من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

قصة هدم قبور أئمة البقيع

19692178_849247171894680_538467255_n

نقل لنا أحد المشايخ في المدينة المنورة هذه القصة وكانت مؤثرة جدا: قيل: عندما كانت بداية حكم آل سعود في الحجاز كانت الأفكار الوهابية مسيطرة على هذا الحكم وادعى علمائهم بان البناء على القبور يعد من الشرك والوثنية عندها أمر حاكم القوم قومه بتنفيذ أمر هدم تلك القباب النيرة الطاهرة فتوجهوا إلى المدينة ويحملون فؤوسهم وأدواتهم عندها بادروا بالهدم ولكن هل يرضى الله بذلك؟ الذي حمى الكعبة من أبرهة وفيله ألا يحمي قبور الهداة الميامين مع العلم أن الإمام أفضل من الكعبة منزلة عند الله. فكانوا كلما أرادوا الهدم سقط احدهم قتيلا. إلا أن توصلوا إلى رأي وهو انه في ضاحية من ضواحي المدينة المنورة يسكن شيعة موالين لأهل البيت فقالوا نطلب منهم الهدم إما أن يقتلوا إذا حاولوا التمرد على الحاكم أو تهدم القبور وفعلا توجهوا إلى تلك القرية وطلبوا منهم ما طلبوا وأمهلوهم ثلاثة أيام والا نفذ حكم الإعدام فيهم فأبى الشيعة ذلك طبعا. وفي آخر ليلة جاءهم رسول الله (صلى الله عليه واله )في عالم الرؤيا وقال لهم: نفذوا ماامرتم من باب التقية وان شاء الله سترجع بناء تلك القباب النيرة الزكية ولكن استخدموا أيديكم فقط في الهدم. وبعد انقضاء المهلة جاء الطغاة إليهم وذهبوا بهم إلى تلك الجنة جنة الله في أرضه ولكن ذهبوا من غير فؤوس ومن غير أدوات. وادر الشيعة المحبين بلمس القبور فإذا بها تكون كالعجين في يدهم وامتزجت الأحجار بدموع الشيعة الساخنة ومن هذا المنظر الغريب ومن هذه المعجزة الربانية تحول كثير من أهل السنة إلى شيعة اثني عشرية وتم هدم القبور في سنة 1925.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: