من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

الحب والجبر.

سألني أحد  الإخوة اليوم حول ما جاء في مقالة البارحة فقال :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 لهذا عبر أكثر المتعمقين المحبين الوالهين أن الأمر ليس اختياري بل جبري.

حب الله وإن ظهر جبريا في المحبين إلا أنه وهو كذلك اختياري وفي كلتا الحالتين قد نعتقد بالجبر والاختيار معا ، فهذا أمر سري لا ينقال .كيف الأمر جبري ؟

وأهل البيت عليهم السلام يقولون لا جبر ولا تفويض ولكن أمر بين أمرين.

والجبر باطل عندنا في مذهب أهل البيت عليهم السلام

وإنما هي عقيدة الأشاعرة.

—————————————————————–

الجبر يكون في التوحيد الوجودي وليس في التوحيد الألوهي 

يقول أحد العرفاء .

لولاك ما وجدت    ولولاي ما ظهرت.

الوجود جبر و كله خير.

والظهور اختيار وكله خير.

 لا يكون ما في الحقيقة إلا ما هو في الحقيقة؟

الحقيقة هو أن الباري المبتدئ  للوجود سبق وجوده العدم وبهذا السبق الوجودي  استحق أن يكون جابرا .

والجبر هنا كله حب واختيار وحرية وعطاء.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: