من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

وعد الله .

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

وعد الله 

السيد : يوسف العاملي

في نهاية كل طور أو دور وجودي يرجع الأمر كله لمن بدأ الوجود وأسراه في إدراك الخليقة .

عندما أتى الملك أبره لتحطيم الكعبة تدخل رب الكعبة ليحميها في قوله (( (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ(1) أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ(2) وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ(3) تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ(4) فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ(5)) ( سورة الفيل ).

وهذا ما سوف نشهده في أخر الزمان حيث سيحاول ثلة من شياطين الإنس والجان والسحرة والظلمة الإستحواد على بيت الله الحرام في الحجاز والجزيرة العربية  وبيت المقدس في الشام وفلسطين.

ال سعود اليوم محتلين بيت الله الحرام لكن ليس ظاهريا بل باطنيا حيث وجودهم في هذا المكان المقدس يخول لهم شرعية تمكنهم من التحكم في مصادر الطاقة والروح، فعندما لا نستطيع الوقوف في يوم عرفة في اليوم التاسع من ذي الحجة ، يكون ذلك بمثابة ضياع موسم الحج كله ، فغاليا يكون الوقوف في عرفة يومه الثامن وليس التاسع لأن أل سعود يتعمدون تقديم يوم في التقويم الهجري لكي لا يستطيع المسلمون الدعاء في جبل عرفة والاستفادة من هذا اليوم العظيم.

الشياطين يعلمون أهمية يوم عرفة لهذا هم يتعمدون بكل قواهم الدعائية والإعلامية تضليل غالبية المسلمين عن هذا اليوم وأهميته في روحانية المسلم المسالم لما جاء به رب العالمين من تعاليم تطهر الروح .

الصهاينة الوجه الأخر من عصابة آل سعود هم كذلك يتحكمون في بيت المقدس حيث يعلمون يقينا أن بيت المقدس هو موحد الديانات السماواوية في أخر الزمان.

في هذا الوضع الخطير الذي لم نشهد في تاريخ الإنسانية أسوء منه . سيرجع أمر الإنسانية في أرض البلاء البشرية والاستخلاف إلى الغيب الإلهي. في قوله تعالى ((   فإذا جاء وعد أولاهما بعثنا عليكم عبادا لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعدا مفعولا ( 5 ) ثم رددنا لكم الكرة عليهم وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا ( 6 ) إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتم فلها فإذا جاء وعد الآخرة ليسوءوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا ( 7 ) )   سورة الإسراء.

قريبا جدا سنشهد على هذه الأرض الملحمة الإلهية الكبرى في آخر الزمان على يد أبطال غيبوا في إرادة الله الغالبة من أجل الإنسان الساعي في دروب الحق والنور.

قريبا جدا سيتحرر بيت الله الحرام  من يد المجرمين الظلمة آل سعود فلا سعد لهم .

وقريبا جدا سنشهد دخول أبطال المقاومة الإسلامية من الأراضي المجاورة لبيت المقدس إلى فلسطين المحتلة لأعلان البيان الإلهي الخاتم لنهاية بهرجة  الدنيا وبداية نظام الأرض والطور الاستخلافي الموعود به  الإنسان المؤمن في أخر الزمان.

فعندما نقول قريبا جدا فهذا يعني إمكانية حصوله في أي لحظة يعيشها الإنسان الواعي،  فلا معنى للسنوات والشهور في قاموس الإنسان الواعي والمؤمن بوعد الله فهذا أمر متحقق وأن لم يتحقق في سنة أو عشر سنوات فهو متحقق في كل الأحوال ما دام الإيمان به نابع عن يقين قرآني .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: