من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

Monthly Archives: أبريل 2016

مسلسل باب المراد الحلقة 1


أسرار زيارة عاشوراء.


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين
السلام عليكم ورحمته وبركاته

أسرار زيارة عاشوراء.

السيد : يوسف العاملي

Afficher l'image d'origine

نظام الجعل الإلهي.
في زيارة عاشوراء يدخل الداعي إلى نظام الجعل الإلهي.
فكلمة اجعلني جاءت في زيارة عاشوراء في عدة فقرات ذات معاني سامية . وهي :

—————————–

* اَللّـهُمَّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجيهاً بِالْحُسَيْنِ عَلَيْهِ السَّلامُ .
* اَنْ يَجْعَلَني مَعَكُمْ فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ.
* اَللّـهُمَّ اجْعَلْني فِي مَقامي هذا مِمَّنْ تَنالُهُ مِنْكَ صَلَواتٌ وَرَحْمَةٌ وَمَغْفِرَةٌ.
َ* اللّـهُمَّ اجْعَلْ مَحْياىَ مَحْيا مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَمَماتي مَماتَ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد.

—————————-

زيارة عاشوراء تجعل الموالي الداعي بها في نظام الجعل الإلهي في أربعة مواطن وهي الوجاهة بالحسين عليه السلام والمعية مع أهل البيت عليهم السلام النفوس الكاملة والمعصومة والطاهرة ومقام المغفرة والرحمة . والمحيا والممات مع محمد وآل محمد.

كل من تحقق بهذه الأربعة سيدخل في النظام الإلهي الخاص وهو نظام الجعل.

فكما جعل الله في الأرض خليفة وكان أبونا آدم وذريته الصالحة. في قوله (( وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ)).

وجعل إبراهيم إماما في قوله (( وَإِذِ ٱبْتَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي ٱلظَّالِمِينَ)).

سيكون الشيعي الموالي الداعي بزيارة عاشوراء داخلا في هذا النظام الإلهي الخاص .

من أراد أن يدخل في هذا النظام الإلهي الخاص في الجعل عليه الالتزام بزيارة عاشوراء ما دام حيا ففيها يتحقق الشيعي بأسرار إلهية خاصة تجعل منه إنسانا يحمل سرا إلهيا في قومه وعشيرته وموقعه الجغرافي الذي منه تكون هذه الزيارة .

ملحوظة هامة : أثيرت حول زيارة عاشوراء والزيارة الجامعة شبهات حول السند وهذا أول حجاب يسقط فيه الذين ليس لهم حظ في الجعل الإلهي.

ما هو سر التمكين في الأرض ؟


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

ما هو سر التمكين في الأرض ؟

السيد : يوسف العاملي

 

التمكين في الأرض هو إرادة إلهية فاعلة وسارية وقاهرة.

فعندما نتأمل في تمكين النبي والرسول يوسف  عليه السلام وذو القرنين نجد أن التمكين ذكر  بصيغة الجمع فما سر هذا الجمع ؟

“ كَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاء نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَن نَّشَاء وَلاَ نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ“  56  يوسف عليه السلام.

“إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا”   الكهف 84

جاء فعل التمكين بصيغة الجمع في كلتا الآيتين وهذا يدل على إرادة إلهية جامعة وهي ولاية محمد وآل محمد.

بالولاية لأهل البيت المحمدي عليهم السلام  يكون التمكين في الأرض.

يقول مولى الموحدين والعارفين أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام :  ((ما من علم الا وأنا افتحه وما من سرّ الا والقائم (ع) يختمه)).

ويقول أيضا عليه السلام : (( أنا نقطة الباء )).

بالباء قامت البسملة وبالبسملة قامت الفاتحة وبالفاتحة قام القرآن وبالقرآن كان الكتاب التكويني الشهودي.

في الفيزياء الكلاسيكية القديمة قالوا  أن نقطة الارتكاز هي محور عالم المكان  وفي الفيزياء الحديثة اعتبروا أن أصغر جزيئ في الذرة هو كل شيء في الذرة وبالذرة قامت الجزيئيات  وبالجزيئيات قام عالم التكوين المادي المرئي.

بالعلم والسر يكون التمكين .

فمن كان عنده علم بدون سر لا يتمكن .

ولا يكون السر إلا عن علم مسبق .

التمكين يحتاج إلى فتح إلهي وختم إلهي .ولا يكون الفتح الإلهي إلا بولاية أمير المؤمنين عليه السلام ولا يكون الختم الإلهي  إلا بالخاتم للأسرار الإلهية مولانا المهدي عليه السلام .

قام المكان بالنقطة وكانت النقطة علما إلهيا فاضت على ما شاءت المشيئة الإلهية فكان عالم التكوين .

وزراء مولانا الإمام المهدي التسعة يحملون في ذواتهم الولاية الكاملة لمحمد وآل محمد فالعدد تسعة هو عدد كامل .

أصحاب الإمام المهدي عليهم السلام يحملون في ذواتهم الولاية الكاملة لمحمد وآل محمد فالعدد 313 يحمل سر المكان .

أصحاب الأرض الحقيقيون هم المهدي ووزراءه التسعة وأصحابه  313 رجلا  عليهم السلام ، (كلمة رجال في القرآن تعني النساء والذكور معا)

اللهم عجل فرج  محمد وآل محمد وألعن أعداء محمد وآل محمد بعدد ما شئت وشاءت مشيئتك القاهرة .

 

فتنة التكفير والفرج الأكبر


فتنة التكفير والفرج الأكبر
جديد العلامات والفتنة النجدية
حكاية عنوانها (دلائل الإمام الحق)

التاريخ: ۲۰۱٦-۰٤-۱۱ ۰۹:٤۷:۳۱

شرف خصصت به وعزٌ أمنع
تزهو بك الدنيا وسرك مودع
وبقية الله التي في أرضه
لجلاله تصبو القلوب وتتبع
ترد الفضائل وهي بيض نصع
تقوى وأنت الناسك المتورع
الله بارك فيك شرع محمد
فإليك طلاب العدالة تهرع

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على أبواب رحمة الله المصطفى حبيب الله وآله الهداة الى الله.
السلام ليكم مستمعينا الأكارم ورحمة الله..
على بركة الله نلتقيكم في حلقة اليوم من هذا البرنامج إخترنا لمطلعها وختامها أبيات من قصيدة مهدوية للأديب المعاصر السيد هادي آل طعمة.
ولنا في هذا اللقاء وقفة عند أحاديث العلامات الحتمية لظهور المهدي المنتظر – أرواحنا فداه – في فقرة عنوانها: فتنة التكفير والفرج الأكبر
تليها إجابة عن سؤالي الأخت الكريمة نادية كنان والأخ سعد العبيدي عن:جديد العلامات والفتنة النجدية
أما حكاية هذا اللقاء فقد إخترناها من كتاب (كمال الدين) وفي درس تربوي مهم للنجاة من فتن الأدعياء.. ننقلها لكم تحت عنوان: دلائل الإمام الحق
تابعوان أيها الأكارم ومحطات هذا اللقاء من برنامجكم شمس خلف السحاب.
معكم والفقرة التالية وعنوانها هو:
فتنة التكفير والفرج الأكبر
روى الشيخ النعماني في كتاب الغيبة مسنداً عن الإمام الحسن المجتبى – عليه السلام – قال: “لا يكون الأمر الذي تنتظرون حتى يبرء بعضكم من بعض، ويتفل بعضكم في وجوه بعض، ويشهد بعضكم على بعض بالكفر ويلعن بعضكم بعضاً
فقيل: ما في ذلك الزمان من خير! فقال الحسين – عليه السلام -:”الخير كله في ذلك الزمان، يقوم قائمنا ويدفع ذلك كله.
مستمعينا الأكارم، الحديث المتقدم هو من أبلغ النصوص الشريفة التي تتحدث عن ظاهرة (التكفير) بين المسلمين كأحد العلامات الحتمية لظهور المهدي الموعود والقريبة من موعد ظهوره – عجل الله فرجه -.
أما بالنسبة لحتمية وقوع هذه العلامة فهي مستفادة بوضوح من قول الإمام الحسن المجتبى – صلوات الله عليه – وفي أول حديثه: “لا يكون الأمر الذي تنتظرون أي ظهور بقية الله المهدي – عجل الله فرجه – فهذا الظهور لا يكون حتى تظهر معالم ظاهرة التكفير الأربعة التي تذكرها فقرات الحديث اللاحقة.
هذا بالنسبة لحتمية تحقق هذه العلامة من علامات الظهور المهدوي المقدس؛ أما قربها من موعد ظهوره – عجل الله فرجه – فهو مستفاد من آخر النص المتقدم فنلاحظ أن أحد الحاضرين قد استعظم حصول هذه الظاهرة المؤلمة بين المسلمين، وقال بسبب ذلك: ما في ذلك الزمان من خير؛ فكان رد الإمام الحسين مكملاً لبيان أخيه الإمام الحسن – عليهما السلام – إذ بيّن أن أصل ظهور هذه العلامة فهي بشارة بقرب ظهور من ينهي هذا الإختلاف الدموي المؤلم، فقال – صلوات الله عليه –:”الخير كله في ذلك الزمان، يقوم قائمنا ويدفع ذلك كله.
أيها الإخوة والأخوات، وعندما نتأمل في نص الحديث الشريف المتقدم نلاحظ بوضوح أن الإمام الحسن المجتبى – صلوات الله عليه – قد بيّن أن ظاهرة التكفير بين المسلمين تكتسب الحالة الشمولية والراسخة قبيل ظهور المهدي الموعود – عجل الله فرجه – فأولاً يقول – عليه السلام -:
“لا يكون الأمر الذي تنتظرون حتى يبرء بعضكم من بعض.
وهذا يعني أن ظاهرة التكفير تصبح راسخة في القلوب تصل الى مرحلة البراءة وتنتقل الى السلوكيات فتظهر في أنواع من التعامل المعبر عن البغضاء والقطيعة نظير النموذج الذي يشير إليه قول مولانا المجتبى – عليه السلام -: (ويتفل بعضكم في وجوه بعض).
كما أن هذه الحالة تغطى بصبغة شرعية، فتُفتعل المسوغات ذاق الطابع الشرعي لتكفير أهل القبلة وهذا ما يشير إليه قول مولانا السبط المحمدي الأكبر: (ويشهد بعضكم على بعض بالكفر، ويلعن بعضكم بعضاً).
وواضح أن إضفاء هذه الصبغة الشرعية المفتعلة على التكفير يجعلها وسيلة لإستحلال دماء المسلمين وهدرها وبالتالي سفكها بصور بشعة نشهد اليوم أبشع مصاديقها في سلوكيات الحركات التكفيرية ذات الجذور التي ترجع الى أشياع آل أبي سفيان وهم من أوائل المبتدعة الذين إبتدعوا تكفير المسلمين وسفك دمائهم.
اللهم صل على وليك المحي سنتك، القائم بأمرك الداعي إليك، الدليل عليك، وحجتك على خلقك وخليفتك في أرضك وشاهدك على عبادك.
اللهم أعزّ نصره ومدّ في عمره وزيّن الأرض بطول بقائه برحمتك يا أرحم الراحمين.
كانت هذه مستمعينا الأفاضل، الفقرة الأولى من أحد الأدعية الجليلة المروية عن أهل البيت – عليهم السلام – في كتاب غيبة الشيخ الطوسي والتي أمروا المؤمنين بالمواظبة عليها لتعجيل ظهور خاتم الأوصياء المحمديين خليفة الله المهدي – أرواحنا فداه -.
نتابع أيها الأكارم تقديم حلقة اليوم من برنامجكم (شمس خلف السحاب) تستمعون لها من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في ايران.
مستمعينا الأحبة، من الأخت الكريمة نادية كنان وصل البرنامج سؤال يقول:
هل ظهرت علامات جديدة لظهور المهدي عجل الله فرجه؟
ووصلنا أيضاً من الأخ سعد العبيدي سؤال يقول: هل وجود داعش من علامات ظهور المهدي – عجل الله فرجه -؟
إجابة عن كلا السؤالين نستمع لها من أخينا الحاج عباس باقري في الدقائق التالية:
class=”TELLER”> باقري: بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ايها الأخوة والأخوات ورحمة الله وبركاته وسلام الى الأخت نادية كنان وكذلك الى الأخ سعد العبيدي. أبدأ بسؤال الأخت نادية. فيما يرتبط بالعلامات الجديدة لظهور الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف، يمكن أن نستفيد من مجموع الأحاديث الشريفة الواردة عن ائمة اهل البيت وعن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله أن مانشهد تحققه الآن ومنذ عقود عدة بدأت إرهاصاته والآن ظهرت الكثير من تفصيلاته يرتبط بعلامة ظهور الفتنة النجدية المشرقية، هذه هي الفتنة أنبأ عنها النبي الكرم صلى الله عليه وآله في أحاديث عدة مروية من طرق الفريقين “يخرج منها قرن الشيطان” الكثير من التفصيلات التي عندما يتأمل فيها الباحث المنصف يجد إنطباقها على اساس ظهور الوهابية مبدأ وظهور نتاجات الوهابية لاحقاً، هذه النتاجات التي تحققت بظهور الحركات التكفيرية، هذا اولاً. من العلامات المهمة التي نشهد تحققها ايضاً والتي وردت في عدة من الأحاديث الشريفة وبلغة تفيد حتمية وقوع هذه العلامات كما هو الحال بالنسبة لظهور الحركات التكفيرية، هي علامة ظهور الاضطرابات والنزاعات الشديدة. ليس في منطقة واحدة من مناطق الشرق الأوسط او العالم بل في مناطق مختلفة متعددة وخاصة في الروايات التأكيد على منطقة الشرق الأوسط ومنطقة الجزيرة العربية، منطقة الشامات وغيرها وهذا مانشهد تحققه الآن. على ضوء هذه التوضيحات ايضاً تتضح الإجابة عن سؤال الأخ الكريم سعد العبيدي، سؤاله عن داعش وهل أنها من علامات ظهور الامام المهدي سلام الله عليه؟ نعم ظهور داعش بهذا الأساس وبهذا الوصف وبهذا العنوان وبكونها أهم نتاجات الحركات التكفيرية، هي في الواقع بلا شك من علامات الظهور، بهذا المعنى يعني هي الحركة التي شهرت سلاح التكفير الوهابي يعني الوهابية انطلقت من مبدأ التكفير لعامة المسلمين وعداء خاص لأتباع مدرسة ائمة اهل البيت. من هذا المنطلق الآن نشهد أوضح تجلياته وذروة تجلياته في حركة داعش، يعني شدة عداءها للمسلمين، شدتها في التكفير، قسوتها في القتل وسفك الدماء. هذه كثير من الجزئيات التي وردت في الأحاديث الشريفة بالنسبة للفتنة النجدية وفتنة الوهابية وبالتالي قضية التكفير وبخصوص التكفير وردت تصريحات في الأحاديث الشريفة خاصة في أحاديث أهل البيت سلام الله عليهم “حتى يكفر بعضكم بعضاً” يعني إستحلال الدماء، هدر الدماء، هذه الحالة موجودة في داعش وهي تلتئم مع الأحاديث الشريفة التي تتحدث عن ظهور جماعات يسبقون السفياني، لهم صفات قريبة من صفات داعش وهذا الأمر قد تم تناوله في العديد من الدراسات الحديثة التطبيقية لعلامات الظهور وكذلك وردت اشارات اليه في البرنامج وحركة السفياني هي في الحقيقة المظهر الأخير او المظهر الأبرز لداعش ولأفكار داعش ونظرية داعش في تكفير المسلمين وتخصيص العداء لأتباع مدرسة أهل البيت صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين.
نشكر أخانا الحاج عباس باقري على هذه التوضيحات، وننقلكم الآن مستمعينا الأفاضل الى رواية تشتد حاجة المؤمنين الى الدرس التربوي الذي تتضمنه، ففي هذا الدرس هداية من إمامنا ووالد إمام زماننا مولانا الحسن الزكي العسكري، هداية يبين فيها – صلوات الله عليه – سبيل النجاة من أخطر فتن عصر الغيبة وهي فتن أدعياء المهدوية.. لنتأمل معاً أيها الأكارم في الرواية التالية تحت عنوان:
دلائل الإمام الحق

مستمعينا الأفاضل، روى الرواية التالية الشيخ الصدوق في كتاب كمال الدين بسنده عن أبي الأديان علي البصري؛ وهذا العبد الصالح كان من خواص أصحاب الإمام الحسن العسكري وثقاته – عليهم السلام – فقد كان يكلفه الإمام بإيصال رسائله ووصاياه الى شيعته، وكنيته الأصلية هي (أبوالحسن) ولكن إشتهر بكنية (أبي الأديان) لقوة منطقه الإحتجاجي في مناظراته مع أتباع الأديان الأخرى وتبحره في عقائدهم.
قال هذا العبد الصالح فيما رواه عنه الشيخ الصدوق:
(كنت أخدم الحسن بن علي العسكري – عليه السلام – وأحمل كتبه الى الأمصار، فدخلت عليه في علته التي توفي فيها – صلوات الله عليه – فكتب معي كتاباً وقال:
إمض الى المدائن: فإنك ستغيب خمسة عشر يوماً وتدخل سرّ من رأى يوم الخامس عشر وتسمع الواعية في داري وتجدني على المغتسل.
قال أبوالأديان: فقلت: يا سيدي، فإذا كان ذلك، فمن؟ يعني من الإمام بعده..
قال – عليه السلام -: من طالبك بجوابات كتبي فهو القائم بعدي!
فقلت: زدني، فقال – عليه السلام -: من يصلي عليّ فهو القائم بعدي.
فقلت: زدني، فقال: من أخبر عما في الهميان فهو القائم بعدي).
أيها الإخوة والأخوات..
وخرج أبوالأديان البصري مودعاً الإمام العسكري – صلوات الله عليه – وقد حفظ منه العلامات التي تهديه الى معرفة خليفته الإمام الحق وبقية الله في خلقه وهي دلائل تدل على إرتباطه الواقعي وليس التضليلي المخادع بالسماء؛ وذهب هذا السفير وأنجز مهمته وعاد ليشهد صدق ما أخبره به ولي الله العسكري – عليه السلام – مما أطلعه الله عليه من أنباء الغيب؛ قال هذا العبج الصالح في تتمة الرواية:
(وخرجت بالكتب الى المدائن وأخذت جواباتها ودخلت سر من رأى يوم الخامس عشر كما ذكر لي – عليه السلام – فإذا أنا بالواعية في داره، وإذا به على المغتسل، وإذا بجعفر بن علي أخيه بباب الدار، والشيعة من حوله، يعزونه ويهنؤونه، فقلت في نفسي: إن يكن هذا الإمام فقد بطلت الإمامة)
نعم أيها الأحبة، فقد صدق أبوالأديان فيما حدث به نفسه لأن جعفراً هذا كان يومها قد ادعى الإمامة بتحالف من السلطة العباسية لصرف الشيعة عن الخليفة الحقيقي للإمام العسكري – عليه السلام – ولك يكن متحلياً بصفات الإمام من عظيم التقوى والعلم اللدني وغيرهما لذلك عرف يومها بالكذاب قبل توبته فيما بعد حيث لقب بعدها بجعفر التواب، ورغم ذلك فقد أخذ أبوالأديان يرصد ظهور دلائل الإمامة، قال – رضوان الله عليه – في تتمة روايته:
(فتقدمت، فعزيت [جعفراً] وهنيت فلم يسألني عن شيء [أي لم يطلب منه جوابات كتب الإمام العسكري كما أخبر – عليه السلام – من قبل]
ثم خرج عقيد الخادم فقال لجعفر: يا سيدي، قد كفّن أخوك، فقم للصلاة عليه؛ فدخل جعفر والشيعة من حوله.. فلما صرنا في الدار إذا نحن بالحسن بن علي – صلوات الله عليه – على نعشه مكفناً، فتقدم جعفر ليصلي على أخيه، فلما هم بالتكبير خرج صبي بوجهه سمرة، بشعره قطط [أي تجاعيد] بأسنانه تفليج [أي أفرق الثنايا من أسنانه الأمامية] فجذب رداء جعفر وقال:
“يا عم تأخر؛ فأنا أحق بالصلاة على أبي”
وهكذا مستمعينا الأكارم شاهد أبوالأديان أولى دلائل الإمامة التي أخبره بها مولاه العسكري – عليه السلام – وأخذ يرصد بقية الدلائل، قال – رحمه الله -:
(فتأخر جعفر وقد أربد وجهه وأصفر، فتقدم الصبي فصلى عليه ودفن الى جانب قبر أبيه الهادي – عليهما السلام -..
ثم قال لي: يا بصري، هات جوابات الكتب التي معك، فدفعتها إليه، وقلت في نفسي: هذه إثنتان [يعني من تلك الدلائل] بقي الهميان، ثم خرجت الى جعفر وهو يزفر، فقال له حاجز الوشاء: يا سيدي من الصبي؟ ليقيم عليه الحجة، فقال: والله ما رأيته قط ولا عرفته.
فنحن جلوس إذ قدم نفر من قم، فسألوا عن الحسن بن علي، فعُرِّفوا موته، فقالوا: فمن [بعده]؟ فأشار الناس الى جعفر، فسلموا عليه وعزوه وهنؤوه، وقالوا: معنا كتب ومال، فتقول: ممن الكتب؟ وكم المال؟ فقام جعفر ينفض أثوابه ويقول: يريدون منا أن نعلم الغيب!
قال أبوالأديان: فخرج الخادم، فقال: معكم كتب فلان وفلان، وهميان فيه ألف دينار عشرة دنانير منها مطلية! فدفعوا إليه الكتب والمال، وقالوا: الذي وجّه بك إلينا لأجل ذلك هو الإمام).


يا سيداً ضاق البيان بوصفه
المجد فوق جبينه يتربع
خُلُق كزهر الروض يسفر حسنه
من نور طاها بالشذى يتضوع
لله درك من إمام عادل
تعنو له الشم الأنوف وتخضع
الحق عندك حلية تزهو بها
والعدل فيك هو البناء الأرفع

وبهذا نصل مستمعينا الأطياب الى ختام حلقة أخرى من برنامجكم (شمس خلف السحاب) قدمنا لكم من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في ايران…
شكراً لكم على طيب المتابعة ودمتم في أمان الله.

المتشيع مصباح الدريني ينتفض لمقالة كاتب سعودي ينتقص فيها من التشيع


اغتنموا فضل شهر رجب – ولي أمر المسلمين الإمام الخامنئي دام ظله.


في ذكرى شهادة مولانا علي بن محمد الهادي عليه السلام


بسم الله  الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمذ وعجل فرجهم وألن أعذاءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

 

في ذكرى شهاذة مولانا وإمامنا   علي بن محمد الهادي (ع) 254هـ أتقذم إلى مولاي الحجة بن الحسن  سلام الله  عليه وعجل الله فرجه القريب بقلب يملؤه الحزن والأسى بتعازي إلى مقامه الشريف.

 

برنامج إذاعي يتعلق بالزيارة الجامعة

نحن الآن مع الزيارة الجامعة للائمة عليهم السلام حيث قلنا ان هذه الزيارة تتميز بكونها تتسم وبطابعين احدهما الكمال والآخر البلاغة وهما طابعان مهمان طلب راوي الزيارة من الامام علي الهادي(ع) ان يعلمه زيارة تحمل السمتين المشار اليهما وهذا ما يجعلنا معنيين بهذه الزيارة حيث تتضمن دلالات عميقة قد لا يهضمها قارئ الزيارة العابر بقدر ما يستوعبها قارئ الزيارة الواعي والمسلح بثقافة أهل البيت عليهم السلام.
المهم نبدأ الآن مع مقدمة الزيارة وهي قوله(ع) (اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له، واشهد ان محمداً صلى الله عليه وآله عبده ورسوله)
ينبغي ان نكرر هنا ان الامام(ع) طلب من الزائر ان يغتسل اولاً ثم يتجه الى الزيارة .. ولا نحتاج الى توضيح جديد بالنسبة الى اهمية الغسل حيث ان الغسل وفي غمرة الممارسات الشعائرية المختلفة يرد في سياقات خاصة وليس مطلقاً وهذا فما يكشف عن الاهمية الخاصة لهذه الشعيرةاوتلك، فالغسل من اجل الاحرام مثلاً “في الحج” يفصح عن الاهمية في تطبع ذلك وهكذا.
فاذا تجاوزنا الغسل واتجهنا الى الزيارة ذاتها نجدان هذه الزيارة يتقدمها استهلال يتضمن الشهادتين التوحيد والنبوة ايضاً الالتزام بهما في سياق هذه الزيارة يكشف عن الاهمية الخاصة بها. لكن يجدر بنا ان نحدثك عن الشهادتين مع انهما من الالفة والوضوح بمكان كبير ومع ذلك فان التحليل لدلالتهما ينتفع به قارئ الزيارة.. اذن: لنتحدث عن الشهادتين..
لابد انك لاحظت في الخطاب الاسلامي ان الشهادتين تردان في سياقات متنوعة تردان في النصوص الواردة عن النبي(ص)والامام علي(ع) في الخطب والوصايا ونحو ذلك، وتردان في نصوص الادعية والزيارات والمواقف المتنوعة الاخرى ولعل ابسط الاستخلاص او التفسير لهذه الظاهرة هو ان الهوية الاسلامية بالقياس الى رسالات السماء السابقة انما تتحدد بهاتين الشهادتين فالتوحيد هو الاساس الاول، والهدف والفلسفة الكامنة وراء الخلق تبعاً لقوله تعالى (وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون) لكن بما ان مبادئ العبارة تتطلب بياناً فان النبي(ص) وهو خاتم الرسل والانبياء يظل هو المفسر لفلسفة التشهد برسالته وحينئذ يكون التشهد بوحدانيته تعالى وبرسوله(ص) تعبيراً عن الايمان بممارسة العبارة المشار اليها …
لكن ينبغي ان نضع في الاعتبار ان الشهادة بوحدانية الله تعالى وبرسول الله(ص) لم يتركهما النص أي النص الوارد في زيارة الائمة عليهم السلام مطلقين بل قيدهما بعبارتين الاولى اكدت بان الله تعالى وحده لا شريك له حيث لم تكتف بالقول اشهد ان لا اله الا الله بل اردفته بعبارة وحده لا شريك له ولذلك نتساءل عن فلسفة هذا التأكيد … هذا اولاً…
ثانياً بالنسبة الى التشهد بان محمداً(ص) رسول الله تعالى نلاحظ ثلاث سمات خلالها الاولى هي انه(ص) عبد الله والثانية هي انه(ص) رسوله … والثالثة هي: اقتران الاسم أي اسم محمد(ص) بذكر والآل أي الصلوات عليه وعلى آله حيث ان الصلاة من جانب واقترانهما بالآل من الجانب الاخر له فلسفته ايضاً.
من هنا نحسبك تتساءل متفهماً او متشوقاً او حتى مستغرباً من اشارتنا لهذه الموضوعات بهذا النحو من التفصيل مع ان الظاهرة قد لا تتطلب في تصورك طرح هذه الاسئلة نظراً لوضوحها والفتها لكن سنوضح لك كيف ان هذه الموضوعات لها نكاتها ودلالتها المستهدفة حيث ان الالمام بها يضاعف من الوعي العبادي لشخصية الزائر.
اذن: لنتحدث عن هذه الجوانب ولكننا نؤجل ذلك الى لقاء لاحق ان شاء الله تعالى.

*******

أما الآن نتابع تقديم برنامج امناء الرحمن بهذا الاتصال الهاتفي مع سماحة الشيخ حسان سويدان اهلاً ومرحباً بكم:
المحاور: سماحة الشيخ في الحلقة السابقة بينتم ان الزيارة الجامعة الكبيرة تتميز وتخطي بمصادر معتبرة روتها فأرجعتموها الى كتب الشيخ الصدوق رضوان الله عليه وتابعه ايضاً الشيخ الطوسي في تهذيب الاحكام يعني اثنان من الكتب الاربعة التي عليها مدار البحث الفقهي عند مدرسة اهل البيت سلام الله عليهم روت هذه الزيارة هل توجد مصادر اخرى لها؟ تفضلوا؟
الشيخ حسان سويدان: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين. وصلنا في الحلقة السابقة الى كتاب تهذيب الاحكام للشيخ الطوسي كمصدر متصل بمصادرها عند الشيخ الصدوق وعلى هذا الاساس نكمل هنا لنقول بان الكتب المتأخرة الجوامع الحديثية المتأخرة ككتاب البحار للعلامة المجلسي كتاب الوافي الى المحقق الفيض الكاشاني وسائل الشيعة للمحدث الحر العاملي رضوان الله تعالى عليهم اجمعين ايضاً نقلت هذه الزيارة وكلها ربطتها بمصادرها التي تحدثنا عنها في الحلقة السابقة فهي تنقلها عن كتابي الشيخ الصدوق وعن تهذيب الاحكام للشيخ الطوسي. الامر المهم هنا الذي يلفت انتباهنا ولابد لكل باحث ان يتوقف عنده هو ان علاقه مثل الشيخ الكفعمي رضوان الله تعالى عليه وتعلمون انه خريط سماعة جمع الادعية والزيارات رضوان الله تعالى عليه في كتابه البلد الامين يروي هذه الزيارة لكنه لا يذكر المصدر الذي ينقل منه. عادته هكذا في المصباح والبلد الامين هذه هي عادته لانه جمع للعمل ولم يكن بصدد كتاب تحقيقية علميه للعلماء والمحققين على هذا الاساس البلد الامين نقل هذه الزيارة والملفت للانتباه هو ان النسخة الموجودة في البلد الامين للمحقق الكفعمي تختلف في مضامينيها الى حدما عن النسخة ‌الموجودة ‌في بقية المصادر والتي تعود في الاساس الى الشيخ الصدوق رضوان الله تعالى عليه الاختلاف بينهما هو ان النسخة الموجودة من هذه الزيارة في البلد الامين هي اكمل واشمل واوسع مما هو موجود في كتاب من لا يحضره الفقيه وفي بقية المصادر التي اخذت عن هذا الكتاب لكن للاسف الشديد اقولها لا يتسنى لنا ان نتخذ كتاب البلد الامين مصدرا اصيلا لهذه الزيارة ولا يتسني لنا ايضا ان نعتمد عليه بالقدر الذي نعتمد به على مصدرية‌ الشيخ الصدوق رضوان الله تعالى عليه لانه باضافة الى قدمه الزمني مؤيد ايضاً باخذ كبار علماء الطائفة عنه.
المحاور: عفواً سماحة الشيخ ان مقام الشيخ الكفعمي رحمة الله عليه وان الباحث الذي يهمه بالحصول على شواهد توضيحية او اكمل في الحصول على المضامين القيمة التي تمتاز بها هذه الزيارة ينبغي عليه في كل حال ان يرجع الى رواية الشيخ الكفعمي ايضا على نحو الشواهد.
الشيخ حسان سويدان: بلاشك ولا ريب نحن لم نقل بان رواية الشيخ الكفعمي لا تمتلك انتظاراً في الجملة كيف وهو كما اشرت قبل قليل هو من اهم علماءنا الذين تفرقوا لجمع تقريباً ما يرتبط بالادعية والزيارات.
المحاور: سماحة الشيخ بقي لدينا سؤال حول النظرة اجمالية الى سند الزيارة واعتبارها لو سمحتم اعتبارها من جهة السند كذلك باعتبارها من جهة العلماء والاخذ بها والعمل بها لو سمحتم نوكلها ان شاء الله في الحلقة المقبلة.
الشيخ حسان سويدان: ان شاء الله.
المحاور: جزاكم الله خيراً سماحة الشيخ.
وجزاكم الله خيراً مستمعينا الافاضل نشكركم على طيب المتابعة لهذه الحوارات ولهذا البرنامج جعلنا الله واياكم من المتمثلين بما تريده منا الزيارة الجامعة في علاقتنا مع ائمة هل البيت سلام الله عليهم. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

قائد القلوب إلى المعشوق


بسم الله الرحمن الرحيم

قائد القلوب إلى المعشوق

الشيخ  إبراهيم الأنصاري البحراني حفظه الله

*عيسى بن مريم :

عيسى بن مريم عليه السلام هو أفضل الأنبياء بعد الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلّم، وعندما نتعمّق في حياة عيسى بن مريم عليه السلام نلاحظ أنّه رغم كونه من أنبياء أولى العزم ولكنّه لم يصدر منه في عصره ما يتناسب وشأنه فلم يتاح له المجال حتى للزواج فضلا عن الملك و الحكم فأخذه الله إليه سريعاً ، وأيضاً نشاهد أنّ جنس تحركاته و تصرفاته لا يتلائم مع زمانه بل كأن الله خلقه لعصر غير عصره .

فالملاحظ أنّ الله منحه أكبر المعجزات كما قال تعالى : (وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنْ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ وَأُحْيِ الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنينَ)(آل عمران/49).

فاحياء الموتى رغم خطورته إلا أنّه لم يستفد منه كثيراً في حياته نشاهد أنّ الإحياء في عصر موسى يتمّ خلال عملية معقّدة كما قال تعالى: (وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ)(البقرة/72). (فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِ اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ)(البقرة/73).فضربوا الميت ببعض البقرة ليحيى ويعترف على من قتله .

فيا ترى لِمَ كلّ هذه المعجزات ؟

أقول : إنّها لا علاقة لها بذلك الزمان إلا بنحو جزئي ، إنّ عيسى قد تميّز في دوره الميداني الحسّاس في دولة صاحب الأمر عجّل الله تعالى فرجه الشريف كما هو المستفاد من الآيات والأحاديث ولديه مسؤوليات خطيرة في الثورة المهدوية من أهمّ تلك المسؤوليات أنّه سيقود قافلة كبيرة من قلوب أهل الكتاب إلى عصر الظهور ويوجههم إلى صاحب الأمر إليه فلا تبقى حينئذٍ إلا شريعتان الإسلام والمسيحية ومن ثمّ ومن خلال صلاته خلف الإمام سوف- ينقلب كلّ أتباعه إلى الإسلام طوعاً وذلك بدليل في قوله تعالى: (وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا)(النساء/159). فجميع الأديان سوف تتجه إلى دين واحد وكلّ أتباع تلك الأديان يعتنقون المسيحيّة وبالنتيجة تبقى المسيحية والإسلام وسوف يوجّه جميع أتباعه إلى الإسلام ، فمسؤولية عيسى خطيرة للغاية حيث يرجع أتباع جميع الأديان إلى الإسلام وهو عليه السلام سيكون في خدمة الإمام المهدي أرواحنا فداه قال العلامة الطباطبائي ره: و يؤيده أن إرجاع ضمير «قَبْلَ مَوْتِهِ» إلى عيسى يعود إلى ما ورد في بعض الأخبار أن عيسى حي لم يمت، و أنه ينزل في آخر الزمان فيؤمن به أهل الكتاب من اليهود و النصارى، و هذا يوجب تخصيص عموم قوله «وَ إِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ» من غير مخصص، فإن مقتضى الآية على هذا التقدير أن يكون يؤمن بعيسى عند ذلك النزول من السماء الموجودون من أهل الكتاب دون المجموع منهم، ممن وقع بين رفع عيسى و نزوله فمات و لم يدرك زمان نزوله، فهذا تخصيص لعموم الآية من غير مخصص ظاهر. فهذا الذي ذكرناه يؤيد كون المراد بإيمانهم به قبل الموت إيمانهم جميعا به قبل موته ع.

وفي نور الثقلين : (و قوله: وَ إِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَ يَوْمَ الْقِيامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً فانه روى ان رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم إذا رجع آمن به الناس كلهم.) وايضاً (عن ابى حمزة عن شهر بن حوشب قال، قال لي الحجاج يا شهر! آية في كتاب الله قد أعيتنى فقلت، ايها الأمير أية آية هي؟ فقال قوله «وَ إِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ» و الله انى لأمر باليهودي و النصراني فتضرب عنقه ثم أرمقه بعيني فلما أراه يحرك شفتيه حتى يخمد، فقلت أصلح الله الأمير ليس على ما تأولت، قال، كيف هو؟ قلت، ان عيسى ينزل قبل يوم القيامة الى الدنيا، فلا يبقى أهل ملة يهودي و لا غيره الا آمن به قبل موته، و يصلى خلف المهدي قال، ويحك انى لك هذا و من أين جئت به؟ فقلت، حدثني به محمد بن على بن الحسين بن على بن أبى طالب عليهم السلام فقال، جئت و الله بها من عين صافية.) بحار الأنوار ج 9 ص 195

مُلك الأنبياء والأولياء:

عيسى بن مريم عليه السلام شاهد الآفات التي اعترت ملك الأنبياء والأولياء فملك آدم لم يبق سوى ساعات محدودة وملك ذي القرنين رغم استمراره 2000 سنة إلا أنّه تكبّد خسائر جسيمة جرّاء ابتلائه بمجموعات خطيرة وهي يأجوج ومأجوج وأخيراً أزيل ملكه وأمّا يوسف فرغم وصوله إلى شيء من الملك إلا أنّ أهل مصر لم يؤمنوا به إلا بعد أن نفدت أرزاقهم ، يقال أنّه استعبدهم ثمّ دعاهم إلى التوحيد ومن ثمّ حرّرهم . وأمّا ملك موسى فكان مليئاً بالآفات فبنو إسرائيل لم يطيعوه ونقضوا مواثيقهم وابتلوا باكفر ثمّ الشرك من خلال عبادة العجل الكفر وأخطر من ذلك تورّطوا في جريمة قتل الأنبياء وأمّا طالوت فآفة ملكه ظهرت في البداية حيث شربوا كلّهم أكثر من غرفة إلا عدد قليل حيث وفوا بعهودهم وأمّا داوود فيكفي أنّ الله سبحانه يقول ( لُعِنَ الَّذينَ كَفَرُوا مِنْ بَني إِسْرائيلَ عَلى لِسانِ داوُودَ وَ عيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذلِكَ بِما عَصَوْا وَ كانُوا يَعْتَدُونَ) ولم يبق إلا ملك سليمان وهو رغم شموليته إلا أنّه حكم عليه بالزوال بمجرّد أن توفى سليمان ثمّ إنّه قد نتشر السحر بين عامّة الناس بعد وفاته .

وأمّا عيسى ، حيث شاهد ملك الأنبياء والأولياء وتعرّف على الملك العظيم أعني الملك المهدوي فرفعه الله مكاناً علياُوهو ينتظر ذلك الملك العظيم في الأرض (أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا)(النساء/54). والكبير في الجنّة (وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا)(الإنسان/20).

الشبه بين عيسى والإمام المهدي:

في تفسير قوله تعالى: (وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا)(النساء/157). عن الامام الصادق عليه السلام: (… و أما غيبة عيسى عليه السلام : فإن اليهود و النصارى اتفقت على أنه قتل فكذبهم الله جل ذكره بقوله «وَ ما قَتَلُوهُ وَ ما صَلَبُوهُ وَ لكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ» كذلك غيبة القائم …).

وفي قصص‏الأنبياء للراوندي 282 الباب التاسع عشر ح346 ( وكانت للمسيح عليه السلام غيبات يسيح فيها في الارض ، فلا يعرف قومه وشيعته خبره ، ثم ظهر فأوصي إلي شمعون بن حمون عليه السلام ، فلما مضي شمعون غابت الحجج بعده واشتد ( ت ) الطلب ، وعظمت البلوي ، ودرس الدين وضيعت الحقوق ، وأميتت الفروض والسنن ، وذهب الناس يمينا وشمالا لا يعرفون أيا من أي ، فكانت الغيبة مائتين وخمسين سنة )

دور عيسى بن مريم في الثورة المهدوية:

ماذا سيحدث قبيل ظهور الإمام المهدي عجّل الله فرجه ؟

لا طريق لمعرفة تلك الأمور إلا من خلال القرآن الكريم وأحاديث أهل بيت العصمة والطهارة في ومن خلال النصوص يمكننا أن نستنتج أنّه في أواسط آخر الزمان سيحدث الهرج و المرج الشديدان وتقع حروب فتّاكة ومشاكل كبيرة ،والناس يشتكون من جرائم مجموعات يأجوج وماجوج حيث ينتشرون كالجراد حيث يدمرون كلّ شيئ فيأكلون حتى القطط ويشربون حتى الأنهار .يقول سبحانه(وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ، حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ)(الأنبياء/95 و 96).

 فلابد من وجود رجل قوي للغاية يمتلك قوى باطنية يتمكن من خلالها خلاص الناس من تلك المشاكل ففي هذا الظرف الحرج سوف يرجع عيسى بن مريم في منطقة معروفة فيجتمع المؤمنون حوله ، عيسى عليه السلام بدعاءه الإعجازي يدمّرهم على بكرة أبيهم

في تفسير منهج الصادقين، ج‏2، ص: 236 عن عبد اللَّه عباس عن رسول (ص) قال 😦 كيف يُهلك أمّة أنا في أوّلها و عيسى عليه السلام فى آخرها و المهدي من أهل بيتى في وسطها)

ونحن لا ندري ما هي هذه المعجزة ولكن جاء في القرآن تعبير نفخ الصور(وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا)(الكهف/99). وهذا الصور لا علاقة له بالصور الثاني الذي به يحي الله الموت .

النصر بالرعب:

هذه القوّة لها أهمّية كبيرة في آخر الزمان وهي القوى المعنوية التّي تدعمها القوى الظاهرية قال تعالى(وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ …)(الأنفال/60). وقد بيّن الله هذه القوّة في عدد من الآيات الكريمة كقوله : (سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَمَأْوَاهُمْ النَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ)(آل عمران/151).

وقد ورد في الحديث عن مواصفات تلك النهضة المباركة عن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: (ويظهر الله عزوجل له كنوز الارض ومعادنها ، وينصره بالرعب ، فيملا الارض به عدلا وقسطا كما ملئت جورا وظلما ) وأيضاً (عن أبي حمزة الثمالي قال : سمعت أبا جعفر محمد بن علي عليهما السلام يقول : … لو خرج قائم آل محمد عليهما السلام لنصره الله بالملائكة المسومين والمردفين والمنزلين و الكروبيين . يكون جبرئيل أمامه ، وميكائيل عن يمينه ، وإسرافيل عن يساره ، والرعب يسير مسيرة شهر أمامه وخلفه وعن يمينه وعن شماله ، والملائكة المقربون حذاه ..) وأيضاً (عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ عليه السلام يَقُولُ الْقَائِمُ مَنْصُورٌ بِالرُّعْبِ مُؤَيَّدٌ بِالنَّصْرِ تُطْوَى لَهُ الْأَرْضُ وَ تَظْهَرُ لَهُ الْكُنُوزُ وَ يَبْلُغُ سُلْطَانُهُ الْمَشْرِقَ وَ الْمَغْرِبَ وَ يُظْهِرُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ بِهِ دِينَهُ وَ لَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ فَلَا يَبْقَى فِي الْأَرْضِ خَرَابٌ إِلَّا عُمِرَ وَ يَنْزِلُ رُوحُ اللَّهِ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ عليه السلام فَيُصَلِّي خَلْفَهُ ) فمهمّة عيسى بن مريم عظيمة ومسؤوليته خطيرة .

الدجّال :

وأصعب من ذلك هو أمر الدجّال حيث تبدأ الآفات فلا مطر ينزل ولا طعام يتواجد والقحط يشمل البلاد واستمرار هذا الوضع يكون للناس صعباً للغاية ، ففي هذا الظرف الصعب حيث الناس يريدون شيئاً يسدّ جوعهم فإذا يأتي الدجّال وهو يدّعي الربوبية وينادي أنا ربّكم الأعلى ويستغل قدراته الشيطانية فيأتي بكميات كبيرة من الخبز والماء والطعام الطازج لا يعطيها أحداً من الناس إلا أن يسلّم نفسه له ويقرّ بأنّه عبد ، والكثير من الناس ينحرفون عن الصراط المستقيم ويتورّطون في الشرك . (عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام فِي قَوْلِهِ تَعَالَى يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آياتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها …يَا خَيْثَمَةُ سَيَأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ لَا يَعْرِفُونَ اللَّهَ مَا هُوَ وَ التَّوْحِيدَ حَتَّى يَكُونَ خُرُوجُ الدَّجَّالِ وَ حَتَّى يَنْزِلَ عِيسَى بْنُ مَرْيَمَ عَلَيْهِمَا الصَّلَاةُ وَ السَّلَامُ مِنَ السَّمَاءِ وَ يَقْتُلَ اللَّهُ الدَّجَّالَ عَلَى يَدَيْهِ وَ يُصَلِّيَ بِهِمْ رَجُلٌ مِنَّا أَهْلَ الْبَيْتِ أَ لَا تَرَى أَنَّ عِيسَى يُصَلِّي خَلْفَنَا وَ هُوَ نَبِيٌّ أَلَا وَ نَحْنُ أَفْضَلُ مِنْهُ )

(إِذْ قَالَ اللَّهُ يَاعِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنْ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ)(آل عمران/55).

باسناده عن حماد بن عبد الله بن سليمان و كان قارئا للكتب قال قرأت في الإنجيل(أَرْفَعُكَ إِلَيَّ ثُمَّ أُهْبِطُكَ فِي آخِرِ الزَّمَانِ لِتَرَى مِنْ أُمَّةِ ذَلِكَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله الْعَجَائِبَ وَ لِتُعِينَهُمْ عَلَى اللَّعِينِ الدَّجَّالِ أُهْبِطُكَ فِي وَقْتِ الصَّلَاةِ لِتُصَلِّيَ مَعَهُمْ إِنَّهُمْ أُمَّةٌ مَرْحُومَةٌ )

وأيضا في قوله تعلى (وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنْ الصَّالِحِينَ)(آل عمران/46). (قد كلمهم عيسى في المهد وسيكلمهم إذا قتل الدجال وهو يومئذ كهل)

في تفسير الشريف اللاهيجى ج‏1 325 (إنّه يتحدّث مع الناس بنحو الإعجاز في كلا المرتبيتين من عمره ، في المهد و عندما يكون كهلا ، وبما أنّه رفع إلى السماء في شبابه وقد بلغ من عمره الثلاث والثلاثين فإذاً قوله وكهلاً لابد وأن يكون بعد نزوله من السماء وهو في كبره في عصر دولة آل محمّد) أقول ولذلك قال : ومن الصالحين فهو حينئذٍ من جملة الصالحين الذين التحقوا بركب الإمام الحجّة عجل الله فرجه حيث أنّ الأرض يرثها عبادي الصالحون.

ولا يخفى عليك أنّ قوله تعالى عن لسان عيسى (وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلاَةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا)(مريم/31). ربّما يدلُّ على ماذكرنا فتأمّل في وفي قوله (وَالسَّلاَمُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا)(مريم/33).

السفياني :

ولا تمرّ تسعة أشهر أي بمقدار الحمل إلا وقد خرج السفياني من ناحية والخراساني من ناحية أخرى ثمّ تبدأ الرجعة ويأتي دابة الأرض . ولا بأس هنا بالإشارة إلى السفياني شيئاً :

السفياني : أمياله وأحاسيسه يهودية ، مذهبه وهابي ، رايته صليب ، تصرفاته فسق ، أخلاقه جريمة يصلي الجماعة فتجلس فاحشة على رجله ومن يعترض عليه يقتله .. جيشه قوي فيه آلاف السحرة والجن يقتل من اسمه فاطمة ولو كان محتملاً ويكون في الشامات والحجاز وتركيا والعراق ، هنا قد حذّر أئمتنا أصحابهم كما في الحديث (النبي صلى الله عليه وآله قال لا بد من عشر علامات قبل الساعة السفياني و الدجال و الدخان و الدابة و خروج القائم و طلوع الشمس من مغربها و نزول عيسى ابن مريم و خسف بالمشرق‏ و خسف بجزيرة العرب و نار تخرج من قعر عدن تسوق الناس إلى المحشر )

معلّم عيسى :

فينبغي أن يكون للنبي عيسى بن مريم معلّماً يتعلّم على يديه من قبل أن يولد حيث لا مجال طويل عنده بل المجال ضيق للغاية فمن الطبيعي أن ينتقل إلى بلد المعلّم ، وأيّ معلِّم هو ؟ هو أفضل من يحرّك الركب أفضل مصير ، ألا وهو سيد الشهداء أبي عبد الله الحسين عليه السلام فلابدّ لعيسى أن يستغلّ الفرصة الذهبية القصيرة فينتقل إلى ديار العشق ، فالأفضل أن ينقله الله سبحانه قبل ولادته ، فيولد هناك أعني في (أرض كربلاء) ويتعلّم السبيل الصحيح والوسائل التي يحتاج إليها للسير في هذا السبيل فينظر بعين غير مادية إلى المستقبل فيشهد أسلوب التبعية والفداء ليكتسب الخريطة التي على ضوءها يؤدّي مهمته التي من أجلها خلق ومن أجلها جعل من أولي العزم من الرسل ففي الحديث في كتاب الكافي و علل الشرائع باسناده الى جابر بن يزيد عن أبى جعفر عليه السلام في قول الله عز و جل «وَ لَقَدْ عَهِدْنا إِلى‏ آدَمَ مِنْ قَبْلُ وَ لَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً» قال:

(عهد اليه في محمد و الائمة من بعده فترك و لم يكن له عزم فيهم انهم هكذا، و انما سمى أولوا العزم لأنهم عهد إليهم في محمد و الأوصياء من بعده و المهدي و سيرته، فأجمع عزمهم ان ذلك كذلك و الإقرار به) تفسير نور الثقلين، ج‏5، ص: 25

الشاهد الحاضر:

المفروض أنّ عيسى بن مريّم لم يكن مجرد متفرّج لواقعة الطفّ بشتّى أبعادها بل هو المتعلّم والمطبّق وهو الشاهد بل من أفضل شهود كربلاء المقدّسة ووقائعها. فينبغي له إذن أن ينظر إلى كلّ شيء هنالك بنظر الدقّة والتأمّل ليتعلّم الأمور ظاهرها وباطنها ثمّ يطبّقها في مسيرته الطويلة بحذافيرها وبدقّة فائقة .

وعليه يمكننا أن ندّعي أنّ أدقّ من عرف كربلاء وعاشوراء هو النبي عيسى بن مريم عليه السلام وكيف لا وهو نبي أولى العزم بل هو في أفضل الأنبياء بعد نبينا محمّد صلى الله عليه وآله ؟ ومن المستحيل أن يضيِّع الفرصة على نفسه إنّه سوف يقود قافلة القلوب إلى عصر الظهور وهذه القافلة تنطلق إلى أرض الطفوف ومن ثمّ إلى الدولة الحقّة ، كما قاد الإمام الحسين عليه السلام هذه القافلة ويقودها مادامت السماوات والأرض .

إنّ مسؤولية عيسى هي مسؤولية حسينية ، فقافلته قافلة القلوب إلى الكوفة ..فالحسين عليه السلام علّمه ذلك ، والجدير بالذكر أن مهمّة عيسى عليه السلام كأستاذه الإمام الحسين عليه السلام سوف تبرزحين الرجعة ، فالإمام الحسين قد حارب يزيد بن معاوية وعيسى بن مريم سيحارب الدجّال .

كربلاء المهد :

وقد حان الحين أن نتدبّر في كتاب الله لنعلم المكان الذي ولد فيه عيسى فنقول :

إنّ القرآن من خلال آيات مختلفة يحقق لنا هذا الأمر وللمتدبّر أن يفتح أقفال قلبه ويكون جليساً في محضر القرآن فيتناول من هذه المائدة العظيمة كل ما استساغ له .

الشرق :

يتحدّث سبحانه عن المرحلة الأولى وهو السفر الأول حيث ابتعدت عن قومها (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذْ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا)(مريم/16). أي تنحّت مِنْ أَهْلِها و استعمال الانتباذ للاشارة الى انّها ذهبت الى تلك النّاحية بحيث كأنّها نبذها نابذ فانتبذت من أهلها مَكاناً شَرْقِيًّا ،فهي ابتعدت من فلسطين إلى جهة الشرق والظاهر أنّها توجّهت في البداية نحو دمشق كما سيتضح ذلك وهناك وقع ما وقع (فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا)(مريم/17). (قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَانِ مِنْكَ إِنْ كُنتَ تَقِيًّا)(مريم/18). (قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ ِلأَهَبَ لَكِ غُلاَمًا زَكِيًّا)(مريم/19). (قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلاَمٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُنْ بَغِيًّا)(مريم/20). (قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا)(مريم/21). ففي هذه المرحلة هي التي انتبذت من أهلها ثمّ حملت بعيسى عليه السلام .

القصي :

وهي المرحلة الثانية وهنا ذهبت لتضع حملها ، وبالفعل تحققّ ذلك قال تعالى : (فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا)(مريم/22). هنا ورد الحديث في إحدى أهم كتبنا أعني تهذيب الأحكام للشيخ الطوسى رضوان الله تعالى عليه (عن أبي حمزة الثمالي عن علي بن الحسين ( ع ) في قوله : ( فحملته فانتبذت به مكانا قصيا ) قال : خرجت من دمشق حتى أتت كربلا فوضعته في موضع قبر الحسين ( عليه السلام ) ثم رجعت من ليلتها .) تهذيب‏الأحكام : 6 / 73. والمكان كان بعيداً عن موطنها وتقع في جهة الشرق كما أنه يشتمل على النخيل فالتجت إلى واحدة منها .

النخلة ذات الرطب الجني:

المحلّ الذي التجأت إليه كان فيه النخل المثمر ذو الرطب الجنيّ ولا يتوفّر ذلك إلا في مدن خاصة من العراق فقال (فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَالَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا)(مريم/23). أي ألجأها وجاء بها ، وجع الولادة ، إلى جذع النخلة وأيضاً قال : (وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا)(مريم/25).

وفي الكافي 😦 عن حفص بن غياث، قال: رأيت أبا عبد الله (عليه السلام) يتخلل بساتين الكوفة، فانتهى إلى نخلة، فتوضأ عندها، ثم ركع و سجد، فأحصيت في سجوده خمسمائة تسبيحة، ثم استند إلى النخلة، فدعا بدعوات، ثم قال: (يا حفص، إنها- و الله- النخلة التي قال الله عز و جل لمريم: وَ هُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُساقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيًّا). بحار الأنوار ج 14 ص 208

وأيضاً جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ عليه السلام مَضَى إِلَى الْحِيرَةِ .. وَ اللَّهِ الْعَجْوَةُ نَخْلَةُ مَرْيَمَ الْقُطْ لَنَا مِنْهَا فَلَقَطْتُ فَوَضَعْتُهُ فِي الطَّبَقِ الَّذِي فِيهِ الرُّطَبُ فَأَكَلَ مِنْهَا وَ أَكْثَرَ فَقُلْتُ لَهُ جُعِلْتُ فِدَاكَ بِأَبِي أَنْتَ وَ أُمِّي هَذَا الْقَبْرُ الَّذِي أَقْبَلْتَ مِنْهُ قَبْرُ الْحُسَيْنِ قَالَ إِي وَ اللَّهِ يَا شَيْخُ حَقّاً ). بحار الأنوار ج 97 ص 247

النهر :

ومن خصوصيات ذلك المكان هو جريان نهرٍ فيه وقد ذكر القرآن هذا النهر في قوله (فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلاَّ تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا)(مريم/24).

هناك حديث في أصول الكافى (عن أبى الحسن موسى (عليه السلام) انه قال لرجل نصرانى سأله عن مسائل فأجابه (عليه السلام) فيها: … والنهر الذى ولدت عليه مريم عيسى هل تعرفه؟ قال: لا، قال: هو الفرات، وعليه شجر النخل الكرم، وليس يساوى بالفرات شئ للكروم والنخل.) بحار الأنوار ج 48 ص 87 .

فكان الأكل متوفِّراً وهو الرطب الجنّي والشراب أيضاً وهو الماء الصافي (فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيْنَّ مِنْ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَانِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا)(مريم/26).

الربوة:

والجدير بالذكر أنّ في تفسير قوله تعالى (وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ)(المؤمنون/50). قد ورد في كتاب مجمع البيان ” وآويناهما إلى ربوة ذات قرار ومعين ” وقيل: حيرة الكوفة وسوادها. والقرار مسجد الكوفة والمعين الفرات عن أبى جعفر وابى عبدالله (عليهما السلام) . بحار الأنوار ج 14 ص 232

(وفي معاني الأخبار… عن أبي جعفر ع قال قال أمير المؤمنين ع في قول الله عز و جل وَ آوَيْناهُما إِلى‏ رَبْوَةٍ ذاتِ قَرارٍ وَ مَعِينٍ قال الربوة الكوفة و القرار المسجد و المعين الفرات) بحار الأنوار ج 14 ص 217

(وتفسير القمي‏: قال علي بن إبراهيم في قوله وَ جَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَ أُمَّهُ آيَةً إلى قوله وَ مَعِينٍ قال الربوة الحيرة و ذات قرار و معين الكوفة) بحار الأنوار ج 14 ص 239

قال المجلسي في البحار : (بيان: لعل المعنى أن القرار هو الكوفة و المعين ماؤها أي الفرات و الحيرة أي كربلاء لقربها منهما أضيفت إليهما.) بحارالأنوار ج 14 ص 240

في كتاب الغيبة في حديث المفضل بن عمر عن الصادق عليه السلام وفيه ( ثُمَّ تَنَفَّسَ أَبُو عَبْدِاللَّهِ عليه السلام‏ وَ قَالَ يَا مُفَضَّلُ إِنَّ بِقَاعَ الْأَرْضِ تَفَاخَرَتْ فَفَخَرَتْ كَعْبَةُ الْبَيْتِ الْحَرَامِ عَلَى بُقْعَةِ كَرْبَلَاءَ فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَيْهَا أَنِ اسْكُتِي كَعْبَةَ الْبَيْتِ الْحَرَامِ وَ لَا تَفْتَخِرِي عَلَى كَرْبَلَاءَ فَإِنَّهَا الْبُقْعَةُ الْمُبَارَكَةُ الَّتِي نُودِيَ مُوسَى مِنْهَا مِنَ الشَّجَرَةِ وَ إِنَّهَا الرَّبْوَةُ الَّتِي أَوَتْ إِلَيْهَا مَرْيَمُ وَ الْمَسِيحُ وَ إِنَّهَا الدَّالِيَةُ الَّتِي غُسِلَ فِيهَا رَأْسُ الْحُسَيْنِ ع وَ فِيهَا غَسَلَتْ مَرْيَمُ عِيسَى ع وَ اغْتَسَلَتْ مِنْ وِلَادَتِهَا وَ إِنَّهَا خَيْرُ بُقْعَةٍ عَرَجَ رَسُولُ‌اللَّهِ ص مِنْهَا وَقْتَ غَيْبَتِهِ وَ لَيَكُونَنَّ لِشِيعَتِنَا فِيهَا خِيَرَةٌ إِلَى ظُهُورِ قَائِمِنَا ع‏ ) بحار الأنوار ج 35 ص11

ومن الشواهد على ما أثبتناه ما ذكر العلامة المجلسي في بحار الانوار عن قصص الانبياء للشيخ الصدوق روى عن يحيى بن عبيد الله، قال:

( كنا بالجدة فركبت مع الامام جعفر الصادق عليه السلام فلما سرنا حيال قرية فوق المأصر قال: حيث قرَبَ من الشَّطْ صار على شفير الفرات، نزل فصلى ركعتين. قال: تدري أين ولد المسيح عليه السلام، قلت لا، قال في الموضع الذي أنا فيه جالس. ثم قال أتدري اين؟ قلت لا، قال هو الفرات.) بحار الأنوار ج 14 ص 216

هذا :

وقوله تعالى (فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَامَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا)(مريم/27). يدلُّ على أنّها قد ابتعدت عن قومها فرجعت إليهم وهي حاملة ابنها عيسى .

سؤال وجواب:

هناك من يقول بأنّ موضع ولادة المسيح بن مريم ( عليه السلام ) على صخرة بيضاء في أرض برثا أي موضع مسجد برثا الحالي رَوَى الْمُفِيدُ بأسناده عَنْ الإمام عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ ( عليه السلام ) حديثاً مفصلاً جاء فيه : أن أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ (عليه السلام ) لَمَّا رَجَعَ مِنْ وَقْعَةِ الْخَوَارِجِ اجْتَازَ بِالزَّوْرَاءِ ، فَلَمَّا أَتَى يَمْنَةَ السَّوَادِ إِذَا هُوَ بِرَاهِبٍ فِي صَوْمَعَةٍ لَهُ ـ فجرى بينهما حديث ، الى أن قال ـ فَقَالَ لَهُ الرَّاهِبُ … : إِنِّي وَجَدْتُ فِي الْإِنْجِيلِ نَعْتَكَ وَ أَنَّكَ تَنْزِلُ أَرْضَ بَرَاثَا بَيْتَ مَرْيَمَ وَ أَرْضَ عِيسَى ( عليه السلام ) فَأَتَى أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السلام ) مَوْضِعاً فَلَكَزَهُ بِرِجْلِهِ فَانْبَجَسَتْ عَيْنٌ خَرَّارَةٌ .فَقَالَ : ” هَذِهِ عَيْنُ مَرْيَمَ الَّتِي أُنْبِعَتْ لَهَا ” .ثُمَّ قَالَ : ” اكْشِفُوا هَاهُنَا عَلَى سَبْعَةَ عَشَرَ ذِرَاعاً ” .فَكُشِفَ فَإِذَا بِصَخْرَةٍ بَيْضَاءَ . فَقَالَ ( عليه السلام ) : ” عَلَى هَذِهِ وَضَعَتْ مَرْيَمُ عِيسَى عليها السلام ) مِنْ عَاتِقِهَا ، وَ صَلَّتْ هَاهُنَا ثُمَّ قَالَ : ” أَرْضُ بَرَاثَا هَذِهِ بَيْتُ مَرْيَمَ ( عليها السلام ) ” ، ( بحارالأنوار ج 14 ص210

ولكن كما شاهدت في الحديث قال عليه السلام : (عَلَى هَذِهِ وَضَعَتْ مَرْيَمُ عِيسَى عليها السلام مِنْ عَاتِقِهَا) وهذا لا ينافي أنّها حملته في كربلاء ، ثمّ أخذته إلى هذا الموضع ، وعلى أيّ نعتمد على هذا الحديث كشاهد على أنّها بالفعل ذهبت إلى أرض العراق وبالتحديد إلى الكوفة و ضواحيها.

سؤال آخر :

ماذا عمّن يقول بأنّ عيسى بن مريم ولد في بيت لحم ؟

الجواب :

إنّ هذا القول موجود في آثار مفسّري العامة ولا سند لهذا القول إلا كتب أهل الكتاب المحرّفة ومن خلال کعب الأحبار الذي هو سامري الأمّة والراوي هو ابوهريرة ، ولو أردنا الجميع بين هذا الرأي وبين ما ذكرناه من أنّه ولد في كربلاء فنقول: أنّ بيت لحم هو مكان مهد عيسی استقرّ فيه بعد رجوعه من كربلاء فنشأ فيه وترعرع .

مقام نخل مريم أو الصخرة المقدّسة :

وقد تحدّث بعض المحققين عن هذا المقام إليك نصّه بتلخيص :

هذا الأثر الذي جسد حدثين مهمين في التأريخ ألاوهو ولادة السيد المسيح عليه السلام وثورة الإمام الحسين عليه السلام في حركة الطف، هذا الربط الروحي والإلهي بين الولادة المباركة وثورة أبي عبد الله الحسين عليه السلام تلك الصخرة المقدسة التي جمعت الحدثين، الولادة وحز رأس الإمام الحسين عليه السلام فالإمام الحسين عليه السلام ذبح عند نخل مريم مما يلي رأس الحسين، والمقام عبارة عن محراب مرصع بأحجار من الرخام الناصع يخال الناظر اليها أنها قطع من المرايا، وفي وسط هذا المحراب حجر أسود على شكل دائرة يبلغ قطرها 40 سم تقريباً، أما المحراب فقد صمم على شكل نخلتين منحوتتين من نفس الحجر. يقول المؤرخ الأستاذ السيد سلمان هادي آل طعمة عن أهل تلك الصخرة التي وجدت في ارض كربلاء المقدسة والمسمات بنخل مريم : على بعد مترين من الضريح الحسيني المقدس من جهة الرأس الشريف كانت توجد صخرة رخامية ملصقة بالحائط، تعرف بمقام جذع النخلة وهو من الآثار المقدسة في الحرم، جاء وصف هذا المقام في كتاب (سفر نامة عضد الملك) الذي زار كربلاء المقدسة سنة 1284هـ / 1867م وترجم بالعربية كما يلي (وإن نخلة مريم هي عمود بين الصفة ومقابل الوجه المبارك فوق الرأس المطهر حيث يكتنفها عمودان رفيعان بطول ذراع واحد، وضعت النخلة بين العمودين المذكورين، وبين النخلتين نصب حجرأسود، ويقال أن مريم جاءت هذا االموضع المقدس بدون فعل فاعل من البشر.

ورد في كتاب (سفر نامه عتبات ناصر الدين شاه قاجار) الذي زار كربلاء المقدسة حدود سنة 1287هـ / 1870م وصف موجز لهذا المقام فترجمته حرفياً: (وفوق رأس الحسين عليه السلام) كانت اسطوانات قصيرتان من المرمر ملصقتان بالجدار الذي كانوا يسمونه (مقام جذع النخلة) الخاص بمريم العذراء عليها السلام والذي تولد فيه عيسى بن مريم عليهما السلام ووضع فوق ذلك المقام صخرة سوداء مشوبة بالحمرة فسألت عن هذه الصخرة فقالوا ان هذه الصخرة انتقلت مع الزوار من خراسان الى كربلاء ونصبت قبل خمسة عشر سنة في هذا المكان(أي من تأريخ زيارته المذكور سابقاً). وجاء في كتاب (تاريج وجغرافيا كربلاى معلى) مثل ما ترجمته: ان تاريخ صخرة المرمر المكتوب تحت نخلة مريم هو (وهزي اليك بجذع النخلة)1255هـ)

قال السيد عبد الرزاق الحسيني في سنة 767هـ /1365م شيد السلطان اويس الايلخاني المسجد والحرم وأئمة واكملته ابنه احمد بن اويس سنة 786هـ / 1384م وقد وجد هذا التاريخ في المحل المعروف عند اهل كربلاء بنخل مريم عند الرأس الشريف.

يقول : السيد سلمان طعمة ادركت هذه الصخرة اواسط الاربعينات وأنا في العاشرة من عمري وهي صخرة سوداء فيما يلي الرأس الشريف او بعبارة اخرى رخام منعوت بـ(نخل مريم) ملصق على احدى الدعائم في الحرم الشريف قرب الرأس المقدس للإمام الحسين عليه السلام، وكنت ارى الزائرين يتبركون بها وذلك بمسح ظهورهم عليها، وقد رفعت هذه الصخرة من الحائط سنة 1947م كما حدثني بذلك فضيلة السيد عبد الصالح آل طعمة السادن السابق للروضة الحسينية المقدسة، وقد ورد تفاصيل وصف هذا المقام في عدد من المصادر منها، (بغية النبلاء في تاريخ كربلاء) ص 71 (حديثة الحسين) ج1 ص 31،41 وغيرها.

ويقول سماحة السيد مرتضى القزويني: قبل خمسة وخمسين عاما عندما كنا شبابا وكنا ننزل الى موضع القبر الشريف لقراءة الدعاء المنحوت على الصخرة الرخامية والذي يبدأ بـ (اللهم لا تدع لي ذنباً إلا غفرته.. الى اخر الدعاء) لذلك تسنى لي مشاهدة الصخرة التي تسمى بـ (نخل مريم) كان طولها حسب تقديري متراً وعرضها 50 سنتيمتراً يميل لونها الى الاحمر. هذا كل ما اتذكره عن هذا الأثر.

كهيعص :

في كتاب كمال الدين وتمام النعمة باسناده إلى سعد بن عبدالله القمى عن الحجة القائم (عليه السلام) حديث طويل وفيه: قلت: فأخبرنى يا بن رسول الله عن تأويل كهيعص قال: هذه الحروف من أنباء الغيب، اطلع الله عبد زكريا عليها، ثم قصها على محمد (صلى الله عليه وآله)، وذلك ان زكريا (عليه السلام) سأل ربه ان يعلمه أسماء الخمسة، فأهبط الله عليه جبرئيل (عليه السلام) فعلمه اياها، فكان زكريا اذا ذكر محمدا وعليا وفاطمة والحسن سرى عنه همه وانجلى كربه، واذا ذكر الحسين (عليه السلام) خنقته العبرة ووقعت عليه البهرة فقال ذات يوم: الهى ما بالى اذا ذكرت أربعا منهم (عليهم السلام) تسليت بأسمائهم من همومى، واذا ذكرت الحسين (عليه السلام) تدمع عينى وتثور زفرتى؟ فأنبأه تبارك و سرى عنه الشئ: كشف عنه ما يجده من الهم والغضب. تعالى عن قصته، فقال: ” كهيعص ” فالكاف اسم كربلاء، والهاء هلاك العترة، والياء يزيد لعنه الله وهو ظالم الحسين، والعين عطشه، والصاد صبره، فلما سمع بذلك زكريا (عليه السلام) لم يفارق مسجده ثلثة أيام، ومنع فيها الناس من الدخول عليه، وأقبل على البكاء و النحيب، وكانت ندبته: الهى أتفجع خير خلقك بولده؟ أتنزل بلوى هذه الرزية بفناءه؟ اتلبس عليا وفاطمة ثياب هذه المصيبة،؟ الهى أتحل كربة هذه الفجيعة بساحتهما؟ ثم كان يقول: الهى ارزقنى ولدا تقر به عينى عند الكبر، واجعله وارثا ووصيا، واجعل محله منى محل الحسين (عليه السلام) فاذا رزقتنيه فافتنى بحبه وبه أفجعنى به كما تفجع محمدا حبيبك (صلى الله عليه وآله) بولده، فرزقه الله يحيى (عليه السلام) وفجعه به، وكان حمل يحيى ستة أشهر، وحمل الحسين (عليه السلام) كذلك.

السلام عليك يا ابا عبدالله وعلى الارواح التي حلت بفنائك عليك مني سلام الله ابدا مابقيت وبقي الليل والنهار ولا جعله الله بأخر العهد مني لزيارتكم السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين..

المهدي عليه السلام والأسرار الربانية


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

المهدي عليه السلام والأسرار الربانية

السيد : يوسف العاملي

Afficher l'image d'origine

ورد عن مدرسة العصمة والطهارة الأحاديث التالية  :

قال (عليه السلام): (يا كميل، ما من علم إلاّ وأنا أفتحه، وما من سرّ إلاّ والقائم (عليه السلام) يختمه.

اللّهم إنّي أسألك بفاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسرّ المستودع فيها.

العبودية جوهرة، كنهها الربوبية،

الآن تشرق الأرض بنور الشمس ، لكن سيأتي يوم قبل يوم القيامة تشرق بنور الله عز وجل من نور وليه وحجته عليه السلام !  الإمام  المهدي   عليه السلام

نكتفي بهذه  النصوص الواردة لندخل في صلب الموضوع .

الألوهية والربوبية والعبودية  والعبودة هي أسرار وجودية بها كانت الحيرة والجمال والنور الذي به كانت الحياة والوعي والحضور.

تساءل  البشر عبر تاريخ  وعيهم الوجودي عن كنه الوجود في فلسفات روحية ،فسر الكينونة هو سر حير الفلاسفة من أفلاطون اليوناني  إلى هيدكر الألماني.

المتألهين عبر العصور حاولوا كشف أسرار الوجود فكان كشفهم كمن يصف الربيع في الخريف وصف بدون ذوق. فهل يتطابق الوصف مع الذوق يوما ما ؟

بدأ ربيع الإنسانية على الأرض يوم التقى الوعي الكوني الوجودي  مع الشعور الأرضي بالكينونة فشعراء العرب في الجاهلية شعروا بجمال الوجود عبر نثر الشعر فكانت هذه المرحلة تمثل المراهقة الإنسانية التي سوف تلتقي بالرحمة الرحمانية  الغيبية الإلهية المتمثلة في البعثة النبوية الشريفة.

البيان القرآني جاء لنقل الإنسانية إلى العوالم الغيبية الإلهية  ليكون ظاهر الوجود متماهيا مع باطنه سابحا في هويته. كيف ذلك ؟

جاءت  فلسفة الإسلام الكبرى  بالتسليم فالذي يسلم يسلم والذي لا يسلم  لا يسلم.

التسليم بالوجود هو الإيمان والإيمان هو العقل ، فبقدر الإيمان يكون العقل وبقدر العقل يكون الإيمان.

الإيمان  بالوجود هو عين الوجود  فالذي لا عين له  لا وجود له وإن وجد ؟

الإنسان الكامل الإلهي هو عين الوجود حيث وصف الإله المعبود  بقوله  في الصحيفة السجادية لمولانا زين العابدين (يا مؤمن بلا نهاية ) .

عين الوجود وصفت الإله المعبود بالإيمان بلا نهاية .

الإيمان بلا نهاية هو العقل الذي به كانت جميع العقول والإيمان الذي به فتحت كل العقول على كل أسرار الوجود.

من الوصايا السلوكية للعارف بهاء الدين العاملي وسيرته


  • من الوصايا السلوكية للعارف بهاء الدين العاملي وسيرته
  • حوار مع الشيخ محمد السند حول حقيقة الزهد

الحمد لله اللطيف الخبير والصلاة والسلام على سراجه المنير المصطفى محمد وآله مصابيح الهدى.
السلام عليكم اعزاءنا ورحمة الله وبركاته، أهلاً بكم في عاشرة حلقات هذا البرنامج نخصصها للعارف الامامي الزاهد الفقيه العابد بهاء الدين العالمي الملقب بالشيخ البهائي، فنسعي للتعرف على ابرز خصائص منهجه في السير والسلوك الى الله وشيء من سيرته واضاءته السلوكية، وفي غضون ذلك حديث الشيخ محمد السند عن حقيقة الزهد ودوره في النهضة السلوكية.
الشيخ البهائي هو العالم الموسوعي العامل ابو الفضائل محمد بن الحسين الحارثي العاملي من ذرية الحارث الهمداني من اصحاب امير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب (عليه السّلام) ولد سنة ۹٥۳ للهجرة في بعلبك من جبل عامل، وتوفي في اصفهان سنة ۱۰۳۰ للهجرة ونقل جثمانه الى مشهد الامام الرضا (عليه السلام) حيث دفن في جواره المقدس، وقبره مزار يؤمه زوار مولاه الرضا (سلام الله عليه) ويتوسلون به الى الله عزّ وجلّ.
هاجر وهو صبي مع والده العالم المتعبد الشيخ حسين عبد الصمد من مسقط رأسه الى ايران وتتلمذ على اساطين العلم والعرفان فيها وترقى في المراتب العلمية فيها بسرعة حتى خلف والد زوجته الشيخ زين الدين بن على العاملي في منصب شيخ الاسلام في الديار الايرانية، وحظي بشهرة واسعة وحظوة مرموقة عند الحكام الصفويين وكذلك المحافل العلمية ولكن لا يخفى على كل من راجع سيرة هذا العارف الزاهد ان تلك المناصب الراقية والمقامات التي تطمح لها نفوس كثير من العلماء فضلاً عن غيرهم، لم تأسر قلب العارف البهائي، فجعلها جميعاً خلف ظهره واختار لسنين طويلة حياة الفقراء التي كان يفخر بها فخر الكائنات المصطفى محمد (صلى الله عليه وآله).
ولعل هذه الخصوصية هي ابرز ما امتاز به العارف بهاء الدين العاملي في منهجه في السير والسلوك الى الله عزّ وجلّ.
اي انه امتاز بقوة وظهور حالة الزهد في كل ما سوى الله عزّ وجلّ وهذا الزهد هو الذي يمكن العارف من ان يتحرك بسرعة في منازل القرب من الله عزّ وجلّ.
اجل فإن كل ما يعرقل مسيرة الانسان في منازل القرب الالهي يرجع بالتالي الى نوع من التعلق القلبي بأحد مظاهر الدنيا او زخرفتها المتمثل بالطموحات النفسية بجميع اشكالها. والزهد هو الذي يعين السالك على تجاوز هذه العقبات.

*******

المزيد من التوضيح لهذه الحقيقة مع خبير البرنامج سماحة الشيخ محمد السند.
المحاور: بسم الله الرحمن الرحيم السلام على احبائنا والسلام على خبير البرنامج سماحة الشيخ محمد السند.
الشيخ محمد السند: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
المحاور: سماحة الشيخ سؤالنا في هذه الحلقة من برنامج من عرفاء مدرسة الثقلين عن قضية الزهد، ما هي حقيقة الزهد الذي يشكل احد المعايير الاساسية والاركان الاساسية لحركة السير والسلوك الى الله تبارك وتعالى؟
الشيخ محمد السند: بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على محمد وال بيته الطيبين الطاهرين، الزهد على انواع منها ما هو مذموم ومنها ما هو ممدوح والممدوح على درجات وكمالات والمذموم منه ما كان زهداً في الدنيا لأجل الدنيا ربما يتزهد الانسان لأجل الشهرة والسمعة او لأجل ان يرتقي الى موقعية في نفوس الناس او موقعية في القدرة او موقعية معينة مما هي في دار الدنيا فهذا ما يسمى الزهد لأجل الدنيا وليس الزهد لأجل الزهد وانما الزهد لأجل الطمع فهذا مذموم، نعم هناك زهد عن الدنيا لأجل الاخرة وهذا ممدوح ولكنه ذو درجات، تارة الزهد عن الدنيا ومطامع الدنيا لأجل الرغبة في الاخرة والرغبة في الجنة والرغبة في ملاذ الجنة هذا درجة من الكمال وليس مذمومة في نفسها كما يصور بعض العرفاء او اهل المعنى بل يكون حطيطاً في هذه الدرجة اذا لم تقترن هذه الرغبة الى الله عزوجل، طبعاً هناك زهد ارفع من ذلك ايضاً وهو الزهد في الدنيا وفي الشهوات والرغبات لأجل ابصار مساوئ الدنيا وسموم الدنيا ومصائب الدنيا وبالتالي يكون هذا عن بصيرة او الزهد عن مساوئ الدنيا وعن ملاذ الدنيا ليس فقط لأبصار مساوئها ومضارها وسمومها بل لأجل حجبها عن ذكر الله والتوجه الى الحضرة الالهية ودوام ذكر الله والانس وصفاء المحبة مع الله تعالى هذه طبعاً درجة اعظم هذه من جهة الدواعي يقسم الزهد الى دواعي وله احكامه، من ناحية ادوات الزهد ايضاً قد يتقسم الى انواع واقسام فليس الزهد كبيان مفصلي وملحمي موجود في القرآن الكريم وفي بيانات السنة واهل البيت عليهم السلام ليس الزهد ان لاتملك شيئاً وانما الزهد ان لايملكك اي شيء وربما من لايملك شيء وهو ليس بزاهد وربما يملك كل شيء وهو زاهد فمن حيث ادوات الزهد تختلف كما انه قد ذم في القرآن الكريم وفي الحديث الشريف عن ادوات الزهد التي فيها طلاق الدنيا بالمرة كأن يعيش الانسان في صومعات او في كهوف الجبال كالرهبانية المسيحية او ما شابه ذلك او يسيح في الارض بحيث لا يكون له قرار ومقر فهذه ادوات من الزهد قد يمارسها الصوفية والمرتاضين، هذه ليست ممدوحة انما ادوات الزهد هي نفس برنامج السنة النبوية ومنهاج اهل البيت عليه السلام، تلك طريقة فيها تحمل المسؤولية والمكابدة في حين عدم فتح المجال لغلبة النفس وغرائز النفس وهذا هو اصعب مكابدة من ذاك الذي يذبح النفس ويتخلص من المجاهدة معها بأن يبتعد بالمرة عن طريق الامتحان لذلك كانت شريعة سيد الانبياء اصعب واكمل من سنن الانبياء من قبله لربما في تلك السنن كانت اسهل في امتحان النفس ولن تكن مكابدة شديدة مع النفس ولكن هذه الطريقة النبوية وهذه السنة النبوية فيها مكابدة اكثر في حين ان لا تبتعد عن تدبير الدنيا وعمارة الدنيا في حين ان لا يخرج الانسان اليها ولا ينشد اليها ولا ينحبس بها فيظل دائماً في حالة مكابدة وفي حالة امتحان فمن ثم كانت هي اعظم واكرم السنن فمن حيث الادوات هذه امور اخرى.

*******

وثمة تتمه لحديث سماحة الشيخ محمد السند عن حقيقة الزهد تستمعون لها في الحلقة المقبلة، أما الآن فنعود الى سيرة عارف هذه الحلقة من برنامج عرفاء مدرسة الثقلين، وهو المتأله الزاهد بهاء الدين محمد العاملي الشهير بالشيخ البهائي وقد لاحظنا ان قوة حالة الزهد الحقيقي في قلبه هي التي اعانته على سرعة المسير في طي معارج الكمال.
فلم تصده المناصب العالية التي وصل اليها في وقت مبكر عن مسيرته التكاملية، وعن رحلاته وسياحته التي طالت سنين عدة وشكلت احد الميادين المهمة التي طوى بها العارف البهائي كثيراً من معارج القرب الالهي خاصة وإنه حرص في سياحته ان يكون متستراً بهيئة شخص عادي متكتماً على هويته العلمية المعروفة، وكان لذلك اثره في تقوية روح التواضع الى الله عزّ وجلّ وتعميق روح الفقر والاحتياج اليه عزّ وجلّ.
اجل فإن التأثر بالعناوين والمناصب الظاهرية المرموقة من شأنه ان يغفل الانسان عن فقره وإحتياجه الى الله عزّ وجلّ، وبالتالي يضعف شعوره بفقرة الى الله جل جلاله في حين ان هذا الشعور بالفقر الى الله هو الوقود الذي يدفعه باستمرار الى مواصلته حركته السلوكية الى الله عزّ وجلّ.
وفي الفقرة الاخيرة من هذه الحلقة من البرنامج ايها الاكارم نفتح قلوبنا لمجموعة من الوصايا والاشارات السلوكية التي اثمرتها تجربته الطويلة في التقرب من الله عزّ وجلّ، نختارها من كتابه (الكشكول). قال (رضوان الله عليه):
• غفلة القلب عن الحق تعالى من اعظم العيوب واكبر الذنوب ولو كانت آناً من الآنات او لمحة من اللمحات.
• إن الله كما يعاقب العوام على سيئاتهم كذلك يعاقب الخواص على غفلاتهم.
• اجتنب الاختلاط بأهل الغفلة على كل حال إن اردت ان تكون من زمرة أهل الكمال.
• يا مسكين عزمك ضعيف ونيتك متزلزلة قصدك مشوب، ولهذا لا ينفتح عليك الباب ولا يرتفع عنك الحجاب.
• لو صممت عزيمتك واثبت نيتك وأخلصت قصدك لا تفتح لك الباب من غير مفتاح كما انفتح ليوسف لما صمم العزم وأخلص النية في الخلاص من الوقوع في الفاحشة.

ستكون لنا وقفة اخرى، بأذن الله، في رحاب العارف الامامي الشيخ بهاء الدين محمد العاملي في الحلقة المقبلة من البرنامج، نستودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله.

 

العجب مقدمة للاستكبار


المعنوية والعلمية عند الشيخ البهجة رضوان الله عليه


كتاب الناصح، مما علم رشداً


اسم الكتاب: الناصح، مما علم رشداً

المؤلف: الشيخ محمد تقي بهجت
الناشر: مركز حفظ ونشر تراث المرجع الشيخ بهجت(قده)
الطبعة: الأولى 1436هـ
عدد الصفحات:424
الحجم:8:4 م.ب

التحميل 

مقابلة مع السيد حسن نصر الله :الشيخ بهجت رحمه الله


مقابلة مع السيد حسن نصر الله :الشيخ بهجت رحمه الله

%d مدونون معجبون بهذه: