من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

المشيئة والنورانية

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل حمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمت الله وبركاته
المشيئة والنورانية

السيد يوسف العاملي

أول ما خلق االله المشيئة وخلق الأشياء بالمشيئة.

Résultat de recherche d'images pour

“يهدي الله لنوره من يشاء” . آية النور
نور الله هو مرتبط بالمشيئة لأن المشيئة أول شيء خلقه الباري الفاطر .
يقول الإمام الحسين عليه السلام ” شاء الله أن يراني قتيلا “.
فلو قال -أراد – االله أن يراني قتيلا لما بكت الكائنات عليه ، ولما كانت هناك حاجة للبكاء أصلا في مصاب الإمام الحسين عليه السلام.

البكاء مسافة وجودية يربط الموالي المحب الشيعي بالمشيئة الإلهية منبث الأرواح المعبر عنه بعالم الدر الذي سوف يعطفه على الإرادة الإلهية في نشأة عباد الله في آخر الزمان، في دولة الأسرار الإلهية المهدوية.

البكاء مسافة وجودية تذكرية  يربط الباكي المحب بحقيقة وجوده الأولى.

كلما كان البكاء عميقا ووجدانيا كلما صار التذكر أكثر نورانية.

Image associée

عندما نزل مذهب أهل البيت عليهم السلام إلى عالم القياس أشتد امتحان الله في النفوس ،فكانت واقعة الطف الأليمة فمن كان مرتبطا بالمشيئة الإلهية والعهد الإلهي الأول صار شيعيا ومن كان في العدم الظاهر ناصب لأهل البيت عليهم السلام الأطهار المطهرين المعصومين العداء.

المسالة ليست مسألة تاريخية كما قد يراها الكثيرون من حولنا.

في العوالم الإلهية كما رأيتها بالكشف والإلهام  يكون البكاء استدعاء لوجود منك أنت فاقده كما يبكي الصغير لشيء فقده.

الدموع في تلك العوالم الإلهية قد تكون أمرا إلهيا مغيبا عنا في  عالمنا هذا الحسي المليئ بالأوهام والحجب .

في الحقيقة لا أستطيع أن أبوح بسر البكاء كما رأيته .

المسألة تحتاج إلى حضور وشهود حتى نشهد المشهد الحقيقي.

Image associée

نعمة وجود الإمام الحسين عليه السلام كشهيد في عالمنا هذا نعمة كبيرة جدا لا نتصور حقيقتها مهما بكينا في مصابه.

عندما تدخل وتتوغل بكل كلك في هذا المصاب الوجودي  تجد حقيقته جوهرا أخر  يقلب كل إحساسك بالوجود ، فتراه في حقيقته النورانية كما رأته العقيلة الهاشمية زين الباء  زينب الكبرى عليها السلام في قولها ما رأيت إلا جميلا.

Image associée

فالولادة في واقعها ألم وفي حقيقتها جمال.

كربلاء هي الأخرى في واقعها الأرضي ألم وفي حقيقتها النورانية جمال لا متناهي في الإدراك والبهجة والسرور والحضور.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: