من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

Monthly Archives: فبراير 2015

سورة الجمعة بصوت القائد حفظه الله


التواصي بالصبر


الشيخ إبراهيم الأنصاري البحراني حفظه الله

نشرة أخبار مهمة جداً لشيعة أهل البيت


دولة الإمام المهدي عليه السلام والعلوم الكاملة


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

دولة الإمام المهدي عليه السلام والعلوم الكاملة

السيد : يوسف العاملي

لا يوجد العلم كامل إلا عند الإنسان الكامل.

الإنسان الكامل هو من يحمل السر الإلهي  والسر الوجودي  والسر الكوني.

جاء في دعاء الندبة ليوم الجمعة العبارة التالية (( يا ابن العلوم الكاملة )).

العلم الكامل هو العلم الذي حمله مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام .

يقول حيدر الآملي رضوان الله عليه المحقق والعارف : “لكي يكون الإنسان المجتهد مرجعا فقهيا كاملا عليه أن يدرس علوم الفقه 80 سنة متواصلة.

في زمن الغيبة الكبرى تدين أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام هو كله اجتهادي وليس تدينا كاملا .

التدين الكامل هو الذي يصنع الإنسان الكامل .

أن تعبد الله وحده فذلك هو التوحيد الخالص الصافي من كل الشوائب فهل يستطاع ذلك والإنسان كل تعبده اجتهادي؟

لا يعبد الله حقا وصدقا وواقعا إلا في دولة مولانا الإمام المهدي عليه السلام دولة الإنسان الكامل الإلهي.

في دولة الإمام المهدي عليه السلام ستقوم الحروف والأعداد كلها لتعطي للإنسان حقيقة وجودية مخفية في سر وجودها.

في دولة الإمام المهدي عليه السلام ستقوم الأسرار الصامتة في سرادقات العرش الإلهي لتسير بالإنسان إلى حقيقة وجوده الإلهي.

في دولة الإمام المهدي عليه السلام ستبوح كل الأسرار بأسرارها ،ففي كل سر سر إلى ما لا نهاية من الأسرار.

بالعلم والسر يتكامل وجود سر الإنسان في حقيقة وجود الصانع المبدع فالعلم للمكان والسر للزمان والكون في كلمة كن هو سر مدفون في دولة الأسرار الإلهية دولة مولانا الإمام المهدي عليه السلام الخاتم للأسرار الإلهية.

يقول مولانا أمير المؤمنين عليه السلام ” ما من علم إلا وأنا أفتحه وما من سر إلا والقائم يختمه.”

اللهم اجعلنا في دولة  خاتم الأسرار الإلهية مسرورين في سرك المبدع لكل شيء.

المهدويون أهل الذكر والتسليم


* المهدويون أهل الذكر والتسليم
* مستقبل اسرائيل والظهور المهدوي
* وذقت رحمة الله
بسم الله الرحمن الرحيم
مضمرٌ والعلوم تظهر منه
ناشرٌ من ذرى المعالي لواها
تملأ الارض منه عدلاً وقسطاً
ومساعيه حجة لا تضاهى
بركات الهدى به تغمر الخلق
فتمحو شقاءها وعناها
يكشف الليل من محياه نور
ان بدا للسماء أخفى ذكاها

بسم الله والحمدلله الذي هدانا الى أبواب رحمته الكبرى للعالمين محمد وآله الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين
السلام عليكم أعزاءنا المستمعين وأهلاً بكم في لقاء اليوم من هذا البرنامج ومحطاته الرئيسة الثلاث وهي:
تربوية عنوانها: المهدويون أهل الذكر والتسليم
ثم إجابة عن سؤال الأخ أكرم المهتدي من العراق بشأن: مستقبل اسرائيل والظهور المهدوي.
ثم وقفة استلهامية من حكاية موثقة عنوانها: وذقت رحمة الله
تابعونا مشكورين وأولاً مع الفقرة التي نستلهم فيها وصايا النبي وآله –عليه وعليهم السلام- لمؤمني عصر الغيبة وذلك من خلال التأمل في أحاديثهم الشريفة، عنوان فقرة لقاء اليوم هو:

المهدويون أهل الذكر والتسليم

روي في كتاب (كفاية الأثر في النص على الأئمة الإثني عشر) للحافظ الخزاز بسنده عن الصقر بن أبي دلف أنه سمع الامام التقي محمد الجواد –عليه السلام- يقول:
الامام بعدي ابني علي أمره أمري وقوله قولي وطاعته طاعتي، والإمام بعده الحسن، أمره أمر أبيه وطاعته طاعة أبيه.
قال الراوي بن أبي دلف: ثم سكت –عليه السلام- فقلت له: يابن رسول الله، فمن الامام بعد الحسن؟ فبكى –عليه السلام- بكاءً شديداً ثم قال: ان من بعد الحسن ابنه القائم بالحق المنتظر، فقلت له: يابن رسول الله ولم سمي القائم؟ قال: لأنه يقوم بعد موت ذكره وارتداد أكثر القائلين بأمامته، فقلت له: ولم سمي المنتظر قال:
ان له غيبة يكثر أيامها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزىء به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون، ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون.
أيها الاخوة والاخوات، نستلهم من هذا الحديث الشريفه عدة وصايا يوصي بها مؤمني عصر الغيبة تاسع أئمة العترة المحمدية التقي الجواد –عليه السلام-.
فمنها أنه يوصينا بدوام ذكر سليله المهدي –أرواحنا فداه- وعدم الغفلة عنه، لأن في ذلك النجاة من إحدى مراتب ارتداد القائلين بأمامته –عليه السلام- بسبب غيبته.
ولتوضيح ذلك نقول: ان علامة صدق الاعتقاد بأمامة امام العصر في غيبته –عجل الله فرجه-؛ تمكن في الالتزام العملي بولايته وهذا ما يتجسد في دوام ذكره –عليه السلام- المتمثل بالعمل بوصاياه والدعاء لفرجه والتوسل به الى الله تبارك وتعالى ونظائر ذلك من المصاديق العملية للإيمان بكونه خليفة الله وحجته في هذا العصر.
مستمعينا الافاضل اما الوصية الثانية التي نستلهمها من حديث مولانا الامام الجواد –صلوات الله عليه- فهي أن نسعى في نفي الشكوك عن القلوب فيما يرتبط بوجود الامام وقيامه –عجل الله فرجه- بمهام الامامة حتى في عصر غيبته الظاهرية.
ويحذر الامام الجواد –عليه السلام- من أن عدم الجدية في مكافحة الشكوك التي يثيرها الشيطان بشأن امامة صاحب الزمان –عليه السلام- من شأنه أن يهدد ايمان الانسان بوجوده –عليه السلام- ويوقعه في انكاره اساساً كما جرى للبعض من المعاصرين وأشار لذلك التقي الجواد –عليه السلام- بقوله: (ان له غيبة يكثر ايامها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزىء به الجاحدون) وواضحٌ من هذه العبارة ان الريب –اي الشك- هو منشأ الوقوع في الانكار والجحود بنعمة وجود الامام المهدي –ارواحنا فداه- ولكن ما هو السبيل العملي لنفي هذه الشكوك؟
الإجابة عن هذا السؤال نجدها في هذا الحديث الشريف نفسه، فالذين ينتظرون خروج المهدي الموعود –عجل الله فرجه- هم المخلصون، وهذا يعني أن الاخلاص لله في طلب الحق والايمان به هو وسيلة الثبات على الايمان بخليفته صاحب الزمان والاستقامة على ذلك في عصر غيبته –أرواحنا فداه- بعد إتضاح الأدلة البرهانية النقلية والعقلية والوجدانية على امامته صلوات الله عليه.
وفي المقابل فان جحود هذه الأدلة والبراهين هو سبب الوقوع في الانكار والاستهزاء بالعقيدة المهدوية أجارنا الله واياكم من ذلك.
وواضحٌ أحباءنا أن مراجعة هذه الأدلة والبراهين والتأمل فيها خاصة صحاح الاحاديث الشريفة التي أخبرت بغيبة خاتم الأوصياء المحمديين قبل وقوعها بزمن طويل، نقول: إن مراجعة هذه الاحاديث بعين الانصاف كفيلة بترسيخ الاعتقاد بأمامته –عليه السلام- ونفي كل تلك الشكوك أعاذنا الله وإياكم منها.
أعزاءنا المستمعين أما الوصية الأخرى التي يوصينا بها مولانا الامام التقي الجواد –صلوات الله عليه- في هذا الحديث الشريف، فهي ان يكون انتظارنا لظهور أمامنا المهدي –عجل الله فرجه- مقترنا بالتسليم لامر الله وهو العالم بالوقت الاصلح لظهور خليفته المنقذ؛ يقول مولانا الجواد –عليه السلام- بعد ذكرها المهدي:
“ان له غيبة يكثر أيامها … يكذب فيها الوقاتون، ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون”.
وواضحٌ من التأمل في هذا النص الشريف ان من مصاديق العمل بهذه الوصية والتحلي بالتسليم لامر الله فيما يرتبط بوقت ظهور خليفته المهدي –عجل الله فرجه-؛ اجتناب التوقيت لهذا الظهور أي تحديد وقت له خارج اطار العلامات المذكورة في الأحاديث الشريفة.
أي أن علينا أن نكون مستعدين لظهوره –سلام الله عليه- في كل وقت معتقدين بأن الله عزوجل يمكن أن يأذن له بالظهور في كل حين ويصلح امره في ليلة اي يستكمل توفير مقدمات ظهوره في فترة زمنية قصيرة ببركة استجابة الداعين لوليه بتعجيل فرجه وظهوره –عجل الله فرجه-.
كما أن من مصاديق العمل بهذه الوصية والتسليم لأمر الله في إداء واجب الإنتظار، إجتناب مؤمني عصر الغيبة الاستعجال الذي يؤدي الى الهلاك والسقوط في شباك أدعياء المهدوية من الأئمة المضلين.
والمقصود من الاستعجال هنا هو عدم التدقيق في شعارات أدعياء المهدوية والإسراع في تصديقهم بدافع الرغبة في ظهور المهدي الموعود وعلى رجاء أن يكونوا من دعاته الصادقين؛ وفي ذلك غفلة عن التسليم لأمر الله عزوجل.

هو عين الله التي تلحظ
الغيب فلم تنطبق كرى جفناها
خاتم الأوصياء، به أنبياء الله
من قبل بشرت أوصياها
وهو الساعة التي وعد الله
بها خلقه وقد أخفاها

مستمعينا الاكارم، لازلنا معكم وحلقة اليوم من برنامجكم (شمس خلف السحاب) تستمعون لها مشكورين من اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران.
من الاخ الكريم اكرم المهتدي من العراق وصلت عبر البريد الالكتروني رسالة تضمنت سؤالاً يقول: هل ان سقوط اسرائيل يكون قبل ظهور المهدي المنتظر أم على يديه –عجل الله فرجه-.
نستمع معاً لأخينا الحاج عباس باقري وهو يقدم أجوبة الاحاديث الشريفة وما حققه العلماء بشأن هذا السؤال
المحاورة: بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم أيها الأخوة والأخوات
بالنسبة لسؤال الأخ أكرم المهتدي هل أن سقوط دولة اسرائيل يكون قبل ظهور المهدي عجل الله تعالى فرجه أم بعده او على يديه؟ أولاً اشير الى أن العلماء ألفوا عدة كتب وعدة تحقيقات فيما يرتبط بهذا الأمر على نحو الخصوص، هناك كتاب “زوال اسرائيل حتمية قرآنية”، بعض البحوث التي وردت في كتب ومؤلفات جملة من الذين ألفوا في قضية الامام المهدي أوردوا أحاديث شريفة من طرق الفريقين خاصة فيما يرتبط بتفسير الآيات الأولى من سورة الاسراء وإنهاء الإفسادين والعلوين في الأرض من قبل بني اسرائيل. بطبيعة الحال المقصود منهم محرفي التوراة والمنحرفين من اليهود اما المستفاد من أحاديث اهل البيت سلام الله عليهم هنالك دور لأهل قم، لأهل خراسان في مواجهة اليهود. روايات من الفريقين تشير الى هذا المعنى، تشير الى أن الذي يواجه الإفساد الاسرائيلي او الإفساد اليهودي المنحرف في الأرض هناك روايات تصرح بأنهم أهل قم وكذلك بنصب أهل خراسان راية في إيليا أي في بيت المقدس هذه رواية وردت في مصادر الجمهور في كتاب الترمذي في السنن ونص الحديث “تخرج من خراسان رايات سود فلايردها شيء حتى تنصب بإيليا”. من هذا الحديث لايستفاد سقوط دولة اسرائيل على أيدي اهل خراسان بأنه المؤمنين من اهل خراسان وإنما لهم تأثير وراية مهمة في التأثير على هذه الدولة قد يستفاد هذا المعنى أما المقدار المتيقن بأن الامام المهدي عليه السلام له معركة أساسية مع اليهودية وهي معركة الدجال سواء كان قبل سقوط دولة اسرائيل او بعدها ولكن عندما نلاحظ أن احاديث اهل البيت تؤكد على أن هذه المعركة تقع في بيت المقدس او في فلسطين ونزول عيسى عليه السلام لكي يصلي خلف المهدي المنتظر أرواحنا فداه وبذلك يسقط حركة الدجال او يسقط الغطاء الاعلامي لحركة الدجال من خلال صلاته خلف امام المسلمين وهذا المعنى ايضاً متواتر من طرق الفريقين روته الأحاديث الشريفة وصرحت به واخبرت به في الواقع، يستفاد من مجموع هذه الأحاديث لأن هنالك معركة للمهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف تكون مع اليهود وفي أكناف وأطراف بين المقدس او في الشام او في القدس، يستفاد من ذلك أن اليهود يكون لهم وجود عند ظهور الامام المهدي سلام الله عليه في فلسطين سواء كان على شكل دولة، هذه الدولة قد تكون أضعفتها الرايات الخراسانية او طوقت وحجمت من نشاطاتها وتمددها وتوسعها أما السقوط النهائي وإنتهاء هذه الدولة فقد يكون المستفاد من مجموع الأحاديث أنه يكون على يد المهدي صلوات الله وسلامه عليه وتكون نهايتها بنهاية حركة الدجال بصورة عامة وتعلمون بأن الأحاديث الشريفة تصرح بأن الأصول اليهودية سواء كانت الصريحة او الخفية لحركة الدجال أعاذنا الله واياكم من هذه الحركة ومن جميع الأئمة المضلين كما دعا لنا بذلك وأمرنا بذلك وأن ندعو بذلك حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين.
مستمعينا الأحبة، أما الان فقد حان موعدكم مع حكاية لقاء اليوم والدرس التربوي الذي نستفيدها منها، وهذا ما نقدمه لكم تحت عنوان:

وذقت رحمة الله

أيها الاخوة والاخوات، ثمة دروس وعبر تربوية عدة نستفيدها من الحكاية التالية، منها أن الايمان الصادق بكون الامام المهدي –أرواحنا فداه- هو عين الله التي ترعى عباده من أهم وسائل نفي اليأس من رحمة الله ودفعه عن القلوب والتحصن منه وهو من كبائر الذنوب كما أشار لذلك القرآن الكريم وصرحت به كثير من الأحاديث الشريفة.
ومن الدروس المهمة في هذه الحكاية ان الالتجاء بقلب منكسر الى صاحب الزمان والتوسل به الى ربه الكريم جل جلاله يعتبر وسيلة مضمونة للنجاة من الشدائد والبلاءات التي يمر بها الانسان.
ومن تلكم الدروس أيضاً ان للتعبد لله في المساجد المقدسة والمشاهد المشرفة وخاصة المرتبطه ببقية الله المهدي –عجل الله فرجه-، عظيم الاثر في حصول المؤمن على ما يرجوه من ربه الكريم تبارك وتعالى.
هذه الحكاية مستمعينا الاطائب من الحكايات الموثقة في سجل توفيق الكرامات في مسجد صاحب الزمان –عليه السلام- في قرية جمكران قرب مدينة قم المقدسة وقد نشرت في كتاب (كرامات المهدي) المترجم الى العربية في بيروت، وقد جرت لأحد المؤمنين من العاصمة طهران كتب حكايته بقلمه ورمز لنفسه بحرفي (قاف سين)، ننقل لكم أعزاءنا هذه الحكاية بعد قليلة فأبقوا معنا:
يقول هذا الأخ الطهراني ما ترجمته:
(مرت على زواجي ستة عشر عاماً دون أن أرزق بولد… وراجعت كثيراً من الأطباء دون جدوى، إذ لم يعرفوا سبب حرماننا من الإنجاب، واستغربوا حالتي اذ لم يكن فيّ ولا في زوجتي أي مؤشرات على العقم… كان الله ابتلانا بذلك لكي نتوجه اليه خاصة وأن اليأس من رحمة الله قد بدأ يتغلغل الى قلوبنا ووصلت مسيرة حياتنا الزوجية الى حافة الانهيار…
وذات يوم ظهرت لي بوادر الفرج اذ قال لي أحد أصدقائي:
خفف من مراجعاتك العقيمة للأطباء وأطلب حاجتك من طبيب الأروح صاحب الزمان –عليه السلام-!
استجبت فوراً لهذه النصيحة فذهبت الى مسجد جمكران… وأقمت صلاته المستحبة وبعد الصلاة توسلت بمولاي روحي فداه بقلب منكسر وحزين.. فسرعان ما جاء الفرج ورزقني الله بصبي جميل بصحة جيدة، فحمدت الله وأيقنت ان مولاي صاحب الزمان هو –سلام الله عليه- وسيلة الفيض الالهي … وببركته أنقذ الله حياتي الزوجية من الانهيار.

ناشر راية النبي عقاباً
تستطل العقبان في افياها
ومواريث أحمد وعلي
للورى عنده يحمي حماها
لنبي الهدى معاليه تنمى
قد زكا فرعها وطاب شذاها

وها نحن نصل بتوفيق الله الى ختام حلقة اخرى من برنامج (شمس خلف السحاب) إستمعتم لها أيها الاطائب من إذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران نشكركم على طيب المتابعة ودمتم بكل خير.

أمير المؤمنين علي عليه السلام هو الصراط المستقيم


هم فاطمة عليها السلام


محمي: الطبيعة والتوحيد والفطرة والابداع


هذا المحتوى محمي بكلمة مرور. لإظهار المحتوى يتعين عليك كتابة كلمة المرور في الأدنى:

في ذكرى ولادة العقيلة زينب الكبرى عليها السلام


خطبتا العقيلة زينب(ع) في الكوفة والشام

* خطبتها عليها السلام في الكوفة

لقد أوضحت ابنة أمير المؤمنين (عليه السلام) للناس خبث ابن زياد ولؤمه في خطبتها، بعد ان أومأت الى ذلك الجمع المتراكم فهدؤوا حتى كانّ على رؤوسهم الطير.
وليس في وسع العدد الكثير ان يسكن ذلك اللغط او يرد تلك الضوضاء لولا الهيبة الالهية والبهاء المحمدي الذي جلل عقيلة آل محمد (صلى الله عليه وآله وسلم).
فيقول الرواي: لما أومأت زينب ابنة علي (عليه السلام) الى الناس فسكنت الأنفاس والأجراس، فعندها اندفعت بخطابها مع طمأنينة نفس، وثبات جاش، وشجاعة حيدرية، فقالت (صلوات الله عليها):
(الحمد لله والصلاة على أبي محمد وآله الطيبين الاخيار، اما بعد يا أهل الكوفة، يا أهل الختل والغدر، أتبكون فلا رقأت الدمعة، ولا هدات الرنة، انما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة انكاثاً، تتخذون أيمانكم دخلا بينكم، الا وهل فيكم الا الصلف(۱) والنطف(۲)، والعجب والكذب والشنف(۳)، وملق الاماء(٤)، وغمز الأعداء(٥)، او كمرعى على دمنة، او كقصة على ملحودة، ألا بئس ما قدمت لكم انفسكم ان سخط الله عليكم، وفي العذاب انتم خالدون.
أتبكون وتنتحبون، اي والله فابكوا كثيراً، واضحكوا قليلاً، فلقد ذهبتم بعارها وشنارها، ولن ترحضوها بغسل بعدها ابداً، وأنى ترحضون، قتل سليل خاتم النبوة، ومعدن الرسالة ومدرة حجتكم، ومنار محجتكم، وملاذ خيرتكم، ومفزع نازلتكم. وسيد شباب أهل الجنة الا ساء ما تزرون.
فتعساً ونكساً وبعداً لكم وسحقاً، فلقد خاب السعي، وتبت الايدي، وخسرت الصفقة، وبؤتم بغضب من الله ورسوله، وضربت عليكم الذلة والمسكنة.
ويلكم يا أهل الكوفة، أتدرون أي كبد لرسول الله فريتم؟
وأي كريمة له أبرزتم؟
وأي دم له سفكتم؟
وأي حرمة له انتهكتم؟
لقد جئتم شيئاً اداً، تكاد السماوات يتفطرن منه، وتنشق الأرض، وتخر الجبال هدّاً!
ولقد أتيتم بها خرقاء، شوهاء كطلاع الأرض، وملء السماء، افعجبتم ان مطرت السماء دماً، ولعذاب الآخرة اخزى وهم لا ينصرون، فلا يستخفنكم المهل، فانه لا يحفزه البدار، ولا يخاف فوت الثار، وان ربكم لبالمرصاد) (٦).
فقال لها الإمام السجاد (عليه السلام): (اسكتي يا عمة، فأنت بحمد الله عالمة غير معلمة، فهمة غير مفهمة) (۷).
فقطعت (العقيلة) الكلام، فأدهشت ذلك الجمع المغمور بالتمويهات والمطامع، واحدث كلامها أيقاظا في الأفئدة ولفتة في البصائر وأخذت خطبتها من القلوب مأخذاً عظيماً وعرفوا عظيم الجناية فلا يدرون ما يصنعون!!
وكما أشرنا ان السيدة زينب (عليها السلام) في الكوفة وفي وسط جماهيرها أومأت الى الناس ان اسكتوا، فارتدت الأنفاس، وسكنت الأجراس فما هو وجه سكوتهم مع كثرة ازدحام الناس، وشدة ضوضاء الجيش الفاتح – بتصورهم – وكثرة صخبهم، وما كانوا عليه من التطبيل والتزمير، والهتاف والشعار؟
قد يوجه ذلك بما يلي:
۱. انها (عليها السلام) تصرفت فيهم تصرفاً تكوينياً، يعني: اعملت فيهم ما منحها الله تعالى من ولاية تكوينية، وقدرة ربانية، كما تصرف اخوها الإمام الحسين (عليه السلام) يوم عاشوراء بذلك في معسكر أهل الكوفة، حين استنصتهم ليعظهم ويتم عليهم الحجة فأبوا ان ينصتوا، واخذوا يثيرون الضوضاء والشغب، فأوما (عليه السلام) إليهم ان اسكتوا واسكنوا، فسكتوا وسكنوا حتى خيولهم ودوابهم، وذلك بتصرف تكويني منه (عليه السلام) فيهم.
۲. انها (عليها السلام) – كما في التاريخ – كانت تفرغ عن لسان أبيها أمير المؤمنين (عليه السلام) حتى ان السامع كان يظن ان المتكلم هو أمير المؤمنين (عليه السلام)، وحيث ان أهل الكوفة كانوا قد سمعوا كلام أمير المؤمنين (عليه السلام) وتأثروا بخطبه البليغة أيام كان (عليه السلام) بين ظهرانيهم في الكوفة ثم حرموا منها، ولذلك لما فوجئوا بصوت أمير المؤمنين (عليه السلام) يقرع مسامعهم اقبلوا على استماعه بكل وجودهم، فارتدت في صدروهم أنفاسهم، وسكنت عن الحركة أجسامهم، ويؤيد ذلك:
التأثير الشديد الذي انطبع به أهل الكوفة من استماع خطبتها (عليها السلام) حتى ان الرواي يقول: واذا بشيخ كبير يبكي ويقول مكرراً: بابي انتم وامي، كهولكم خير الكهول، ونساؤكم خير النساء.
۳. انها (عليها السلام) لعظيم بلاغتها، وكبير فصاحتها، وجميل بيانها، وعذب لسانها، استطاعت ان تسخر قلوب أهل الكوفة، وان تشل أبدانهم من الحركة، وأنفاسهم من التردد والخلجان.
وهذا حذلم بن كثير من فصحاء العرب، اخذه العجب من فصاحة زينب (عليها السلام) وبلاغتها، وأخذته الدهشة من براعتها وشجاعتها الأدبية، حتى انه لم يتمكن ان يشبهها الا بأبيها سيد البلغاء والفصحاء، فقال: كانها تفرغ عن لسان أمير المؤمنين(عليه السلام) (۸).
وهذه الخطبة رواها كل من كتب في وقعة الطف او في أحوال الحسين (عليه السلام).
ورواها الجاحظ في كتابه البيان والتبيين عن حزيمة الاسدي قال: ورأيت نساء الكوفة يومئذ قياماً يندبن متهتكات الجيوب.
ورواها ايضاً ابو الفضل احمد بن ابي طاهر طيفور في بلاغات النساء، وابو المؤيد الموفق بن احمد الخوارزمي في الجزء الثاني من كتابه مقتل الحسين (عليه السلام) وشيخ الطائفة في أماليه وغيرهم من أكابر العلماء.
ومن بلاغتها وشجاعتها الادبية: ما ظهر منها (عليها السلام) في مجلس ابن زياد.
قال السيد ابن طاووس وغيره: ان ابن زياد جلس في القصر واذن اذناً عاماً، وجيء برأس الحسين(عليه السلام) فوضع بين يديه، وأدخلت عليه نساء الحسين وصبيانه(۹)، وجاءت زينب ابنة علي (عليه السلام) وجلست متنكرة فسأل ابن زياد من هذه المتنكرة؟
فقيل له: هذه زينب ابنة علي، فأقبل عليها فقال: الحمد لله الذي فضحكم وأكذب احدوثتكم.
فقالت (عليها السلام): انما يفتضح الفاجر ويكذب الفاسق، هو غيرنا.
فقال: كيف رأيت صنع الله بأخيك وأهل بيتك؟
فقالت: ما رأيت الا خيراً، هؤلاء قوم كتب الله عليهم القتل فبرزوا الى مضاجعهم, وسيجمع الله بينك وبينهم، فتحاج وتخاصم فانظر لمن الفلج يومئذ ثكلتك امك يا بن مرجانة.
فغضب اللعين وهم ان يضربها، فقال له عمرو بن حريث: انها امرأة والمرأة لا تؤاخذ بشيء من منطقها.
فقال لها ابن زياد (لعنه الله): لقد شفي الله قلبي من طاغيتك الحسين والعصاة المردة من أهل بيتك.
فقالت: لعمري لقد قتلت كهلي، وقطعت فرعي، واجتثثت اصلي، فان كان هذا شفاؤك فلقد اشتفيت.
فقال لعنه الله: هذه سجاعة، ولعمري لقد كان أبوها سجاعاً شاعراً.
فقالت: يا بن زياد ما للمرأة والسجاعة، وان لي عن السجاعة لشغلاً.

*******
*خطبة السيدة زينب (ع) في الشام

ومن ذلك: خطبتها في مجلس يزيد بن معاوية في الشام(۱۰) رواها جماعة من العلماء في مصنفاتهم، وهي من ابلغ الخطب وأفصحها، عليها أنوار الخطب العلوية وأسرار الخطبة الفاطمية (عليهم السلام).
قال: روى الصدوق من مشايخ بني هاشم وغيره: انه لما دخل علي بن الحسين (عليه السلام) وحرمه على يزيد جيء برأس الحسين(عليه السلام) ووضع بين يديه في طشت، وجعل يضرب ثناياه بمخصرة كانت في يده وهو يقول:

ليت أشياخي ببدر شهدوا
جزع الخزرج من وقع الاسل
لأهلوا واستهلوا فرحاً
ثم قالوا يا يزيد لا تشل
قد قتلنا القرم من ساداتهم
وعدلناه ببدر فاعتدل
لعبت هاشم بالملك فلا
خبر جاء ولا وحي نزل
لست من خندف ان لم انتقم
من بني احمد ما كان فعل

فقامت زينب بنت علي بن أبي طالب، وأمها فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وقالت:
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على رسوله وآله أجمعين، صدق الله سبحانه حيث يقول: «ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاؤُوا السُّوأَى أَن كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَكَانُوا بِهَا يَسْتَهْزِؤُون»(۱۱).
أظننت يا يزيد حيث أخذت علينا أقطار الارض وآفاق السماء، فاصبحنا نساق كما تساق الأسراء ان بنا هواناً على الله وبك عليه كرامة، وان ذلك لعظم خطرك عنده، فشمخت بأنفك، ونظرت في عطفك، تضرب أصدريك فرحاً، وتنفض مذوريك مرحاً، جذلان مسروراً، حين رأيت الدنيا لك مستوسقة، والأمور متسقة، وحين صفا لك ملكنا وسلطاننا، وفمهلاً مهلاً، أنسيت قول الله تعالى: «وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِّأَنفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُواْ إِثْمًا وَلَهُمُ عَذَابٌ مُّهِينٌ»(۱۲).
أمن العدل يا ابن الطلقاء، تخديرك حرائرك واماءك، وسوقك بنات رسول الله سبايا، قد هتكت ستورهن، وأبديت وجوههن، تحدو بهن الأعداء من بلد الى بلد، ويستشرفهن أهل المناهل والمعاقل، ويتصفح وجوههن القريب والبعيد، والدني والشريف، ليس معهن من حماتهن حمي ولا من رجالهن ولي، وكيف يرتجى مراقبة من لفظ فوه اكباد الازكياء، ونبت لحمه من دماء الشهداء، وكيف يستبطأ في بغضنا أهل البيت من نظر الينا بالشنف والشنأن، والاحن والأضغان ثم تقول غير متأثم ولا مستعظم:

لأهلوا واستهلوا فرحاً
ثم قالوا يا يزيد لا تشل

منحنياً على ثنايا أبي عبد الله سيد شباب أهل الجنة تنكتها بمخصرتك وكيف لا تقول ذلك، وقد نكأت القرحة، واستأصلت الشأقة، بإراقتك دماء ذرية محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ونجوم الأرض من آل عبد المطلب وتهتف بأشياخك زعمت انك تناديهم فلتردن وشيكاً موردهم ولتودن انك شللت وبكمت ولم تكن قلت ما قلت وفعلت ما فعلت.
اللهم خذ لنا بحقنا، وانتقم ممن ظلمنا، واحلل غضبك بمن سفك دماءنا، وقتل حماتنا.
فوالله ما فريت الا جلدك، ولا حززت الا لحمك، ولتردن على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بما تحملت من سفك دماء ذريته وانتهكت من حرمته في عترته ولحمته، حيث يجمع الله شملهم، ويلم شعثهم، يأخذ بحقهم «وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ»(۱۳).
وحسبك بالله حاكماً، وبمحمد صلى الله عليه وآله خصيماً، وبجبرئيل ظهيراً، وسيعلم من سول لك ومكنك من رقاب المسلمين بئس للظالمين بدلاً وأيكم شر مكاناً، واضعف جنداً.
ولئن جرت علي الدواهي مخاطبتك، اني لاستصغر قدرك واستعظم تقريعك، واستكثر توبيخك، لكن العيون عبرى، والصدور حرى.
الا فالعجب كل العجب، لقتل حزب الله النجباء، بحزب الشيطان الطلقاء، فهذه الأيدي تنطف من دمائنا، والأفواه تتحلب من لحومنا وتلك الجثث الطواهر الزواكي تنتابها العواسل، وتعفرها أمهات الفراعل ولئن اتخذتنا مغنما، لتجدنا وشيكاً مغرماً، حين لا تجد الا ما قدمت يداك وما ربك بظلام للعبيد، والى الله المشتكى وعليه المعول.
فكد كيدك، واسع سعيك، وناصب جهدك، فوالله لا تمحو ذكرنا، ولا تميت وحينا، ولا يرحض عنك عارها، وهل رأيك الا فند وايامك الا عدد، وجمعك الا بدد، يوم ينادي المنادي الا لعنة الله على الظالمين.
والحمد لله رب العالمين، الذي ختم لأولنا بالسعادة والمغفرة ولآخرنا بالشهادة والرحمة، ونسأل الله ان يكمل لهم الثواب، ويوجب لهم المزيد ويحسن علينا الخلافة، انه رحيم ودود، وحَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ»(۱٤).
واعلم: ان بلاغة زينب (عليها السلام) وشجاعتها الادبية ليس من الأمور الخفية، وقد اعترف بها كل من كتب في وقعة كربلاء ونوه بجلالتها اكثر أرباب التاريخ.
ولعمري ان من كان ابوها علي بن ابي طالب الذي ملأت خطبه العالم وتصدى لجمعها وتدوينها اكابر العلماء، ومن امها فاطمة الزهراء صاحبة خطبة فدك الكبرى، وصاحبة الخطبة الصغرى التي القتها على مسامع نساء قريش ونقلها النساء لرجالهن.
نعم ان من كانت كذلك فحرية بان تكون بهذه الفصاحة والبلاغة، وان تكون لها هذه الشجاعة الادبية والجسارة العلوية.
ويزيد الطاغية يوم ذاك هو السلطان الاعظم، والخليفة الظاهري على عامة بلاد الإسلام تؤدي له الجزية الفرق المختلفة والامم المتباينة، في مجلسه الذي اظهر فيه ابهة الملك، وملاه بهيبة السلطان، وقد جردت على رأسه السيوف، واصطفت حوله الجلاوزة وهو واتباعه على كراسي الذهب والفضة وتحت ارجلهم الفرش من الديباج والحرير.
وهي (صلوات الله عليها) في ذلة الاسر، دامية القلب باكية الطرف، حرى الفؤاد من تلك الذكريات المؤلمة والكوارث القاتلة، قد أحاط بها أعداؤها من كل جهة، ودار عليها حسادها من كل صوب.
ومع ذلك كله ترمز للحق بالحق، وللفضيلة بالفضيلة فتقول ليزيد غير مكترثة بهيبة ملك، ولا معتنية بأبهة سلطانه: أمن العدل يا بن الطلقاء، وتقول له أيضاً: ولئن جرت علي الدواهي مخاطبتك اني لاستصغر قدرك، واستعظم تقريعك، واستكثر توبيخك.
فهذا الموقف الرهيب الذي وقفت به هذه السيدة الطاهرة مثل الحق تمثيلاً، واضاء الى الحقيقة لطلابها سبيلاً، وافحمت يزيد ومن حواه مجلسه المشوم بذلك الاسلوب العالي من البلاغة وابهت العارفين منهم بما اخذت به مجامع قلوبهم من الفصاحة، فخرست الألسن، وكمت الأفواه، وصمت الأذان، وكهربت تلك النفس النورانية القاهرة منها (عليها السلام) تلك النفوس الخبيثة الرذيلة من يزيد واتباعه بكهرباء الحق والفضيلة، حتى بلغ به الحال انه صبر على تكفيره وتكفير اتباعه، ولم يتمكن من ان يقطع كلامها او يمنعها من الاستمرار في خطابها، وهذا هو التصرف الذي يتصرف به ارباب الولاية متى شاءوا وارادوا، بمعونة الباري تعالى لهم، واعطائهم القدرة على ذلك.

*******

(۱) الصلف: بفتحتين الذي يتمدح بما ليس عنده.
(۲) والنطف: القذف بالفجور.
(۳) الشنف: المبغض بغير حق.
(٤) الملق: التذلل
(٥) الغمز: الطعن بالشر.
(٦) نقلنا الخطبة من امالي الشيخ الطوسي وامالي ابنه واللهوف وابن نما وابن شهر آشوب واحتجاج الطبرسي.
(۷) احجاج الطبرسي ص۱٦٦ ط النجف.
(۸) بحار الانوار ج٤٥ ص۱٦٥ ب۳۹ ح۸.
(۹) وفي رواية المفيد رحمه الله: فادخل عيال الحسين بن علي (عليه السلام) على ابن زياد فدخلت زينب اخت الحسين في جملتهم متنكرة وعليها ارذل ثيابها، ومضت حتى جلست ناحية وحفت بها إماؤها فقال ابن زياد لعنه الله: من هذه التي انحازت فجلست ناحية معها نساؤها؟ فلم تجبه زينب، فأعد ثانية يسأل عنها، فقالت له بعض امائها: هذه زينب بنت فاطمة بنت رسول الله، فاقبل عليها ابن زياد فقال لها الحمد لله.
(۱۰) رواها ابو الفضل احمد بن ابي طاهر طيفور في كتابه بلاغات النساء والخوارزمي في المقتل.
(۱۱) سورة الروم: الآية ۱۰.
(۱۲) سورة آل عمران: الآية ۱۷۸.
(۱۳) سورة آل عمران: الآية ۱٦۹.
(۱٤) بلاغات النساء ص۳٥ كلام زينب بنت علي بن ابي طالب (عليه السلام).

*******

 

الأسرار العلوية


كتاب: الاسرار العلوية

تأليف: الشيخ محمد فاضل المسعودي

قدم له:لسيد عادل العلوي

الناشر: طليعة النور الطبعة: الاولى 1384

الحجم: 16.1 M تصفح الكتاب 

تأمل في دعاء عرفة


بسم الله  الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وال محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

تأمل في دعاء عرفة 

السيد : يوسف العاملي

تحميل  الكتاب من هنا 

هذه  المقولة ( الصورة )  لأحد  العبادلة في كتاب العبادلة لكاتبه محيي الدين بن عربي  وجدتها شارحة لقول سيد  الشهداء مولانا الإمام الحسين عليه السلام في دعائه  المعروف بدعاء عرفة حيث قال:

” وأنت الذي لا إله غيرك ، تعرفت لكل شىء فما جهلك شىء ، وأنت الذي تعرفت إلى في كل شىء فرأيتك ظاهرا في كل شىء ، وأنت الظاهر لكل شىء !

يقال  أن دعاء عرفة في نصفه الأخير  والذي أخرجه ابن طاووس فيه إشكالية روائية حول وروده بهذه الصيغة المنتهي بها الدعاء في مفاتيح الجنان .

في كل الأحوال المدرسة العرفانية وجدت في هذا المقطع المنتهي به دعاء عرفة ضالتها التي لا تعجب من أشكل على هذا الدعاء الذي أخرجه ابن طاووس المعروف بالثقة والمكانة العلمية والعبودية الخالصة.

جاء مذهب أهل البيت عليهم للسلام لمعرفة الله ، وليس للمذهبية أو الطائفية أو الحزبية .

ولأن هناك من يعيق هذه المعرفة الإلهية تشيع الناس لهذا المذهب الإلهي الخاتم للأديان السماوية كلها ،لكي يزيلوا العقبات أمام الناس.

غاية الولاء لأهل البيت عليهم السلام هو معرفة الله .

فعندما نطرح اشكاليات روائية حول نصوص في قمة الدقة والأدب والإخراج والمعنى والرصانة والجوهرية بهدف تحقيق الرواية فهذا منافي مع جوهر المذهب والولاء لأهل البيت عليهم السلام . وذلك عدة أسباب وهي :

* لا يقول هذا الكلام العميق المعنى والكامل في معرفة الله إلا الإنسان الكامل .

* يقول مولانا الإمام الحسين عليه السلام في سياق المقطع الذي أثيرت حوله مشاكل الرواية هذا القول (( ماذا وجد من فقدك ! ؟ وما الذي فقد من وجدك ؟)).

فالذي وجد الله حقا  هو من سيقول هذا الكلام ولن يجد الله حقا إلا المعصوم الكامل.

الحقـــــــــيقة الفاطــــــــــــمية


بسم الله الرحمن الرحيم 

والصلاة والسلام على محمد وال محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

الحقـــــــــيقة الفاطــــــــــــمية

السيد : يوسف العاملي

فاطمة الزهراء عليها السلام خلقها ومكانتها وسرها غيب في الغيوب التصديق به يوجب القرب المفرط الإلهي ،فالإيمان هو أن تؤمن بأمور لا يصدقها الجميع وإلا فالجميع يؤمن بشروق الشمس من المشرق.
عندما تؤمن أن هناك شمس تشرق لا من الشرق ولا من الغرب فأنت تؤمن بالحقيقة التي استدارت بها كل الحقائق.
بنيت جميع العقائد في الروحانية العالمية عبر التاريخ البشري حول تصورات أسطورية، فمثلا في المعتقد المجوسي يقال أن الله تفكر في نفسه فكان اله الشر واله الخير.
يصعب علينا فهم الحقائق الحقة الالهية لأن خلقنا الذي تم عبر وسائط ، غارق في التشبيه أو التعطيل، فلمس الحقائق الإلهية كما هي موضوعة هو ضرب من الجنون يتوهمه الكثير من المحققين .
إن الكلام عن حقيقة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام هو إيمان في حقيقة معتقدنا نحن الشيعة الإمامية الجعفرية.
فهل إيماننا ومعتقدنا هذا، أسطوري ،أم يطابق الواقع الملموس الموضوعي ؟.
إن أصعب برهان عند الرياضي هو أن يبرهن على المسلمة الرياضية؟
فبالمسلمة الرياضية تركب القوانين الرياضية جميعها.
بفاطمة الزهراء عليها السلام كانت جميع العقائد عقائد وكانت للروح معنى وكان للدين واقع؟.
عندما يصبح العارف فاطميا يصبح شاربا من أم الحقائق كلها .
إن الموازنة بين الطريق العملي في السلوك والطريق البرهاني يجعل السالك يرى الأمور بعيون الحقائق ، فعين الحقيقة هو فاطمة الزهراء عليها السلام لأنها نفس كلية يعقل فيها العقل نفسه.
إن زواج النفس الكلية بالعقل الكلي هو زواج أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام بفاطمة الزهراء سلام الله عليها .
فالمحافظة على الصلاة الوسطى فاطمة الزهراء سلام الله عليها هو نفسه المحافظة على جميع الصلوات ،ففي المحافظة على هذه الصلاة يحافظ السالك المحب الفاني على توازنه العرفاني المعرفي السلوكي في الصلة مع عين الحقيقة، فالذي يرى من عين الحقيقة يرى المدينة من أعلى الجبل .
أصل الرياضيات هو العدد وأصل الكثرة هو العدد وأصل الوجود هو الفطرة .(فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ)”1″ .
الدين القيم هو أن تكون في دين الفطرة والفطرة هو أن تعرف مولاتنا الزهراء سلام الله عليها حق المعرفة .
الدين القيم هو الوجهة الإلهية الحقة يعني الحقيقة التي تغيب عن أكثرالناس . فدين الفطرة وتمثلها في حقيقة سيدة نساء العالمين جعل عامة المسلمين يكفرون من يعتقدون بهذا المعتقد الإلهي السليم لأنهم هم الأكثرية، فدين الكثرة لا يؤمن بدين الفطرة.
إن محاصرة فاطمة الزهراء عليها السلام وخنق صوتها في أيام الفتنة الكبرى هو كفر بحقيقتها ، كفر أسس لدين العصبية القبلية والمذهبية والدينية في عالمنا .
فلو آمن الناس جميعا بأصل وجودهم لرجعوا إلى أصل اختلافهم.
اختلف المسلمون اختلافا شديدا في دينهم لأن مرجعية اختلافهم أصبحت مرجعية غير فطرية فأصبح الاختلاف خلافا وأصبح (الدين ) سببا في الخلاف بدل أن يكون سببا في الوحدة؟.
اختلف المسلمون في دينهم لأنهم حاربوا أصل دينهم فاطمة الزهراء عليها السلام.
عندما تخرب الطبيعة بالملوثات الصناعية تدخل الجراثيم والأمراض إلى كل الزراعات، فيصبح الأكل من الطبيعة سببا في المرض بدل أن يكون سببا في العلاج.
التصالح مع الذات هو معرفة أصل وجودنا أصل أصولنا أصل معارفنا.
لا يمكن مطلقا أن تؤمن غير الشيعة بمولاتنا الزهراء عليها السلام فالذي يستهلك ولا يعرف إلا العسل الصناعي يصعب عليه معرفة أن هناك عسل طبيعي.
فعندما تصبح الأذواق مغشوشة يصبح صعبا الزامها بحقيقة المذاق الذي يوجب الأكل الصحيح والصحة الجيدة؟.
—————————————–
“1” سورة الروم:30

في السقيفة أتى سامري أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم فوجه المرتابون إلى عبادة العجل وها هو العجل يتحكم في كل شيء في أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم ولا يمكننا أن نوجه قلب الأمة إلى أصل دينها الذي هو أصل اختلافها؟ إلا بعد أن يرتاب المرتابون ويفتن المفتونون وينقضي زمن الإعجاب هذا؟
كل مصائب الإنسان أتت من السقيفة حيث أعترض الانسان المحرض من طرف الشيطان على الفطرة الإلهية فأخرج أبناء آدم من جنة آدم (الولاية العلوية ) إلى جنة الشيطان شجرة الكثرة المستهلكة في حب الأنا.
الإنسان الكوني الواعي يرى أن الإنسان المستهلك في حب أناه كالطفل اللاعب بلعبته غير أن لعبة الطفل الآدمي هي لعبة فطرية ولعبة هذا هي شيطانية ( الأنا).
البعد والطيش هما حقيقة الشيطان؟
البعد عن الفطرة والطيش عنها هما أس مشاكل الإنسانية عبر العصور كلها؟
التسليم بعد التحقيق هو سعادة الموالي بمذهب أهل البيت عليهم السلام حيث أتضح له جليا أن مولاة أهل البيت عليهم السلام هو نفسه الأمر الذي رفضه الشيطان في أمر السجود لآدم فعبادة الشيطان هي نفسها الابتعاد عن ولاية الأطهار عليهم السلام أهل البيت عليهم السلام.
الشيطان في فعله وفي غوايته لابناء آدم يدرك حب الإنسان للتدين فالتدين هو أمر غريزي وفطري في أبناء آدم لذا هو جاء باسم الدين لكي يخرج باسم الدين الإنسان من فطرته فلو أدرك الإنسان فطرته لعلم بغواية الشيطان له ، فاستبصر ورجع.
أنت تقول له أعرف سيدة نساء العالمين عليها السلام ، فيرتاب ارتيابا كبيرا يظن أنك تدعوه كما يدعو المسيحي لعبادة أم المسيح العذراء عليها السلام؟
أكبر مصيبة في ديننا أنه أصبح الدين الإلهي الحقيقي هو دين الشيطان وأصبح دين الشيطان هو (دين الله) وكل هذا أتى من السقيفة حيث تسقف الفهم وطبعت الغواية وانقلب كل شيء.
الحقيقة الواقعة الحاضرة بالبساطة والقوة في وجودنا هي الأمر الوحيد الذي بوجودنا فيه نكفر به كفر جحود وليس كفر اعتقاد.
الشمس والهواء والماء كلها نعم مبسوطة في حياتنا فهل ندرك قيمة وجودها حقا ؟
وجود مولاتنا فاطمة الزهراء عليها السلام هو فوق أن تتصوره عقولنا وأذهاننا، لذا فهو الحقيقة الواقعية الغائبة الحاضرة الظاهرة الباطنة في وجودنا.

الكلام عن حقيقة الزهراء سلام الله عليها يحتاج إلى شفاعة خاصة وإذن خاص ،وإلا فالإنسان المحب الفاطمي سوف يفسر الماء بالماء؟.
أصعب شيء أن تفسر وجود أمر بسيط وجوده فينا يسبق وجودنا نحن (المحبين) فيه؟
حياة الانسان العابد لله في العوالم تتشكل وتتلون ويتغيرطعمها ومذاقها بقدر تعرفه على النفس الكلية الكاملة في الجعل الإلهي .
لهذا نجد الشيعة عندما تزور مولاتنا فاطمة المعصومة عليها السلام في قم المقدسة تخاطبها في زيارتها ( السلام عليك، عرّف الله بيننا وبينكم في الجنّة). الجنة هي معرفة من الله إلى أحبائه وهذا التعريف هو نفسه معرفة النفس الكلية الفاطمية.
كيف تعرف النفس الكلية في التعريف الإلهي ؟
يقول سبحانه في محكم التنزيل :(( ويدخلهم الجنة عرفها لهم))”1″.
النفس الكلية هي نفس مخلوقة في الجنة من دخلها وقبلته كنفس جزئية في نظامها الكلي كان جزءا معرفا بالفطرة الفاطمية في الجنة ، فالدخول في الجنة يوجب التعرف على خصائصها وأهم خصائصها العصمة والكمال والطهارة.
هل يحتاج المريد المتحقق بمعرفة فاطمة عليها السلام الدخول للجنة أم الجنة من تحب أن تستضيف هذا المحب الفاني في حب فاطمة عليها السلام؟
كل من تكاملت صفاته الفطرية في حب فاطمة عليها السلام الجنة تطلبه كما تطلب فطرة الرضيع ثدي الأم؟
الصدق في المحبة والمحبة في حب فاطمة عليها السلام ترتب قوانين الوجود الساري كله .
فهذا الوجود الساري يشبه الماء الجاري من الأعلى للأسفل يظن الناظر له وهو ساقط من الأعلى أنه نفس الماء بينما الماء النازل في تغير لحظي في كل آن آن.
اللهم عرف بيننا وبين فاطمة في الجنة واجعل قلوبنا بها والهة فمن رضيت عنها المرضية سعد في الدارين وسعدت به الخلائق كلها.
كل من يريد أن يعرف حقيقة الزهراء عليها السلام عن طريق التحقيق العلمي بدون أن يتحقق بحقيقتها عن طريق التحقق يضيع في متاهات المخالفين فيصبح ناكــرا لولايتها التكــوينية وحقيقة
—————————————–
“1” سورة محمد 6

وجودها المقدس وهذا ما رأيناه عند (عالم) لبناني حطم بهذا الاعتقاد المليئ بالنفاق ومتابعة الأعداء آلاف من اتبعوه فاصبحوا آلات تتحرك كثيرا بدون أي فائدة في أرض الولاية الحقة.
أن تؤسس للنفاق يكفي أن تنكر ولاية الزهراء عليها السلام التكوينية.
كل من أنكر ولاية الزهراء سلام الله عليها التكوينية هو خارج عن ملة التشيع ولم يشم رائحته قط.
إذا قلت لمحبي هذا ال (عالم) إن اعتقاده خاطئ يقولون لك مباشرة نحن نؤمن بأفكاره وهنا كانت الطامة الكبرى، فالإيمان بأفكار رجل مخالف لمنهج أهل البيت عليهم السلام في حقيقته هو اتباع له في حقيقة روحه وهنا تسوء العاقبة لمتبعيه، فلو كان يعلم مالك الأشتر رضوان الله عليه أن السم في العسل لما أكله.
العاطفة والطائفية والسياسة المبتدعة من أفكار المخالفين هي تعطيل للحركة المهدوية التي هي في جوهرها إظهار الولاية التكوينية لأهل البيت عليهم السلام في العالمين.
عندما تؤمن بأفكار رجل هو ضد الولاية التكوينية للزهراء سلام الله عليها وينكر الزيارة الجامعة ودعاء الندبة وزيارة عاشوراء فهذا تعطيل للحركة المهدوية في مجتمعاتنا، فقلب هذه الحركة هو إظهار كرامات أهل البيت عليهم السلام عن طريق الزيارة والانتظار والمحبة .
التشيع ليس حركة سياسية تريد تحصيل الكثرة العددية لكي تقتحم بها الانتخابات المبتدعة في آخر الزمان إنه متابعة للمعصوم في أصل كرامته وأصل كرامة المعصوم هو ولايته التكوينية وإلا فسوف يصبح التشيع حركة سياسية فارغة من كل معنى.
إن من يريد أفراغ التشيع من محتواه الحقيقي هو أعدى أعداء الشيعة مطلقا.
كل من يقترب من حركة المخالفين لمذهبنا الناكرين للولاية التكوينية فهو في مكر إلهي قد لا يراه وهو يمارس الموافقة والأخوة والتقية.
بقدر ما سوف تقول له أهرب من هؤلاء سوف يزداد تمسكه بهم لأن عقل السياسة المبتدعة دائما يريد الهروب من مواجهة الحقيقة التي في مواجهتها تكون في سياسة مريدة للحقيقة الإلهية.
لم أرتح في مزاجي الروحي إلا بعدما خاصمت اتباع هذا الرجل الناكر للولاية التكوينية لأهل البيت عليهم السلام ففي مخاصمتهم تكون قد تشيعت حقا وواقعا، فالذي ينكر جوهرك لا يجب عليك أن تؤمن بظاهره حتى وإن كان فيه حركة ناصرة لمذهبك.

من قبلته الصديقة الطاهرة المطهرة الزكية المحدثة البتول كوثر الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم فهو ذو حظ عظيم ووجاهة محترمة ومطاعة بإذن الله ،في السماء والأرض بل في كل عوالم الوجود برمتها.
في مولاتنا الزهراء سلام الله عليها سر كبيروعظيم وخفي وأخفى .
فهي بضعة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم وزوجة الوصي الأعظم مولانا علي بن أبي طالب عليه السلام عليه السلام وأم السبطين الأمجدين الحسن والحسين عليهما السلام.
فسرها الكبير مع الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم.وسرها العظيم مع الوصي الأعظم علي بن أبي طالب عليه السلام، وسرها الخفي مع ولدها الحسن عليه السلام وسرها الأخفى مع مولانا الحسين عليه السلام سيد الشهداء .
إن الكلام عن مكنونات هذه الأسرار المودعة في سر مولاتنا الزهراء تجعل أركان الوجود تهتز سرورا وخشوعا.
في فاطمة الزهراء الكبرى يلتقي الغيب المغيب مع الشهادة الكبرى ، وفيها يتجلى الرب في وجه الكون فهي الطبيعة في عذريتها وهي الكون في مبدئه ومنتهاه ، وهي السماء في سقفها ورمزها وسرها، وهي الأرض في بركتها وأمانتها وخيرها، وهي الطيور في حريتها وجمالها وهي المياه الجارية في عذوبتها ودوامها.
فاطمة الزهراء ذلك المخلوق الذي لا يوصف ، المخلوق الذي كانت نسمة منها تحرك كل إدركاتنا ووعينا فلا ندري أهي فعلا زارت الدنيا أم أن خيالها هو الذي زار الدنيا ففعل في نفوسنا كل هذه المحبة.
فاطمة الزهراء هي أم الأسرار ومنبعها وإليها ترجع كل الأسرار وتلتقي في حضرة الغيب المشهود العالي السرمدي.
بفاطمة كلامي وعشقي وعرفاني وإدراكي ،فهي كل كلي وكل ما في كلي.

اذا كان الله عز وجل يعلم الغيب فلماذا نمتحن؟


عدة مجالس مرتبة لعشرة عاشوراء في سيرة الحسين عليه السلام وشهادته


 

%d مدونون معجبون بهذه: