من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

أرض الوعد الإلهي .

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد  وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

أرض الوعد الإلهي

السيد : يوسف العاملي

نعم الجمهورية الإسلامية في إيران ستحمي أرض الوحي الإلهي والوعد الإلهي وليس السعودية ؟

كيف ذلك ؟

الفوضى الخلاقة التي ابتدعتها الوهابية البريطانية في أرض الوحي الإلهي والوعد الإلهي سوف تنهيها الجمهورية الإسلامية في إيران .

الحجاز العربي أو الجزيرة العربية هي أرض الوحي الإلهي وهي أيضا أرض الوعد الإلهي.

لا يكون إلا ما شاء الله.

من ركب المشيئة وسلم نفسه لها شاء بما شاءت في أقدارها.

لا يدرك هذا الكلام على حقيقته العرفانية إلا العبد الرباني.

لقد استدار الزمان ورجعنا إلى نقطة البداية، كان بيت الله الحرام ببكة أول بيت وضع للناس وهو الآن كما كان أول بيت وضع للناس تدور رحى القرون ويرجع الناس إليه.

ستدور المؤامرة والسياسة والدين والشيطنة على بيت الله الحرام في آخر الزمان.

المؤامرة يهودية.

والسياسة بريطانية.

والشيطنة أمريكية.

والدين لدولة المهدي عجل الله فرجه في أخر الزمان.

الجمهورية الإسلامية في إيران تدرك كما هي في عزها منتصرة تمام الإدراك كل خيوط المؤامرة والسياسة والشيطنة التي تدور حول بيت الله الحرام في أخر الزمان لكن أكثر الناس للحق كارهون.

المشكل الذي أوقف دوليب المؤامرة وعطل عجلاتها وجفف كل دهنها هو قدر الله في إيران الخميني رضوان الله عليه.

إن خروج هذا الرجل الإلهي في إيران قلب موازين الغرب كلها وقلب معها كل مخططاتهم الاستراتيجية والشيطانية في السيطرة على العالم .

الغوغائيون من المسلمين هم أكثر الناس الكارهو ن للحق في أخر الزمان لماذا ؟

أغلب علماء المسلمين في أخر الزمان سيكونون هم دهن المؤامرة التي حيكت حول مقدساتهم.

لقد تكلم اليهود على لسان علماء العامة عندما قالوا لعامتهم من المسلمين أن الشيعة ليسوا مسلمين .

لا أحد اليوم من عامة المسلمين قد يصدق أن الشيعة مسلمين وهذا ناتج عن المال الحرام الذي أكلوه سحتا علماؤهم من الوهابية البريطانية في ما سموه دولة آل سعود.

المسلمون على دين علمائهم وعلماء العامة على دين ملوكهم وملوكهم على دين اليهود فكيف ستكون النتيجة ؟

لقد ضاع أغلب المسلمين  في دين الدجال أمريكا ، فالذي يسمع من الدجال وفي بطنه سنارته يستحيل أن يعرف حقيقة الدين الخاتم للأديان.

من عرف عرف ومن فاز فاز وسيبقى أكثر الناس للحق كارهون ولأصحابه محاربون.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: