيائي ؟ فنوديت : يا محمد أوصيائك المكتوبون على ساق عرشي ، فنظرت وأنا بين يدي ربي جل جلاله إلى ساق العرش ، فرأيت اثني عشر نورا ، في كل نور سطر أخضر ، عليه اسم وصي من أوصيائي ، أولهم علي بن أبي طالب عليه السلام وآخرهم مهدي أمتي .

فقلت : يا رب هؤلاء أوصيائي من بعدي ؟ فنوديت : يا محمد هؤلاء أوليائي وأحبائي وأصفيائي وحججي بعدك على بريتي ، وهم أوصياؤك وخلفاؤك ، وخير خلقي بعدك .

وعزتي وجلالي لأظهرن بهم ديني ، ولأعلين بهم كلمتي ، ولأطهرن الأرض بآخرهم من أعدائي ، ولأمكنه مشارق الأرض ومغاربها ، ولأسخرن له الرياح ، ولأذللن له السحاب الصعاب ، ولأرقينه في الأسباب ، ولأنصرنه بجندي ، ولأمدنه بملائكتي حتى تعلو دعوتي ، ويجمع الخلق على توحيدي ، ثم لأديمن ملكه ، ولأداولن الأيام بين أوليائي إلى يوم القيامة .

السلوك الواعي


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

السلــــوك الواعـــــــــــــي

السيد : يوسف العاملي

السلوك الواعي بين العبد والمولى هو المحبة في قوله ( ياأيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه).

حب العبد للمولى بقدر وهم العبد ليس حبا حقيقيا .

المحبة الواعية والحقيقية هي التي مصدرها الله نفسه ، بالمحبة الإلهية يحب عباد الله العاشقين الوالهين الله.

الحب الذاتي الإلهي هو أول تجل للكنز المخفي لهذا قال الله “يأتي بقوم يحبهم ويحبونه”  فبحب الله لهم أحبوه .

الحقائق دائرية فنقطة البداية هي نفسها نقطة النهاية فكلمة يأتي في الأية تعني سيظهر عباد ا يحبون الله كما أحبهم في تجلي الحب الذاتي الإلهي الأول.

في الأول كانت الأعيان موضوعة بالحب الذاتي الإلهي هذه الأعيان نفسها سوف تأتي تحب الله بهذا الحب الذاتي الإلهي نفسه  لكنها ستكون في العين الخارجية في دار التكليف والامتحان فيكون حبها أشد لله بالله لتغلق الدائرة الخاصة الإلهية.

الإمام المهدي عليه السلام وأصحابه 313 هم أصحاب الدائرة الإلهية الخاصة فالعدد (313+1 ) به بنيت جميع الدوائر في العالم الحسي” pi= 3.14 159265359 ” وفي العالم المعنوي أيضا.

يستحيل مطلقا أن تجد محبة وهي ليست دائرية فكل شيء فيه إبداع إلهي هو دائري لأن أصل الإبداع هو الحب الإلهي.

كل الحقائق دائرية وكل دائرة هي سر وكل سر هو سير وكل سير هو سلوك وكل سلوك هو محبة.

مقام النبي الاعظم صلى الله عليه واله وسلم


%d مدونون معجبون بهذه: