من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

دولة التوحيد الخالص

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمت الله  وبركاته

دولة التوحيد الخالص

السيد يوسف العاملي

 

ما هو التوحيد ؟

هل هو اعتقاد ديني أو نظرية فلسفية أو طقوس دينية؟

التوحيد: هومطلب كل مخلوق من حيث الوعي والإدراك ومن حيث الجهل واللامبالاة، فكيف ذلك ؟

إن الذي يخلق التوجه والرغبة والابتهاج واللذة والحركة في كل مخلوق خلقته الإرادة الإلهية في الخلق والوجود هو التوحيد.

فهذا طفل الإنسان يبحث عن ثدي أمه مباشرة بعد الولادة يريد الوحدة مع أمه ، وهذا الشاب اليافع يبحث عن الزواج مريدا الوحدة مع نفسه ، وهذه رياح باردة تبحث عن رياح ساخنة لتشكل المطر. وهذه غمامة سالبة تبحث عن غمامة موجبة لتمطر.

التوحيد هو حالة وجودية صادقة في الحياة كل من دخله يكون في جنة من الوساوس والتسويلات لذا جاءت شريعة خاتم الرسل محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم بالتوحيد لتخلص الإنسانية من الشرك وشكر آلهة وهمية صنعتها لهم أهواؤهم المضلة لأن التوحيد المحمدي الأصيل يخلص الإنسان المؤمن من الضياع، من الوهم ، من الفتنة التي تصيب العقول الضعيفة غير المتأملة في مصير الإنسان فجاءت الآية: ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ )”1″، بعدما جاءت أخرى تؤكد على أن الخلاص الحقيقي هو التوحيد في قوله: (أَجَعَلَ الْآلِهَة إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْء عُجَاب )”2″ فالإنسان الذي كانت تتقاسمه عدة آلهة وهمية وجد نفسه في شريعة خاتم الرسل جميعا مع إله واحد قادر عظيم كبير مفسر كل شيء، ومبين كل شيء في قرآن جامع

لكل سر وعلم ومعرفة وحكمة، فصار بهذه الرحمة الواسعة متعجبا لا يصدق ما صار إليه من الفهم واللذة والتوحد مع مبدأ المبادئ كلها.

ضاع هذا التوحيد المخلًص في وجودنا وفي حاضرنا لأن أتباع الديانات تعصبوا لدينهم فحاربوا الخير كله من حيث أنهم ظنوا انهم يحافظون عليه من وجهة نظرهم ، ولأن أتباع الرسول الخاتم صلى الله عليه وآله وسلم لم يتابعوا النور الذي أنزل مع الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم وهو العترة النبوية أهل البيت عليهم السلام . في قوله: ( أهل بيتي فيكم كسفينة نوح فمن ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق )”3″. وفي كتاب الله في سورة النور: ( اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَــمْ تَمْسَسْهُ نَـارٌ نُورٌ عَلَــى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)”1″ .

النور إسم إلهي خاص أنزل مع الرسول الخاتم صلى الله عليه وآله وسلم لكي ترجع الإنسانية من حيث كان مبدؤها في نشأتها الأولى فوجود النور في حياتنا ووجودنا هو الخلاص الحقيقي من كل شرك وظلم وضلال ووهم لأن به وحده يكشف عن كل ما خفي عنا.

جاء عن أهل البيت عليهم السلام هذه الرواية ((مَنْ أجابَ عَنِ التَّوْحيدِ بِعِبارَةٍ فَهُوَ مُلْحِدٌ ، وَ مَنْ أشارَ إلَيْهِ بِإشارَةٍ فَهُوَ زِنْديقٌ ، وَ مَنْ أوْمَي إلَيْهِ فَهُوَ عابِدُ وَثَنٍ ، وَ مَنْ نَطَقَ فيهِ فَهُوَ غافِلٌ ، وَ مَنْ سَكَتَ عَنْهُ فَهُوَ جاهِلٌ ، وَ مَنْ وَهَمَ أنَّهُ (إلَيْهِ) واصِلٌ فَلَيْسَ لَهُ حاصِلٌ ، وَ مَنْ ظَنَّ أنَّهُ (مِنْهُ) قَريبٌ فَهُوَ (عَنْهُ) بَعيدٌ ، وَ مَنْ (بِهِ) تَواجَدَ فَهُوَ (لَهُ) فاقِدٌ )).

وجاء أيضا في جواب أمير المؤمنين عليه السلام كميلا في سؤاله عن الحقيقة ؟ ((مَا الْحَقِيقَةُ ؟! قَالَ: مَا لَكَ وَ الْحَقِيقَةَ ؟! قَالَ: أَوَ لَسْتُ صَاحِبَ سِرِّكَ ؟! قَالَ: بَلَى ! وَلَكِنْ يَرْشَحُ عَلَيْكَ مَا يَطْفَحُ مِنِّي ! قَالَ: أَوَ مِثْلُكَ يُخَيِّبُ سَآئِلاً ؟! قَالَ: الْحَقِيقَةُ كَشْفُ سُبُحَاتِ الْجَلاَلِ مِنْ غَيْرِ إشَارَةٍ . قَالَ: زِدْنِي فِيهِ بَيَانًا ! قَالَ: مَحْوُ الْمَوْهُومِ مَعَ صَحْوِ الْمَعْلُومِ . قَالَ: زِدْنِي فِيهِ بَيَانًا ! قَالَ: هَتْكُ السِّتْرِ لِغَلَبَةِ السِّرِّ . قَالَ: زِدْنِي فِيهِ بَيَانًا ! قَالَ: جَذْبُ الاْحَدِيَّةِ بِصِفَةِ التَّوْحِيدِ . قَالَ: زِدْنِي فِيهِ بَيَانًا !

قَالَ: نُورٌ يَشْرُقُ مِنْ صُبْحِ الأزل ، فَتَلُوحُ عَلَى هَيَاكِل التَّوحِيد ءَاثَارُهُ. قَالَ: زِدْنِي فِيهِ بَيَانًا ! قَالَ: أَطْفِ السِّرَاجَ فَقَدْ طَلَعَ الصُّبْحُ ! )”2″.

التوحيد الشهودي هو نور يشرق من صبح الأزل ، ولا سبيل لهذا النور المشرق إلا بمعرفة أهل المعرفة، أهل البيت عليهم السلام حق المعرفة ولا يتم ذلك كله إلا بالدعاء بدعائهم في حضرتهم عليهم السلام .


“1” سورة الأنبياء 107

“2” سورة ص 5

“3” العمدة ج1 ص367

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: