من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

Monthly Archives: يونيو 2014

بشارة مهدوية


الحرب على الشيعة


بسم الله الرحمن الرخيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته


الحرب على الشيعة

من كتاب كيف تكون من الأصحاب ؟

الحرب على الشيعة لقد اصبح من الواضح جلياً وخصوصاً بعد سقوط اللعين طاغية العراق عام2003 وحتى هذا الوقت .. ان الشيعة في العالم اليوم هم المستهدفون بالقتل والتهجير … والآن لو سألت نفسك ! مَن هي هذه الطائفة الدينية المستهدفة في العالم من قِبل الارهاب العالمي ؟ سيأتيك الجواب بلا تردد هي الطائفة الشيعية .. حيث ستلاحظ وستسمع في كل يوم التفجيرات الارهابية الوهابية والصهيونية العالمية تهز المقرات
والاماكن والجوامع والحسينيات الشيعية , فهذا العراق مثلا لا يكاد يمر فيه يوم الا وتسمع بتفجير يستهدف سكان الشيعة وكذلك في باكستان ولبنان ويمكن ان نفصل ذلك بالشكل الاتي :- الشيعة في العراق هم المستهدفون يومياً في التفجيرات الارهابية الوهابية . الشيعة في باكستان هم المستهدفون يومياً في التفجيرات الارهابية الوهابية . الشيعة في سوريا هم المستهدفون من الوهابية الارهابية والصهيونية العالمية . الشيعة في
لبنان مضيق عليهم اعلامياً وسياسياً ومستهدفون من قبل الوهابية والصهيونية العالمية . الشيعة في السعودية وخصوصاً في الاحساء والقطيف مضيق عليهم اعلامياً وسياسياً واقتصادياً . ومستهدفون من قبل السلطة الحاكمة والوهابية والاعتقالات تتم عليهم يوميا , ويُعد الشيعي في حكومة آل سعود من الدرجة الثالثة او الرابعة . الشيعة في البحرين وهم الاغلبية ويعانون من فقدان حقوقهم ويتعرضون للقتل والسجن والطرد من
الوظائف يومياً من قبل سلطة آل خليفة والوهابية . الشيعة في اليمن وهم ايضاً يعانون من فقدان حقوقهم ومضيق عليهم اعلامياً وسياسياً واقتصادياً .ويتعرضون للقتل ومستهدفون من الوهابية الارهابية . الجمهورية الاسلامية الايرانية وباعتبارها دولة شيعية تتعرض ايضاً للحصار الاقتصادي والسياسي والاعلامي والتهديد المستمر بالحرب من قبل دول الاستكبار العالمي والصهيونية العالمية . الشيعة بصورة عامة في دول الخليج
وباقي بلدان العالم يتعرضون للمضايقات بصورة مستمرة من قبل الوهابية واتباع الخلفاء الامويين . والآن :- قل لي بربك هل توجد طائفة في العالم تتعرض لهذا الظلم والقتل والبطش مثل الطائفة الشيعية ؟ لماذا هذا كله ؟ وحتى دولة اسرائيل بالنسبة للعرب اصبحت العدو الثاني لهم بل اصبحت صديقة لهم , واصبح الشيعة هم العدو الاول ؟! تُرى :- هل يعلم قادة وعلماء الشيعة هذا الخطر الذي يهددهم جميعا ؟ ان القتل والتعذيب
اصبح فيهم يوميا ..وماهي خططهم لذلك؟ وهل اتفقوا على كلمة واحدة لمواجهة هذا العدوان العالمي ؟ بعد هذا الامر هل يحتاج احد الى مزيد من التفكير ؟ فقط عليه ان يسأل او يتابع نشرات الاخبار ويسأل نفسه من هم اكثر الناس على وجه الارض الذين يُستهدفون ويُقتلون على اساس ديني ؟ سيجد وبلا تردد ان الشيعة هم المستهدفون وانهم هم المظلومون في الارض وهم المستضعفون . وقد صدق الله العظيم حيث قال :- (واكثرهم للحق
كارهون ) ولكن الله عزوجل وعدهم بالنصر العظيم ووراثة الارض حيث قوله تعالى :- ( ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الارض ونجعلهم أئمةً ونجعلهم الوارثين ) فصبراً يا شيعة آل محمد فإن المستقبل حليفكم وان الامام المهدي (ع) على الابواب وظهوره بات وشيكا . وسيعلم الذين ظلموا محمد وآل محمد اي منقلب ينقلبون (وان غدا لناظره قريب) (والعاقبة للمتقين) (والليل اذا عسعس والصبح اذا تنفس) والحمد لله الذي جعلنا من
هذه الطائفة الحقة التي تمثل الدين الحق والتي هي اشرف الخلق على الارض لأنها حملت أمانة محمد وآل محمد بصدق واخلاص . والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين

شهر المحبة الإلهية


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أهداءهم من الأولين والىخرين

السلام عليكم ورحمته ةوبركاته

شهر رمضان شهر المحبة الإلهية

السيد : يوسف العاملي

 

دعاء اليوم الأول

اللَّـهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّد وآلِ مُحَمَّد وعجل فرجهم والعن عدوهم
اَللّهُمَّ اجْعَلْ صِيامي فيهِ صِيامَ الصّائِمينَ وَ قِيامي فيِهِ قِيامَ القائِمينَ ، وَ نَبِّهْني فيهِ عَن نَوْمَةِالغافِلينَ ، وَهَبْ لي جُرمي فيهِ يا اِلهَ العالمينَ ، وَاعْفُ عَنّي يا عافِياًعَنِ المُجرِمينَ.

 

* بقدر أوهامنا نحب الله.

* أوهامنا كلها غارقة إما في التشبيه أو التعطيل.

* شهر رمضان هو شهر الجعل الإلهي.

في شهر رمضان يتوجه القلب مباشرة إلى بارئه بدون أن يتصور شيئا ما عن خالقه كيف ذلك ؟

لزوم الصوم في النهار والدعاء بالليل يجعل قلب الإنسان المؤمن منفطر بحقيقة وجودية بسيطة وهي المحبة الإلهية.

فعندما يقول الداعي في سحر ليالي شهر رمضان (( سيدي أخرج حب الدنيا من قلبي )) .

فهذا يعني بكل بساطة إزالة العائق الذي يحول بين العبد والمولى الذي هو حب الدنيا، فحب الدنيا أكبر خطيئة لأن هذا الحب يجعل العبد مقيدا بالفانيات .

كل أدعية سحر شهر رمضان وخصوصا دعاء البهاء تجعل قلب العبد منفطر بالمحبة الإلهية ففي دعاء البهاء مثلا لا يوجد أي طلب دنيوي أو أخروي حتى ، فيتجرد العبد بكليته عن كل حجاب قد يشغل قلبه .

في شهر رمضان يدخل الصائم الباكي الداعي المحب في الجعل الإلهي فيصبح عبدا لله حقا بعدما كان عبدا للفانيات.

دعاء رؤية الهلال


العارف محمد البهاري ض


خطبة الرسول في استقبال شهر رمضان


رسالة إلى خوارج عصرنا


الصبر مع اليقين


الوعي اليقظ


خلاصة الوعي


سجود القلب


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

سجود القلب

السيد: يوسف العاملي

يقول مولاي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في خطبته في استقبال شهر رمضان

((يا أيها الناس ان انفسكم مرهونة بأعمالكم ففكوها باستغفاركم،وظهوركم ثقيلة من أوزاركم فخففوا عنها بطول سجودكم،واعلموا ان الله تعالى ذكره اقسم بعزته ان لا يعذب المصلين والساجدينوان لا يروعهم بالنار يوم يقوم الناس لرب العالمين)).

كان أحد الباحثين عن الحق يسأل شيوخ الطريقة والحقيقة هذا السؤال :

هل يسجد القلب؟

الكثير منهم قال له لا يسجد القلب

فكان لا يصدق ويبحث حتى أجابه أحدهم بقوله :

إذا سجد القلب سجد وإلى الأبد

فقال له أنت شيخي وأستاذي .

وسؤالي الان

من الذي يجعل القلب لا يسجد ؟

الذي يجعل القلب لا يسجد هي النفس .

الكثير من الخلق الآدمي لا يفرق بين مملكة النفس و مملكة القلب وذلك راجع لكدورة عالم النفس بالمشتهيات الدنيوية و الأخروية .

آدم وهو في جوار ربه لم يفرق بين عالم النفس و عالم القلب فغوى.

الكثير من الخلق اليوم ما زال وإن أحب الله وتجاوز عالم الدنيا ما زال له حظ في ما اشتهت نفس أدم في الجنة.

عالم النفس عالم كثيف جدا لدرجة أنه يحول بين المرء وربه.

في شهر رمضان يستطيع المرء المؤمن أن يضيئ مملكة نفسه بتلطيف مملكة قلبه  ويجعل المملكتين مملكة واحدة.

النفس تكون كالبيت المظلم وبمجرد قدوم شهر رمضان مع وجود النية في استقبال هذا الضيف في وجدان المؤمن ،فهذه النية القوية تضيئ بيت النفس فتدرك أخباث هذا البيت التي لم تستطع رؤيتها طوال شهور السنة .

فخشوع القلب بطول السجود وتلاوة أيات القرآن الحكيم مع أمساك شهوات النفس  يجعل القلب يصبح كالمصباح الذي يزداد توهجا فيصبح البيت كله نور فلا نستطيع أن نجعل فرقا بين النور والبيت فيكون البيت كله نورعلى نور فتصبح مملكة النفس متحدة مع مملكة القلب ويصير للقلب سلطانا على كل الجوارح .

فالناكرين للولاية التكوينية مثلا إنما أنكروها لأنهم لا يستطيعون الفرق بين مملكة النفس و مملكة القلب.

والناكرين للكرامة ومدرسة أهل البيت عليهم السلام إنما أنكروها لأنهم وبكل بساطة لا يجدون في بواطنهم فرقا بين النفس و القلب.

كل الكفر والبلوى والذنوب والمعاصي تأتي من كون الإنسان لا يستطيع الفرق بين نفسه وقلبه.

في شهر رمضان يستطيع الإنسان المؤمن أن يجعل فرقا بين نفسه و قلبه وذلك لتغير الزمان الذي تتغير به الأوهام و الظنون.

الشهادة


حمد العارفين 5


حقيقة التوحيد


66

%d مدونون معجبون بهذه: