من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

Monthly Archives: أغسطس 2014

الحصن الحصين


أين موسى الصدر؟


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

أين موسى الصدر ؟

السيد : يوسف العاملي

مصير موسى الصدر يبقى قضية قائمة بين ظلم كبير وأمل كبير في ظهوره.

في اليوم الذي غاب فيه موسى الصدر من سنة 1978 في ليبيا الواقع في 31 اغسطس كان هو اليوم الذي ازداد فيه سيد المقاومة السيد المنتصر حسن نصر الله  من سنة 1960.

يغيب سيد مقاوم ويظهر في نفس اليوم سيد مقاوم .

غاب الأمل وجاء النصر الذي به سيرجع الأمل.

* وإليكم بعض أقواله المؤسسة والخالدة.

-إنني كنت ولا أزال مؤمناً بأنّ إسرائيل هذه الدولة العنصرية بما لها من أبعاد هي شر مطلق، لذلك فإنّ الواجب يتطلب الوقوف في وجهها.

-أناشد الشباب اللبناني من كل منطقة و من كل طائفة و لا سيما المحرومين منهم أناشدهم جمعيا” أن ينخرطوا في أفواج المقاومة اللبنانية فيلتحق بها المدربون المسلحون الشرفاء و يستعد الاخرون للتدريب و لتلبية نداء الوطن ساعة الحاجة
الامام المغيب الشيد موسى الصدر أعاده االه

-لقد أنشأنا” أمل” لنذود عن كرامتنا و حياة ابنائنا و ليس لغير ذلك

-إن حركة” أمل”حركة جماهيرية مؤمنة بالله لها خطها و أيديولوجيتها و تنظيمها المتصاعد.

-ان اسرائيل لها مطامع معروفة في مياه الليطاني وفي الجبال الشاهقة التي تعتبر حدودا دفاعية مفضلة بالاضافة الى ان اسرائيل تعتبر وجود لبنان متجانس ومتعايش تحديا لكيانها ولذلك فانها تدفع بالازمة في اتجاه التفجير الطائفي وهذا أمر كان و لم يزل متوفر بالاسففي لبنان.

-احفظوا وطنكم قبل أن تجدوه في مزابل التاريخ.

-انماء الجنوب هو النقطة الاساسية في صيانة الوطن وكرامة المواطن والجنوب هو قطعة من لبنان يجب تحصينه وتنميته و تعميره.

-ان حركة أمل تنطلق من الامان بالله بمعناه الحقيقي لا بمفهومه التجريدي فان الامان هو الاساس لكفة نشاطا تنا الحياتية و علاقاتنا الانسانية وهو الذي يجدد باستمرار عزيمتنا ويزيد طموحنا ويصون سلوكنا.

*أمنيتي تحويل النظام الطائفي في لبنان الى نظام ديمقراطي يعتمد على الكفاءات، ولا أقول نظاماً علمانياً، لأن بين الطائفيةِ والعلمنةِ النظامُ المتدين

-نريد الجنوب صخرة تتحطم عليها مطامع العدو الصهيوني.

-الدفاع عن الوطن ليس واجب السلطة وحدها، وإذا تخاذلت السلطة فهذا لا يلغي واجب الشعب في الدفاع.

*- كونوا فدائيين إذا التقيتم العدو الإسرائيلي استعملوا أضافركم وسلاحكم مهما كان وضيعا.

*-لن نصبح هياكل مجففة في معبد هذا المجتمع الفئوي، ولا جزءاً من زينة نادي الحكام.

*-العلاقات بيني وبين الناس نتجت عن السير مئة ألف كيلومتر في السنة في كل مناطق لبنان وعن أكثر من 67 محاضرة في السنة.

-إن الأخطر من ولادة إسرائيل في هذه المنطقة هو استقرارها ودخولها في جغرافية هذه المنطقة وفي تاريخها.

-عيشنا دون القدس موت و ذل.

-سنظل نسبح في بحر الشهادة حتى نصل الى شاطئ التحرير.

-نريد لبنان صخرة تتحطم عليها مطامع الصهيونية.

-رسالتي الدفاع عن الانسان المحروم المعذب.

-اسرائيل شر مطلق و التعامل معها حرام.

-لبنان وطن نهائي لجميع ابنائه سيد حرمستقل عربي الانتماء و الهوية.

-سأبقى القلم الذي لا يذرف الا بحبر الحقيقة مهما كانت مرة.

-شهداء امل هم شهداء المسيح عليه السلام و الذين وقفوا الى جانب النبي محمد و هم الفوج المعاصر للإمام الحسين.

-الذي يقبل بالوطن البديل فقد خان قضيته، تنازل عن وطنه وأرضه.

-الطائفية في لبنان بحث سياسي وليس بحثاً دينياً.

-فليسمع من يريد أن يسمع ” ان الشياح لن تنزاح”

* اللهم أظهر لنا مصير هذا السيد المغيب وأعده علينا في أقرب الأوقات بحق محمد وآل محمد.

الزيارة الجامعة الكبيرة


لهذه الزيارة الشريفة أثار كبيرة في قلب وروحي الموالي حيث تجعله في وصال متصل بالأنوار الأربعة عشر المجعولة في الأمر الإلهي ويستحب القيام بها يوم السبت.

الزيارة الجامعة الكبيرة

*- عن الامام الهادي قال: إذا صرت إلى الباب فقف واشهد الشهادتين أي قل:  أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلاّ الله وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً صَلّى الله عَلَيْهِ وَآلِهِ عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، وأنت على غسل. فإذا دخلت ورأيت القبر فقف وقل:  الله أكْبَرُ “ثلاثين مرة” ثم امش قليلاً وعليك السكينة والوقار وقارب بين خطاك ثم قف وكبّر الله عزَّ وجلَّ “ثلاثين مرة . ثم ادن من القبر وكبر الله “أربعين مرة ” تمام مائة تكبيرة.

ثم قل:

 السَّلامُ عَلَيْكُمْ ياأَهْلَ بَيْتِ النُّبُوَّةِ وَمَوْضِعَ الرِّسالَةِ وَمُخْتَلَفِ المَلائِكَةِ وَمَهْبِطَ الوَحْي وَمَعْدِنَ الرَّحْمَةِ وَخُزَّانَ العِلْمِ وَمُنْتَهى الحِلْمِ وَأُصُولَ الكَرَمِ وَقادَةَ الاُمَمِ وَأَوْلِياءِ النِّعَمِ وَعَناصِرَ الاَبْرارِ وَدَعائِمَ الاَخْيارِ وَساسَةَ العِبادِ وَأَرْكانَ البِلادِ وَأَبْوابَ الإيْمانِ وَاُمَناءَ الرَّحْمنِ وَسُلالَةَ النَّبِيِّينَ وَصَفْوَةَ المُرْسَلِينَ وَعُتْرَةَ خِيرَةِ رَبِّ العالَمِينَ وَرَحْمَةُ الله وَبَرَكاتُهُ، السَّلامُ عَلى أَئِمَّةِ الهُدى وَمَصابِيحِ الدُّجى وَأَعْلامِ التُّقى وَذَوِي النُّهى وَأُولِي الحِجى وَكَهْفِ الوَرى وَوَرَثَةِ الأَنْبِياءِ وَالمَثَلِ الاَعْلى وَالدَّعْوَةِ الحُسْنى وَحُجَجِ اللهِ عَلى أَهْلِ الدُّنْيا وَالآخِرةِ وَالاُولى وَرَحْمَةُ الله وَبَرَكاتُهُ، السَّلامُ عَلى مَحالِّ مَعْرِفَةِ الله وَمَساكِنِ بَرَكَةِ الله وَمَعادِنِ حِكْمَةِ الله وَحَفَظَةِ سِرِّ الله وَحَمَلَةِ كِتابِ الله وَأَوْصِياء نَبِيِّ الله وَذُرِّيَّةِ رَسُولِ الله صَلّى الله عَلَيْهِ وَآلِهِ وَرَحْمَةُ الله وَبَرَكاتُهُ، السَّلامُ عَلى الدُّعاةِ إِلى الله وَالأَدِلاء عَلى مَرْضاةِ الله وَالمُسْتَقِرِّينَ فِي أَمْرِ الله وَالتَّامِّينَ فِي مَحَبَّةِ الله وَالمُخْلِصِينَ فِي تَوْحِيدِ الله المُظْهِرِينَ لاَمْرِ الله وَنَهْيِهِ وَعِبادِهِ المُكْرَمِينَ الَّذِينَ لايَسْبِقُونَهُ بِالقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْلَمُونَ وَرَحْمَةُ الله وَبَرَكاتُهُ، السَّلامُ عَلى الأَئِمَّةِ الدُّعاةِ وَالقادَةِ الهُداةِ وَالسَّادَةِ الوُلاةِ وَالذَّادَةِ الحُماةِ وَأَهْلِ الذِّكْرِ وَأُولِي الأمر وَبَقِيَّةِ الله وَخِيَرَتِهِ وَحِزْبِهِ وَعَيْبَةِ عِلْمِهِ وَحُجَّتِهِ وَصِراطِهِ وَنُورِهِ وَبُرْهانِهِ وَرَحْمَةُ الله وَبَرَكاتُهُ. أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلاّ الله وَحْدَهُ لاشَرِيكَ لَهُ كَما شَهِدَ الله لِنَفْسِهِ وَشَهِدَتْ لَهُ مَلائِكَتُهُ وَأُولُوا العِلْمِ مِنْ خَلْقِهِ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ العزِيزُ الحَكِيمُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ المُنْتَجَبُ وَرَسُولُهُ المُرْتَضى أَرْسَلَهُ بِالهُدى وَدِينِ الحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ المُشْرِكُونَ، وَأَشْهَدُ أَنَّكُمْ الأَئِمَّةِ الرَّاشِدُونَ المَهْدِيُّونَ المَعْصُومُونَ المُكَرَّمُونَ المُقَرَّبُونَ المُتَّقُونَ الصَّادِقُونَ المُصْطَفَوْنَ المُطِيعُونَ للهِ القَوَّامُونَ بِأَمْرِهِ العامِلُونَ بِإِرادَتِهِ الفائِزُونَ بِكَرامَتِهِ، اصْطَفاكُمْ بِعِلْمِهِ وَارْتَضاكُمْ لِغَيْبِهِ وَاخْتارَكُمْ لِسِرِّهِ وَاجْتَباكُمْ بِقُدْرَتِهِ وَأَعَزَّكُمْ بِهُداهُ وَخَصَّكُمْ بِبُرْهانِهِ وَانْتَجَبَكُمْ لِنُورِهِ وَأَيَّدَكُمْ بِرُوحِهِ، وَرَضِيَكُمْ خُلَفاءً فِي أَرْضِهِ وَحُجَجاً عَلى بَرِيَّتِهِ وَأَنْصاراً لِدِينِهِ وَحَفَظَةً لِسِرِّهِ وَخَزَنَةً لِعِلْمِهِ وَمُسْتَوْدَعاً لِحِكْمَتِهِ وَتَراجِمَةً لِوَحْيِهِ  وَأرْكاناً لِتَوْحِيدِهِ وَشُّهَداء عَلى خَلْقِهِ وَأَعْلاماً لِعِبادِهِ وَمَناراً فِي بِلادِهِ وَأدِلاَءً عَلى صِراطِهِ، عَصَمَكُمْ الله مِنَ الزَّلَلِ وَآمَنَكُمْ مِنَ الفِتَنِ وَطَهَّرَكُمْ مِنَ الدَّنَسِ وَأَذْهَبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ وَطَهَّرَكُمْ تَطْهِيراً، فَعَظَّمْتُمْ جَلالَهُ وَأَكْبَرْتُمْ شَأْنَهُ وَمَجَّدْتُمْ كَرَمَهُ وَأَدَمْتُمْ ذِكْرَهُ وَوَكَّدْتُمْ مِيثاقَهُ وَأَحْكَمْتُمْ عَقْدَ طاعَتِهِ وَنَصَحْتُمْ لَهُ فِي السِّرِّ وَالعَلانِيَّةِ وَدَعَوْتُمْ إِلى سَبِيلِهِ بِالحِكْمَةِ وَالمَوْعِظَةِ الحَسَنَةِ وَبَذَلْتُمْ أَنْفُسَكُمْ فِي مَرْضاتِهِ وَصَبَرْتُمْ عَلى ما أَصابَكُمْ فِي جَنْبِهِ، وَأَقَمْتُمْ الصَّلاةَ وَآتَيْتُمْ الزَّكاةَ وَأَمَرْتُمْ بِالمَعْرُوفِ وَنَهَيْتُمْ عَنِ المُنْكَرِ وَجاهَدْتُمْ فِي الله حَقَّ جِهادِهِ، حَتّى أَعْلَنْتُمْ دَعْوَتَهُ وَبَيَّنْتُمْ فَرائِضَهُ وَأَقَمْتُمْ حُدُودَهُ وَنَشَرْتُمْ شَرائِعَ أَحْكامِهِ وَسَنَنْتُمْ سُنَّتَهُ وَصِرْتُمْ فِي ذلِكَ مِنْهُ إِلى الرُّضا وَسَلَّمْتُمْ لَهُ القَضاء وَصَدَّقْتُمْ مِنْ رُسُلِهِ مَنْ مَضى ؛ فَالرَّاغِبُ عَنْكُمْ مارِقٌ وَاللا زِمُ لَكُمْ لاحِقٌ وَالمُقَصِّرُ فِي حَقِّكُمْ زاهِقٌ وَالحَقُّ مَعكُمْ وَفِيكُمْ وَمِنْكُمْ وَإِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ أَهْلُهُ وَمَعْدِنُهُ، وَمِيراثُ النُّبُوَّةِ عِنْدَكُمْ وَإِيابُ الخَلْقِ إِلَيْكُمْ وَحِسابُهُمْ عَلَيْكُمْ وَفَصْلُ الخِطابِ عِنْدَكُمْ وَآياتُ الله لَدَيْكُمْ وَعَزائِمُهُ فِيكُمْ وَنُورُهُ وَبُرْهانُهُ عِنْدَكُمْ وَأَمْرُهُ إِلَيْكُمْ. مَنْ وَالاكُمْ فَقَدْ وَالى الله وَمَنْ عاداكُمْ فَقَدْ عادى الله وَمَنْ أَحَبَّكُمْ فَقَدْ أَحَبَّ الله وَمَنْ أَبْغَضَكُمْ فَقَدْ أَبْغَضَ الله وَمَنْ اعْتَصَمَ بِكُمْ فَقَدْ اعْتَصَمَ بِاللهِ، أَنْتُمُ الصِّراطُ الاَقْوَمُ وَشُهَداءُ دارِ الفَناءِ وَشُفَعاءُ دارِ البَقاءِ وَالرَّحْمَةُ المَوْصُولَةُ وَالايَةُ المَخْزُونَةُ وَالاَمانَةُ المَحْفُوظَةُ وَالبابُ المُبْتَلى بِهِ النَّاسُ، مَنْ أَتاكُمْ نَجا وَمَنْ لَمْ يَأْتِكُمْ هَلَكَ إِلى الله تَدْعُونَ وَعَلَيْهِ تُدُلُّونَ وَبِهِ تُؤْمِنُونَ وَلَهُ تُسَلِّمُونَ وَبِأَمْرِهِ تَعْمَلُونَ وَإِلى سَبِيلِهِ تُرْشِدُونَ وَبِقَوْلِهِ تَحْكُمُونَ، سَعَدَ مَنْ وَالاكُمْ وَهَلَكَ مَنْ عاداكُمْ وَخابَ مَنْ جَحَدَكُمْ وَضَلَّ مَنْ فارَقَكُمْ وَفازَ مَنْ تَمَسَّكَ بِكُمْ وَأمِنَ مَنْ لَجَأَ إِلَيْكُمْ وَسَلِمَ مَنْ صَدَّقَكُمْ وَهُدِيَ مَنْ اعْتَصَمَ بِكُمْ. مَنِ اتَّبَعَكُمْ فَالجَنَّةُ مَأْواهُ وَمَنْ خالَفَكُمْ فَالنَّارُ مَثْواهُ، وَمَنْ جَحَدَكُمْ كافِرٌ وَمَنْ حارَبَكُمْ مُشْرِكٌ وَمَنْ رَدَّ عَلَيْكُمْ فِي أَسْفَلِ دَرَكٍ مِنَ الجَّحِيمِ. أَشْهَدُ أَنَّ هذا سابِقٌ لَكُمْ فِيما مَضى وَجارٍ لَكُمْ فِيما بَقِيَ وَأَنَّ أَرْواحَكُمْ وَنُورَكُمْ وَطِينَتَكُمْ وَاحِدَةٌ طابَتْ وَطَهُرَتْ بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ، خَلَقَكُمُ الله أَنْواراً فَجَعَلَكُمْ بِعَرْشِهِ مُحَدِّقِينَ حَتّى مَنَّ عَلَيْنا بِكُمْ فَجَعَلَكُمْ فِي بُيُوتٍ أَذِنَ الله أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيها اسْمُهُ، وَجَعَلَ صَلاتَنا عَلَيْكُمْ وَما خَصَّنا بِهِ مِنْ وِلايَتِكُمْ طِيباً لِخَلْقِنا وَطَهارَةً لاَنْفُسِنا وَتَزْكِيَةً لَنا وَكُفَّارَةً لِذُنُوبِنا، فَكُنَّا عِنْدَهُ مُسَلِّمِينَ بِفَضْلِكُمْ وَمَعْرُوفِينَ بِتَصْدِيقِنا إِيّاكُمْ، فَبَلَغَ الله بِكُمْ أَشْرَفَ مَحَلِّ المُكَرَّمِينَ وَأَعْلى مَنازِلَ المُقَرَّبِينَ وَأَرْفَعَ دَرَجاتِ المُرْسَلِينَ حَيْثُ لايَلْحَقُهُ لاحِقٌ وَلايَفُوقُهُ فائِقٌ وَلايَسْبِقُهُ سابِقٌ وَلا يَطْمَعُ فِي إِدْراكِهِ طامِعٌ، حَتّى لا يَبْقى مَلَكٌ مُقَرَّبٌ وَلا نَبِيُّ مُرْسَلٌ وَلا صِدِّيقٌ وَلاشَهِيدٌ، وَلا عالِمٌ وَلا جاهِلٌ وَلا دَنِيُّ وَلا فاضِلٌ وَلا مُؤْمِنٌ وَلا صالِحٌ وَلا فاجِرٌ طالِحٌ وَلا جَبّارٌ عَنِيدٌ وَلا شَيْطانٌ مُرِيدٌ وَلا خَلْقٌ فِيما بَيْنَ ذلِكَ شَهِيدٌ إِلاّ عَرَّفْهُمْ جَلالَةَ أَمْرِكُمْ وَعِظَمَ خَطَرِكُمْ وَكِبَرَ شَأْنِكُمْ وَتَمامَ نُورِكُمْ وَصِدْقَ مَقاعِدِكُمْ وَثَباتَ مَقامِكُمْ وَشَرَفَ مَحَلِّكُمْ وَمَنْزِلَتِكُمْ عِنْدَهُ وَكَرامَتِكُمْ عَلَيْهِ وَخاصَّتِكُمْ لَدَيْهِ وَقُرْبَ مَنْزِلَتِكُمْ مِنْهُ. بِأَبِي أَنْتُمْ وَأُمِّي وَأَهْلِي وَمالِي وَأُسْرَتِي، أُشْهِدُ الله وَأُشْهِدُكُمْ أَنِّي مُؤْمِنٌ بِكُمْ وَبِما آمَنْتُمْ بِهِ كافِرٌ بِعَدُوِّكُمْ وَبِما كَفَرْتُمْ بِهِ مُسْتَبْصِرٌ بِشَأْنِكُمْ وَبِضَلالَةِ مَنْ خالَفَكُمْ مُوالٍ لَكُمْ وَلاَوْلِيائِكُمْ مُبْغِضٌ لاَعْدائِكُمْ وَمُعادٍ لَهُمْ، سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَكُمْ وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَكُمْ مُحَقِّقٌ لِما حَقَّقْتُمْ مُبْطِلٌ لِما أَبْطَلْتُمْ مُطِيعٌ لَكُمْ عارِفٌ بِحَقِّكُمْ مُقِرُّ بِفَضْلِكُمْ مُحْتَمِلٌ لِعِلْمِكُمْ مُحْتَجِبٌ بِذِمَّتِكُمْ مُعْتَرِفٌ بِكُمْ مُؤْمِنٌ بِإِيابِكُمْ مُصَدِّقٌ بِرَجْعَتِكُمْ مُنْتَظِرٌ لاَمْرِكُمْ مُرْتَقِبٌ لِدَوْلَتِكُمْ، آخِذٌ بِقَوْلِكُمْ عامِلٌ بَأْمِركُمْ مُسْتَجِيرٌ بِكُمْ زائِرٌ لَكُمْ لائِذٌ عائِذٌ بِقُبُورِكُمْ مُسْتَشْفِعٌ إِلى الله عَزَّوَجَلَّ بِكُمْ وَمُتَقَرَّبٌ بِكُمْ إِلَيْهِ وَمُقَدمُكُمْ أمامَ طَلِبَتِي وَحَوائِجِي وَإِرادَتِي فِي كُلِّ أحْوالِي وَأُمُورِي، مُؤْمِنٌ بِسِرِّكُمْ وَعَلانِيَتِكُمْ وَشاهِدِكُمْ وَغائِبِكُمْ وَأَوَّلِكُمْ وَآخِرِكُمْ وَمُفَوِّضٌ فِي ذلِكَ كُلِّهِ إِلَيْكُمْ وَمُسَلِّمٌ فِيهِ مَعَكُمْ، وَقَلْبِي لَكُمْ مُسَلِّمٌ وَرأيِي لَكُمْ تَبَعٌ وَنُصْرَتِي لَكُمْ مُعَدَّةٌ حَتّى يُحْيِي الله تَعالى دِينَهُ بِكُمْ وَيَرُدَّكُمْ فِي أَيَّامِهِ وَيُظْهِرَكُمْ لِعَدْلِهِ وَيُمَكِّنَكُمْ فِي أَرْضِهِ ؛ فَمَعَكُمْ مَعَكُمْ لا مَعَ غَيْرِكُمْ آمَنْتُ بِكُمْ وَتَوَلَّيْتُ آخِرَكُمْ بِما تَوَلَّيْتُ بِهِ أَوَّلَكُمْ وَبَرِئْتُ إِلى الله عَزَّوَجَلَّ مِنْ أَعْدائِكُمْ، وَمِنَ الجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَالشَّياطِين وَحِزْبِهِمُ الظَّالِمِينَ لَكُمْ الجاحِدِينَ لِحَقِّكُمْ وَالمارِقِينَ مِنْ وِلايَتِكُمْ وَالغاصِبِينَ لاِرْثِكُمْ الشَّاكِّينَ فِيكُمْ المُنْحَرِفِينَ عَنْكُمْ وَمِنْ كُلِّ وَلِيجَةٍ دُونَكُمْ وَكُلِّ مُطاعٍ سِواكم، وَمِنَ الأَئِمَّةِ الَّذِينَ يَدْعُونَ إِلى النَّارِ. فَثَبَّتَنِي الله أَبَداً ما حَيِيْتُ عَلى مُوالاتِكُمْ وَمَحَبَّتِكُمْ وَدِينِكُمْ وَوَفَّقَنِي لِطاعَتِكُمْ وَرَزَقَنِي شَفاعَتَكُمْ وَجَعَلَنِي مِنْ خِيارِ مَوالِيكُمْ التَّابِعِينَ لِما دَعَوْتُمْ إِلَيْهِ، وَجَعَلَنِي مِمَّنْ يَقْتَصُّ آثارَكُمْ وَيَسْلُكُ سَبِيلَكُمْ وَيَهْتَدِي بِهُداكُمْ وَيُحْشَرُ فِي زُمْرَتِكُمْ وَيَكِرُّ فِي رَجْعَتِكُمْ وَيُملَّكُ فِي دَوْلَتِكُمْ وَيُشَرَّفُ فِي عافِيَتِكُمْ وَيُمَكَّنُ فِي أَيّامِكُمْ وَتَقِرُّ عَيْنُهُ غَداً بِرُؤْيَتِكُمْ. بِأَبِي أَنْتُمْ وَأُمِّي وَنَفْسِي وَأَهْلِي وَمالِي، مَنْ أَرادَ الله بَدَأَ بِكُمْ وَمَنْ وَحَّدَهُ قَبِلَ عَنْكُمْ وَمَنْ قَصَدَهُ تَوَجَّهَ بِكُمْ، مَوالِيَّ لا أُحْصِي ثَنائَكُمْ وَلا أَبْلُغُ مِنَ المَدْحِ كُنْهَكُمْ وَمِنَ الوَصْفِ قَدْرَكُمْ وَأنْتُمْ نُورُ الاَخْيارِ وَهُداةُ الاَبْرارِ وَحُجَجُ الجَبَّارِ، بِكُمْ فَتَحَ الله وَبِكُمْ يَخْتِمُ وَبِكُمْ يُنَزِّلُ الغَيْثَ وَبِكُمْ يُمْسِكُ السَّماء أنْ تَقَعَ عَلى الاَرْضِ إِلاّ بِإذْنِهِ وَبِكُمْ يُنَفِّسُ الهَمَّ وَيكشف الضُّرَّ، وَعِنْدَكُمْ ما نَزَلَتْ بِهِ رُسُلُهُ وَهَبَطَتْ بِهِ مَلائِكَتُهُ وَإِلى جَدِّكُمْ (وإن كانت الزيارة لأمير المؤمنين (عليه السلام) فعوض: وإلى جدّكم قل: وإلىْ أخِيكَ) بُعِثَ الرُّوحُ الاَمِينُ.

آتاكُمُ الله مالَمْ يُؤْتِ أحَداً مِنَ العالَمِينَ، طَأْطَأَ كُلُّ شَرِيفٍ لِشَرَفِكُمْ وَبَخَعَ كُلُّ مُتَكَبِّرٍ لِطاعَتِكُمْ وَخَضَعَ كُلُّ جَبَّارٍ لِفَضْلِكُمْ وَذَلَّ كُلُّ شَيٍْ لَكُمْ وَأَشْرَقَتِ الاَرْضُ بِنُورِكُمْ وَفازَ الفائِزُونَ بِوِلايَتِكُمْ، بِكُمْ يُسْلَكُ إِلى الرِّضْوانِ وَعَلى مَنْ جَحَدَ وِلايَتَكُمْ غَضَبُ الرَّحْمنِ. بِأَبِي أَنْتُمْ وَأُمِّي وَنَفْسِي وَأَهْلِي وَمالِي، ذِكْرُكُمْ فِي الذَّاكِرِينَ وَأسْماؤُكُمْ فِي الاَسَّماء وَأَجْسادُكُمْ فِي الاَجْسادِ وَأَرْواحُكُمْ فِي الارْواحِ وَأَنْفُسُكُمْ فِي النُّفُوسِ وَآثارُكُمْ فِي الاثارِ وَقُبُورُكُمْ فِي القُبُورِ؛ فَما أَحْلى أَسْمائكُمْ وَأَكْرَمَ أَنْفُسَكُمْ وَأَعْظَمَ شَأْنَكُمْ وَأجَلَّ خَطَرَكُمْ وَأَوْفى عَهْدَكُمْ وَأَصْدَقَ وَعْدَكُمْ ! كَلامُكُمْ نُورٌ وَأَمْرُكُمْ رُشْدٌ وَوَصِيَّتُكُمْ التَّقْوى وَفِعْلُكُمْ الخَيْرُ وَعادَتُكُمْ الاِحْسانُ وَسَجِيَّتُكُمُ الكَرَمُ وَشَأْنُكُمُ الحَقُّ وَالصِّدْقُ وَالرِّفْقُ وَقَوْلُكُمْ حُكْمٌ وَحَتْمٌ وَرَأْيُكُمْ عِلْمٌ وَحِلْمٌ وَحَزْمٌ، إِنْ ذُكِرَ الخَيْرُ كُنْتُمْ أَوَّلَهُ وَأصْلَهُ وَفَرْعَهُ وَمَعْدِنَهُ وَمَأْواهُ وَمُنْتَهاهُ بِأَبِي أَنْتُمْ وَأُمِّي وَنَفْسِي، كَيْفَ أَصِفُ حُسْنَ ثَنائِكُمْ وَأُحْصِي جَمِيلَ بَلائِكُمْ وَبِكُمْ أَخْرَجَنا الله مِنَ الذُّلِّ وَفَرَّجَ عَنّا غَمَراتِ الكُرُوبِ وَأَنْقَذَنا مِنْ شَفا جُرُفِ الهَلَكاتِ وَمِنَ النَّارِ ؟! بِأَبِي أَنْتُمْ وَأُمِّي وَنَفْسِي بِمُوالاتِكُمْ عَلَّمَنا اللهُ مَعالِمَ دِينِنا وَأَصْلَحَ ما كانَ فَسَدَ مِنْ دُنْيانا وَبِمُوالاتِكُمْ تَمَّتِ الكَلِمَةُ وَعَظُمَتِ النِّعْمَةُ وَائْتَلَفَتِ الفُرْقَةُ وَبِمُوالاتِكُمْ تُقْبَلُ الطَّاعَةُ المُفْتَرَضَةُ، وَلَكمْ المَوَدَّةُ الواجِبَةُ وَالدَّرَجاتِ الرَّفِيعَةِ وَالمَقامُ المَحْمُودُ وَالمَكانُ المَعْلُومُ عِنْدَ الله عَزَّوَجَلَّ وَالجاهُ العَظِيمُ وَالشَأْنُ الكَبِيرُ وَالشَّفاعَةُ المَقْبُولَةُ.رَبَّنا آمَنَّا بِما أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنا مَعَ الشَّاهِدِينَ، رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنا وَهَبْ لَنا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الوَهَّابُ، سُبْحانَ رَبِّنا إِنْ كانَ وَعْدُ رَبِّنا لَمَفْعُولاً.ياوَلِيَّ الله إِنَّ بَيْنِي وَبَيْنَ الله عَزَّوَجَلَّ ذُنُوباً لا يَأْتِي عَلَيْها إِلاّ رِضاكُمْ فَبِحَقِّ مَنْ ائْتَمَنَكُمْ عَلى سِرِّهِ وَاسْتَرْعاكُمْ أمْرَ خَلْقِهِ وَقَرَنَ طاعَتَكُمْ بِطاعَتِهِ، لَمَّا اسْتَوْهَبْتُمْ ذُنُوبِي وَكُنْتُمْ شُفَعائِي فَإِنِّي لَكُمْ مُطِيعٌ ؛ مَنْ أَطاعَكُمْ فَقَدْ أَطاعَ الله وَمَنْ عَصاكُمْ فَقَدْ عَصى الله وَمَنْ أَحَبَّكُمْ فَقَدْ أَحَبَّ الله وَمَنْ أَبْغَضَكُمْ فَقَدْ أَبْغَضَ الله. اللّهُمَّ إِنِّي لَوْ وَجَدْتُ شُفَعاءَ أَقْرَبَ إِلَيْكَ مِنْ مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الاَخْيارِ الأَئِمَّةِ الاَبْرارِ لَجَعَلْتَهُمْ شُفَعائِي، فَبِحَقِّهِمْ الَّذِي أَوْجَبْتَ لَهُمْ عَلَيْكَ أَسْأَلُكَ أَنْ تُدْخِلَنِي فِي جُمْلَةِ العارِفِينَ بِهِمْ وَبِحَقِّهِمْ وَفِي زُمْرَةِ المَرْحُومِينَ بِشَفاعَتِهِمْ إِنَّكَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ وَصَلَّى الله عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطَّاهِرِينَ وَسَلَّمَ كَثِيراً وَحَسْبُنا الله وَنِعْمَ الوَكِيلِ.

يا مهدي


خطاب للسيد الخامنيئي لصاحب الزمان عليه السلام


جرح الزمان


زيارة الامام الحجة المنتظر -ع – في يوم الجمعة


زيارة يوم الجمعة وهو يوم صاحب الزمان صلوات الله عليه وباسمه وهو اليوم الذي يظهر فيه عجله الله :

السلام عليك : يا حجة الله في أرضه ، السلام عليك : يا عين الله في خلقه ، السلام عليك : يا نور الله الذي به يهتدي المهتدون ، ويفرج به عن المؤمنين ، السلام عليك أيها المهذب الخائف ، السلام عليك : أيها الولي الناصح ، السلام عليك : يا سفينة النجاة ، السلام عليك : يا عين الحياة ، السلام عليك : صلى الله عليك وعلى آل بيتك الطيبين الطاهرين .

السلام عليك : عجل الله لك ما وعدك من النصر وظهور الأمر ، السلام عليك : يا مولاي ، أنا مولاك ، عارف بأولاك وأخراك ، أتقرب إلى الله تعالى بك وبآل بيتك ، وأنتظر ظهورك و ظهور الحق على يدك ، وأسأل الله أن يصلي على محمد وآل محمد ، وأن يجعلني من المنتظرين لك ، والتابعين والناصرين لك على أعدائك ، والمستشهدين بين يديك في جملة أوليائك .

يا مولاي : يا صاحب الزمان ، صلوات الله عليك وعلى آل بيتك ، هذا يوم الجمعة ، وهو يومك المتوقع فيه ظهورك ، والفرج فيه للمؤمنين على يدك ، وقتل الكافرين بسيفك ، وأنا يا مولاي فيه ضيفك وجارك ، وأنت يا مولاي كريم من أولاد الكرام ، ومأمور بالإجارة ، فأضفني وأجرني ، صلوات الله عليك ، وعلى أهل بيتك الطاهرين .

قال السيد ابن طاووس : أنا أتمثل بعد هذه الزيارة بهذا الشعر وأشير إليه عليه السلام :

نزيلك حيث ما اتجهت ركابي وضيفك حيث كنت من البلاد

محيي الإسلام


نعمة الولاية


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

نعمة الولاية

السيد : يوسف العاملي

* لا توجد نعمة في الوجود كنعمة الولاية .

لماذا يا ترى ؟

جاء في دعاء الصباح لمولانا أمير المؤمنين عليه السلام العبارة التالية : “ اِلـهي هذِهِ اَزِمَّةُ نَفْسي عَقَلْتُها بِعِقالِ مَشِيَّتِكَ“.

فمن هم معاقل المشيئة ؟

معاقل المشيئة هم المعصومون الأربعة عشر رمز الوجود الذين رسمت خطوطهم على يد كل كائن إنساني.

في دعاء العبرات لمولانا الإمام المهدي عليه السلام بعدما ذكرت أسماء الأربعة عشر معصوما جاءت العبارة التالية مباشرة بعد أسمائهم المطهرة ” اللهم فهؤلاء معاقلي إليك في طلباتي ووسائلي“.

المشيئة هي أول ما خلق الله وبالمشيئة خلقت الأشياء كلها فمن عرف معاقل المشيئة شاء بالله ما أراد الله له من النعيم.

من عرف معاقل المشيئة فهو في نعمة الوجود االكبرى وهي الولاية .

الولاية هي أكبر نعمة على الإطلاق لأن بها وحدها يدخل المؤمن بالله في كرامة الله التي بها الشرف الحقيقي .

معاقل المشيئة هم الحبل السري المعنوي والروحاني والنوراني والمعرفي الذي يجعل المؤمن في محفل الأنس الإلهي فبهم وحدهم يتم الأنس مع الله.

المحبة والنورانية والروحانية والمعرفة والحضور في الحضرة لا تكون كاملة إلا لمن عرف معاقل المشيئة.

بالمحبة والنورانية والروحانية والمعرفة والحضور في الحضرة يستطيع الموالي إدراك حقيقة وجوده الحقة والكبرى، ولا تتم هذه الأمور إلا بمعرفة معاقل المشيئة الأربعة عشر معصوما لهذا تعتبر الولاية هي أكبر نعمة إلهية على الإطلاق.

 

 

ادفعوا البلاء بالدعاء


انتصرت فلسطين ….وانهزمت الأعراب


بسم الله الرحمن الرحيم 

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

انتصرت فلسطين   …. وانهزمت الأعراب

السيد : يوسف العاملي

لم تكن فلسطين لتنتصر وهي في حضن أرذل الناس ملوك العرب والأعراب الخونة.

لو حرروا أوطانهم لحرروا فلسطين لو كرموا مواطنيهم وأعزوها لأعزهم الله،  لكن للأسف الشديد ما حرروا تراب أوطانهم وما كرموا مواطنيهم.

أنهم ملوك العرب والأعراب الخونة المتخاذلين الذين باعوا أوطانهم في سوق النخاسة بأتفه الأوهام.

سقطت طائرة التجسس الصهيونية في سماء الجمهورية الإسلامية الإيرانية لتعلن المقاومة من عاصمتها العالمية طهران أنها باقية ومنتصرة.

انتصرت فلسطين على كل  سماسرة الدم والعار والعهر.

فلسطين المقاومة هي القلب الحي في جسم الأمة الإسلامية راهنت الأعراب على هزيمتها وراهنت هي على انتصارها على كل الخذلان والعدوان والنفاق الأعرابي الصهيوني حتى ظهر أمر الله بالنصر ،فالله ناصر لعبده الصامد الضعيف الموقن الصابر المتوكل عليه وحده.

ستبقى غزة هاشم  الحربة التي لا تكسر والانتصار الذي أفشل رهانات كل البهائم والوحوش البشرية من أعراب وعجم وآخرين لا نعلمهم،  الله يعلمهم.

لقد حوصرت الأعراب المتصهينة من كل الجهات ( كما حاصروا غزة هاشم الشرف)، في وقت أججوا الصراع الطائفي في كل البلدان المقاومة للجهل والعار والجبن والاستعمار والذل ،لبنان وسوريا والعراق .

انتصارنا الحقيقي والنهائي هو إزالة مماليك الأعراب في دول النفاق القارونية قريبا إن شاء الله فهم اليوم محاصرين بجند الله من كل الجهات وقريبا سيتبدد الظلام ليعلن عن صبح الحرية والكرامة على يد خاتم الأوصياء والأولياء مولانا أبا صالح المهدي عليه السلام ، الأب الرحيم الذي ملكته أزمة البسط و القبض صاحب النقيبة الميمونة و قاصف الشجرة الملعونة  ( بني أمية واتباعهم عبر التاريخ ) مكلم الناس في المهد و الدال على منهاج الرشد الغائب عن الأبصار الحاضر في الأمصار الغائب عن العيون الحاضر في الأفكار بقية الأخيار الوارث لذي الفقار الذي يظهر في بيت الله ذي الأستار العالم المطهر م ح م د بن الحسن عليه السلام.

ولادة فاطمة المعصومة عليها السلام


ولادة  فاطمة المعصومة  بنت مولانا موسى الكاظم عليه السلام  في 1 ذي القعدة صاحبة المزار العظيم في عش محمد وآل محمد بقم المقدسة 
وبهذه المناسبة السعيدة أتقدم لمولاي المهدي عليه السلام بأجمل التبريكات ولجميع المراجع والشيعة في كل أنحاء العالم
——————————————————————–
من مثل فاطمة كريمة بيتها
بيت الاله الخالق العلام
روحي فداها اليوم يوم ولادة
سعدت بها الدنيا مدى الايام
يا يوم مولدها تنزل
الاملاك للتطواف والاحرام
يا خير يوم فيك سيدتي لها
هبة وكم وهبت مدى الاعوام
يوم تكشف فيه غمي كله
وهمومي انفرجت وفك زمامي
—————————————————————–

بسم الله وله المجد والحمد اكرم الاكرمين وارحم الراحمين، والصلاة والسلام على صفوته من العالمين المصطفى الامين وآله المكرمين.
السلام عليكم أحباءنا ورحمة الله وبركاته، اسعد الله اوقاتكم بكل خير؛ أزكى التهاني والتبريكات نهديها لكم بذكرى ولادة البضعة المحمدية الطاهرة والشمس العلوية الزاهرة بنت الكاظم وأخت الرضا وعمة الجواد السيدة الزكية فاطمة المعصومة (سلام الله عليها).
في بداية لقائنا نعرفكم اولاً أحباءنا بعناوين فقراته:
– روائية عنوانها: وقال ابوها فداها ابوها
– عن القابها (سلام الله عليها)
– فهي ادبية وقصيدة للشاعر اليمني السيد محمد العمري في مدحها (عليها السلام)
– حكاية موثق ومؤثرة عنوانها: لم يكن يعقوب يعرفها من قبل

*******

نبدأ بحديث عن ولادة مولاتنا المعصومة ونشأتها عليها السلام ضمن فقرة روائية عنوانها:

وقال ابوها: فداها ابوها

في غرة شهر ذي العقدة من سنة مئة وثلاث وسبعين للهجرة المحمدية المباركة ملأت أجواء البهجة والسرور دار مولانا الامام الكاظم (عليه السلام) في المدينة المنورة فقد ولدت في ذلك اليوم المبارك السيدة الطاهرة تُكتم ام الامام الرضا (عليهما السلام) أخته الشقيقة فاطمة المعصومة، وهي التي كان جدها الامام الصادق (عليه السلام) قد وصفها قبل ولادة ابيها الكاظم بأنها بضعة منه وأنها ستدفن في قم عش آل محمد (صلى الله عليه وآله) وأن اسمها فاطمة ومن زارها وجبت له الجنة.
لقد روى أصحاب مولانا الصادق (عليه السلام) هذا الحديث قبل ولادة السيدة المعصومة بعدة عقود فعُرفت من يومها عظمة بركة هذه السيدة الفاطمية الجليلة.
ويُستفاد مما نقلته المصادر المعتبرة أن السيدة المعصومة هي الشقيقة الوحيدة للامام الرضا (سلام الله عليه) اي اخته الوحيدة من أمه وابيه فهي (عليها السلام) من بنات امهات الائمة (عليهم السلام).
وُصفت السيدة فاطمة المعصومة (سلام الله عليها) بأنه خيرة نساء عصرها قاطبة وصفوة بنات الامام موسى الكاظم (عليه السلام) وقد اولاها ابوها الكاظم ثم شقيقها الرضا (عليهما السلام) عناية خاصة وتلقت عنهما غرر المعارف الالهية والحكمة المحمدية.
لاحظوا ايها الاخوة والاخوات الرواية التالية التي اوردها العالم المتتبع الشيخ علي اكبر مهدي بور في كتابه (كريمة اهل البيت) منقولة عن الفقيه العارف السيد احمد المستنبط عن كتاب كشف اللئالي للعالم الشيخ ابن العرندس الحلي وملخصها هو أن جمعاً من الحجاج جاؤوا الى المدينة وقصدوا دار الامام الكاظم سلام الله عليه بعد قضاء مناسكهم، ولكنه (عليه السلام) كان في سفر، فكتبوا اسئلتهم التي ارادوا أن يعرضوا عليه، وقدموها لاهل بيته فأخذت السيدة المعصومة مكتوبهم وكتبت أجوبة مسائلهم الشرعية.
وفي اليوم التالي عادوا الى دارالامام الكاظم (عليه السلام) وسألواعنه فأخبروهم بعدم عودته بعد من سفرهم؛ فطلبوا رقعة مسائلهم لانهم مضطرون للسفر، فسلموهم مكتوبهم ونيتهم أن يقدموه للامام الكاظم (عليه السلام) في زيارة اخرى.
لكنهم فوجئوا بكتابة فاطمة المعصومة (سلام الله عليها) أجوبتها على مسائلهم، فلما رأوها فرحوا بها وأخذوا الرسالة وأنطلقوا عائدين الى ديارهم وفي طريقهم التقوا الامام الكاظم (عليه السلام) وهو في طريق عودته للمدينة المنورة ففرحوا بلقياه وأخبروه بما جرى وقدموا له مكتوبهم وفيه أجوبة ابنته التي لم تكن يومذاك قد أكملت العقد الاول من عمرها الشريف فلما قرأها قال (عليه السلام) ثلاث مرات: فداها أبوها، فداها ابوها، فداها ابوها.

*******

وها نحن نتابع تقديمه من اذاعة طهران بالفقرة التالية وعنوانها هو:

القاب المعصومة وفضائلها

ذكر العلماء للسيدة فاطمة بنت امامنا الكاظم (سلام الله عليهما) عدة القاب مستفادة من نصوص زيارتها المروية عن ائمة العترة المحمدية (عليهم السلام).
وتلقي هذه الالقاب بعض الاضواء المعرفة بكمالات هذه السيدة ومقاماتها السامية (سلام الله عليها).
ومن هذه الالقاب: الطاهرة، اشارة الى انتمائها الى اهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا
والحميدة اشارة الى كونها (عليها السلام) محمودة في خصالها وأفعالها وخدمتها وجمع مآثرها.
ومن القابها البرة وهو يشير الى نقائها الذاتي وكثرة مبراتها، والرشيدة وهو لقب يشير الى علمها وإتيانها الحكمة الالهية التي من يؤتاها فقد أوتي خيراً كثيراً.
ومن ألقابها الاخرى التقية، النقية، الرضية، المرضية، السيدة العابدة، أخت الرضا والصديقة وغيرها من الالقاب الكريمة.
إلا أن اشهر القابها (سلام الله عليها) إثنان هما: لقب المعصومة وقد ورد على لسان أخيها مولانا الرضا )عليه السلام) في الحديث المروي عنه بشأن ثواب زيارتها حيث قال: (من زار المعصومة بقم كان كمن زارني).
وهذا اللقب من اهم القابها الكاشفة عن سمو مقامها فهو يبين عظمة اجتهادها في طاعة الله عزوجل واجتناب معاصيه وبرائتها ونزاهتها عن كل مالا يرضي الله جل جلاله.
أما اللقب الثاني فهو لقب كريمة اهل البيت وهو المشار اليها في زيارتها حيث يُسلم عليها بوصف البنوة للحسن والحسين عليهما السلام معاً.
وقد ورد على لسان احد الائمة المعصومين (عليهم السلام) أيضاً رؤيا صادقة رآها والد المرجع الزاهد السيد المرعشي رضوان الله عليهما، حيث قال له: “عليك بكريمة اهل البيت”.
ثم عرفه أن مقصوده (عليه السلام) السيدة فاطمة المعصومة سلام الله عليها التي كان السيد المرعشي يجاور مرقدها الشريف.
وفي هذا اللقب الشريف اشارة الى عظيم بركاتها على المتوسلين بها الى الله جل جلاله.

*******

ها نحن نواصل تقديم برنامجنا الخاص بهذه المناسبة بفقرة ادبية شعرية عنوانها هو:

يا قم لو تدرين

للاديب اليمني المعاصر السيد محمد بن حمود بن احمد العمري قصيدة غراء في مدح مولاتنا السيدة فاطمة المعصومة (سلام الله عليها) عرض فيها جانباً من تجربته الذاتية في اعتناق مذهب اهل البيت عليهم السلام وأشار الى استجابة الله عزوجل لتوسله بها (عليها السلام) وبركات مجاورته لها وقد افتتحنا هذا اللقاء ببعض ابياتها.
قال الاديب اليمني السيد محمد العمري مؤلف كتاب رحلة العقل في مديحته لأخت الرضا (عليهما السلام):

سعدت لياليه بخير هيام
في مدح من ولجدت لخير امام
في مدح من برقت بهاجرة الجوى
أنعامها فهدت الى انعامي
مولاة امري انت سيدة الدنا
ومليكة الدنيا وكل ذمام
حياك رب الكون ما طلعت بها
شمس وما قمر عفى بظلام
حياك ما نفرت لقوم فرقة
دعيت لدين الله والاسلام
حياك ما علم تلألأ في سما
حكم لأهل البيت بالاعلام

ثم يشير السيد العمري مخاطباً مولاتنا المعصومة (عليها السلام) الى اثر توسله بها في هداية الله عزوجل له مدرسة الثقلين، فيقول:

كم منحة تهدين ليس لمنحها
أحد يرجى اليوم يومي الدامي
وأتيت اليوم بعد التيه أسأل منحتي
وأقر أني الامس في أوهامي
لكن اتيت اليوم بعد تيقظي
لعطاك للايتام والارحام
وهباتك الاحصاء يقصر عندها
وهباتك الرحمات لا كلمام
يا بنت من ولدوا لخير مسود
علم الهدى الأواه والمقدام
يا أخت مولى الكون مولانا الرضا
سلطان طوس آه، يالإمامي
يا عمة المولى الجواد المقتدى
سمح العطايا القرم الهمام
مولالتي العليا ورؤيا جلوتي
ومليكة الابيات والالهام
*******
يا قم لو تدرين من تيك التي
سكنت ببيت النور بنت عظام
هذيك بنت الطهر طاهرة اللوا
وسليلة الاطهار والعلام
هذيك من عصمت فليس تنفل
مهما يكن تنساه عند جسام
هذيك نور الله اشرق في ربى
قم فما للنور والاظلام
في قبة صفراء حطت فوقها
الاملاك في الاشكال مثل حمام
يا داخل الحجرات سلم هاهنا
جبريل حتى هو أتى بسلام
واخفض فثم النور يبهر طرفك
الحيران وادع الله بأستعظام
*******

كثيرة هي كرامات السيدة فاطمة المعصومة التي دونتها الكتب المعتبرة وتناقلها الثقات وهي تكشف عن مقامها السامي عند الله تبارك وتعالى، اخترنا منها واحدة في فقرة حملت العنوان التالي:

لم يكن يعقوب يعرفها من قبل

قال آية الله المحدث النوري في الجزء الثاني من كتابه الموسوعي القيم دار السلام: ومن آيات الله العجيبة التي تطهر القلوب عن رجز الشياطين، أنه وفي ايام مجاورتنا في بلد الكاظمين (عليهما السلام) كان في بغداد رجل نصراني يسمى يعقوب، عرض له مرض الاستسقاء فرجع الى الاطباء فلم ينفعه علاجهم واشتد به المرض الى ان عجز عن المشي.
قال يعقوب: كنت اسأل الله تعالى مراراً الشفاء أو الموت الى أن رأيت ليلة في المنام.. سيداً جليلاً نورانياً حضر عندي وهزّّ السرير وقال: إن اردت الشفاء فالشرط بيني وبينك أن تدخل بلد الكاظمين عليهما السلام وتزور فأنك تبرأ من هذا المرض.
قال يعقوب: فإنتبهت من النوم وقصت رؤياي على امي فقالت هذه من الشياطين واتت بالصليب والزنار وعلقتهما عليّ ونمت ثانية، فرأيت امرأة منقبة فهزت السرير وقالت: قم فقد طلع الفجر، الم يشترط عليك ابي ان تزوره فيشفيك!
فقلت: ومن ابوك؟
قال: الامام موسى بن جعفر.
فقلت: ومن أنت؟
قالت: أنا المعصومة اخت الرضا.
ولم يكن الشاب يعقوب قد سمع بأسم المعصومة عليها السلام من قبل، فتحير في أمره، فوقع في قلبه أن يذهب الى منزل السيد يُسمى راضي البغدادي كان يقيم بالقرب منهم، قال يعقوب: فمشيت اليه فلما دققت الباب نادى: من أنت؟
فقلت: افتح الباب، فلما سمع صوتي نادى ابنته إفتحي الباب فإنه نصراني يريد ان يدخل في الاسلام.
فقلت له بعد الدخول: من اين عرفت ذلك؟
فقال: أخبرني بذلك جدي (عليه السلام) في المنام.
ثم يذكر يعقوب كيف ان السيد راضي البغدادي اصطحبه الى مدينة الكاظمية المقدسة وأخذه أولاً الى المنزل مرجعها الورع يومذاك الشيخ عبد الحسين الطهراني أعلى الله مقامه، فحكى له قصته فأمر أن يذهبوا به الى حرم الجوادين (عليهما السلام) فذهبوا وبعد الزيارة شرب ماءً وهو في الصحن الشريف ثم تغير حاله قال يعقوب: كأن جبلاً كان على ظهري فحُط عني، وبدل اصفرار وجهي الى الحمرة ولم يبق في أثر من المرض.
وإثر هذه الكرامة، أسلم يعقوب، فلما عرف أهله بالامر غضبوا لاسلامه وأنساهم غضبهم وتعصبهم الفرحة بشفائه، ثم تدخل السفير البريطاني في بغداد لاقناعه بالعودة عن قراره ولكن دون جدوى فعمدوا الى تعذيبه، قال يعقوب: جردوني من ثيابي وأضجعوني وضربوني بالقرباج وهوهو مشتمل على شعب من السيم الموضوعة على رأسه شبه الابر فجرى الدم من أطراف بدني ولكن لم يؤثر في من جهة الوجع والالم الى ان وقعت أختي عليّ فكفوا عني.
لقد تحمل هذا الشاب يعقوب أذى عائلته ثم طردهم له وبقي على ايمانه الراسخ وكان من حسن عاقبته أن اصبح فيما بعد من خدام المنبر الحسيني الى ان توفي رضوان الله عليه.
والى هنا ينتهي لقائنا بكم في هذا اللقاء الخاص من برنامج ايام خالدة والذي يأتيكم من اذاعة طهران بمناسبة الاول من شهر ذي العقدة ذكرى ولادة مولاتنا السيدة فاطمة المعصومة بنت الامام الكاظم (علهما السلام).

الأوتاد ( القاضي )








أسرار الزيارة الجامعة الكبيرة


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

أسرار الزيارة الجامعة الكبيرة

السيد : يوسف العاملي

 

يستحب زيارة أهل البيت عليهم  السلام في يوم السبت بالزيارة الجامعة الكبيرة.

خطة الإله الأوحد في الخلق والهداية هي موضوعة في أهل سره العالي أهل البيت عليهم السلام. فهم وجه الله ،فلا يمكن تحقيق العبادة والعبودية الحقة  بدون معرفة وجه الله .

بدون معرفة وجه الله العبادة ستكون اعتباطية ،كيف ذلك ؟

في مجال الرياضة البدنية قد  تجد إنسانا يمتلك قوة بدنية هائلة فهو بدون أستاذ سوف تجده يعمل أعمال بعيدة عن ممارسة الرياضة لأنه لم يدرك قوته المكنونة في بدنه ، بينما لو وجد مرشدا يرشده إلى قوته المكنونة في بدنه لكان بطلا رياضيا.

العبادة الغير الموجهة من طرف أهل البيت عليهم السلام هي عبادة اعتباطية بمعنى عبادة فارغة من كل حقيقة وجودية.

أهل البيت عليهم السلام هم سر الكون والأكوان والعالم والعوالم بل الوجود بأسره من عرفهم دخل في أسرار الوجود الكبرى.

العرفاء المحققون يصرحون في ما كشف لهم أن المشكل ليس في العاطي الجواد لكن المشكل في القابل .

من يقبل عطاء الله هذا  يصير  صاحب سر عظيم في الوجود.

أمواج القنوات الفضائية والإذاعات مرسولة ومنتشرة على الأثير في الهواء والفضاء الواسع لاستقبالها ومعرفة ما فيها نحتاج إلى أجهزة استقبال.

العبد القابل لعطاء الله هو الموالي لأهل البيت عليهم السلام فهم وجه الله الباقي بعد فناء كل شيء.

المخالفون لمذهب التشيع لأهل البيت عليهم السلام لا يستطيعون إدراك هذه الحقيقة لأن قلوبهم ليس فيها استبصار للحقيقة الوجودية الإلهية لكثرة الذنوب الحاجبة لهذه الحقيقة فلا يستقبلون هذه الحقيقة الموجودة بالقوة القدسية في كل الشؤون الإلهية.

لا يحب أهل البيت عليهم السلام ولا يواليهم إلا من طابت ولادته.

طيب الولادة تؤهل أصحاب القلوب إلى معرفة سر الله هذا في الوجود أهل البيت عليهم السلام.

الشيعة على اختلاف مراجعهم وتوجهاتهم ومشاربهم يدعون الناس حولهم لإدراك حقيقة أهل البيت عليهم السلام لكن هم في الحقيقة لا يدعون إلا من كان على شاكلة طينتهم فالذكرى لا تنفع إلا المؤمنون والمؤمنون هم أتباع أهل البيت عليهم السلام.

(( طَأطَاَ كُلُّ شَريفٍ لِشَرَفِكُمْ، وَبَخَعَ كُلُّ مُتَكَبِّرٍ لِطاعَتِكُمْ)) الزيارة الجامعة.

من أراد استبصار حقيقة أهل البيت عليهم السلام فعليه مداومة الزيارة الجامعة يوم كل سبت ففيها توجد بركات وأسرار ومقامات أهل البيت عليهم السلام.

الزيارة الجامعة الكبيرة هي السر المبثوت عبر العالمين من قام بها قامت به أيضا وجعلته وجيها عند أهل البيت عليهم السلام.

 

 

%d مدونون معجبون بهذه: