من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

حروب الهوية الضائعة في التاريخ ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمت  الله وبركاته

حروب الهوية الضائعة في التاريخ ؟

السيد يوسف العاملي

22501010_1470961412940431_1328203633_n

في أخر كل دورة وجودية يتساءل الكائن الإنساني على الأرض ما هي هويتي الحقيقية هل هي قومية اثنية أو دينية عقائدية أو هي حضارة ضائعة ؟؟؟.

مسألة الهوية هي من  أخطر المسائل على الإطلاق ؟

لأنها مسالة أكثر من وجودية ؟

فوجودي بدون هوية هو وجود عدمي ؟

ما زال صوت أبي يتردد  في أذني لحد الساعة يذكرني بأجدادي ومن أين أتوا وكيف وصلوا إلى قبيلتنا في تلك المنطقة الجغرافية لقد حرص أباءنا على تلقيننا هويتنا الإثنية بكل فخر لماذا يا ترى ؟

Image associée

الهوية أمر مقدس ، لكنه في الدول الوطنية أصبح أمرا ثانويا لغلبة الوطنية وشعارتها في بناء مجتمع متكامل وقوي فالدولة الوطنية هي مجموعة قبائل واثنيات وديانات في أغلب الأحوال .

عندما استقلت دول شمال إفريقيا  والشرق الأوسطية حرص المستعمر أن يوحد تلك الدول المستقلة إلى دول وطنية تابعة له فكانت الراية والهوية الوطنية والشعار والنشيد الوطني.

في الحقيقة لم تكن تلك الأمور( الراية والهوية الوطنية والشعار والنشيد الوطني)  إلا مسكنات عبر تاريخ الدول الوطنية التي كانت تابعة بكلها إلى المستعمر الذي استنزف كل خيراتها .

عندما لا تحقق لي الدولة الوطنية أي كرامة وأي عيش كريم وأي حرية لماذا أؤمن بها ؟ 

هكذا اليوم يفكر الكثير من أبناء الدول الوطنية في أوطانهم المستعمرة بالاحتقار والميز الطبقي والتبعية العمياء البلهاء للغرب المستعمر الكافر( الكفران هنا كونه عنصري واستعماري و كونه يؤمن بالجنس المتفوق).  ؟

Résultat de recherche d'images pour "‫مسالة الهوية‬‎"

في كل الأحوال الوطنية أمر حضاري انصهرت فيه الكثير من الاثنيات والقوميات والديانات والروحانيات فالوطنية تشبه عقد الزواج إذا لم يحقق  الغاية منه يكون وبالا على أصحابه.

الوطنية تشبه الوادي العظيم في وسط البلاد فهو يكبر بقدر روافده  ويصغر حجمه وصبيبه بقدر روافده أيضا.

الدولة الوطنية هي مدينة لكل اثنياتها وقومياتها ودياناتها ورحانياتها المكونة لها.

إذا لم تؤمن الدولة  الوطنية بكل أثنياتها وقومياتها ودياناتها وروحانياتها المكونة لها  ستتحول إلى  دولة فاشلة كما يسميها السياسيون الاقتصاديون اليوم في مصطلحات العولمة.

في الحقيقة دولنا في الوطن العربي كلها هي من البداية فاشلة ، لأنها كانت تابعة منذ البداية إلى المستعمر الذي فرق بين مكوناتها عبر الوشاية والتحريض وشراء الذمم .

في 2011 استغلت الصهيونية العالمية  ضعف الدول الوطنية في الوطن العربي فكان الربيع العربي وهي كذلك تحاول  اليوم تمزيق ما نتج عن  هذا الربيع العربي.

في 2011  قلنا نحن اليوم نعيش في عصر الشعوب لكن اليوم في 2017 نقول نحن نعيش في عصر الهويات .

Image associée

بعد 6 سنوات سوف ننسى كل هذا وقد نطالب بالبقاء فقط.

البقاء للأقوى أم للأصلج ؟

أم للأصلح الأقوى ؟.

نحن في زمن لا أحد يستطيع من أبناء البشرية الإنسانية تحديد من هو الأصلح لكن لو وجد من هو أصلح وأقوى يستطيع أن يعمم صلاحه وقوته ويتم بذلك الخير كله  ،فمن يكون هذا الأصلح الأقوى ؟.

من وضع الحياة سيحافظ عليها طبعا ؟.

الحياة كمعطى وجودي هي في رقي وتسامي ولا بد لمن خلق هذا المعطى الوجودي من خطة يرتقي فيها ابناء الجنس البشري الأدمي إلى غاياتهم في الكرامة الإلهية.

خلقنا للبقاء ؟

البقاء مع من هو باق كونه سبق وجوده العدم .

Résultat de recherche d'images pour "‫مسالة الهوية‬‎"هذه هي الهوية التي يجب أن نموت ونحيا في ظلها .

الذين يختزلون الهوية في قطعة تراب أو تاريخ أو حضارة زائلة هم واهمون لأن الهوية هي أقوى من الوجود نفسه لأنها  واهبة الحياة من الغيب المغيب.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: