من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

العرفان والتطرف

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

العرفان والتطرف

السيد : يوسف العاملي

كل من جهل نفسه ولم يعرفها يكون عرضة للتطرف كيف ذلك ؟

المعرفة النابعة من معرفة النفس تعصم صاحبها من التطرف لأنها  تربط صاحبها برب رحيم .

فمن عرف نفسه عرف ربه.

من عرف نفسه عرف ربه يعني عرف هويته ،عرف دوره ،عرف كينونته ،عرف وجوده ، عرف من أين وفي أين وإلى أين.

فالله راحم من عرف من أين وفي أين وإلى أين ؟ كما جاء في الحديث (( رحم الله عبدا عرف من أين وفي أين وإلى أين )).

من أين :تحدد أصول الهوية .

في أين : تحدد هدف العبودية .

وإلى أين : تحدد مصير الهوية .

التحقق بهذه الثلاثة تجعل الإنسان العابد يدرك نقطة وجوده فيعرف من خلالها أنه جاء لدور وجودي متكامل يريد به الرقي في أعلى مراتب الوجود كلها.

(( يَا عَبْدِي أَنَا أَقُولُ لِلشَّيْءِ كُنْ فَيَكُونُ أَطِعْنِي أَجْعَلْك تَقُولُ لِلشَّيْءِ كُنْ فَيَكُونُ يَا عَبْدِي أَنَا الْحَيُّ الَّذِي لَا يَمُوتُ أَطِعْنِي أَجْعَلْك حَيًّا لَا تَمُوتُ )). حديث محقق

عندما يغيب هذا المنهج الرباني في معرفة النفس عن وجدان الناس تضيع هويتها العابدة فيكونون في مناهج التطرف البعيدة عن جوهر الوجود القائم بأمر الله في العالمين.

التكفيريون  الوهابيون والبروتستانيون والصهيونيون هم متطرفون في عبادتهم لأنهم يعتبرون أنفسهم أحسن الناس خلقوا في الوجود وهذا هو العناد الذي يمكن تشبيهه كالواقف في مكان واحد والعالم كله رحب وجميل  لا يتحرك فلو تحرك منه لأدرك جمالية الوجود كله من حوله.

عباد الأنا والطواغيب عبدوا أناتهم الجزئية ونسوا حقيقة وجودهم الجوهرية مثل طفل الإنسان يتمسك بشيء تافه في أول عمره فلو أدرك أن هذا الشيء تافه ما تمسك به.

المعرفة تدعونا للتحرر والغبطة كيف ذلك ؟

عندما تكون عارفا تكون لك خيارات كثيرة جدا في الوجود.

فمن يملك عدة خيارات لا ينتحر.

المتطرف لا يملك إلا وهما واحدا إسمه أنت المختار والباقي كلهم عبيدك.

المتطرف يرى نفسه هو العابد الحقيقي ويرى في ذلك أنه مطالب بتغيير العالم إلى قناعاته هو يريد أن يجعل البحر كله في بطن سمكة.

العارف يعرف خريطة الوجود كله ويعرف أن هذه الخريطة موضوعة على خطة محكمة فكل حركاته فيها تتبع حكمة الواضع لهذه الخطة وبالتالي يكون كل وجوده سليما وسالما من الضياع.

سوف ينتصر العارف على المتطرف وانتصار العارف هنا هو ساعة صبر في جنون ثور هائج.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: