من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

العارف بزمانه هو المنتظر الحقيقي

بسم  الله  الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وال محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمت الله  وبركاته

العارف بزمانه هو المنتظر الحقيقي

السيد يوسف العاملي

من عرف نفسه فقد عرف ربه .Image associée

معرفة النفس لا تكون إلا بمعرفة حقيقة وجودها في هذه المنظومة الوجودية المكونة من 18 الف عالم و1000 أدم وعالم.

معرفة الرب  بكل صراحة هي معرفة الارتباط بالعوالم العلوية.

في عالمنا الأرضي العرفان كله مرتبط بعالم الأنا .

معرفتنا كلها مرتبطة بتخليص النفس من المهالك ، فالكل يقول نفسي نفسي .

بمجرد أن تعي موقعك الوجودي الكوني وتعرف احداثياتك في هذه المنظومة المصفوفة تدخل إلى عالم التجرد الحقيقي والابداع الحقيقي الذي فيه علوم ادم الأول.

العارف عند أهل الأرض هو صاحب الكشف لكنه  وهو في المنظومة الوجودية هو ادم الحقيقي التي تنزلت عليه علوم التكوين والرسالة والنبوة .

لا يمكن أن تصل إلى هذه المرتبة الوجودية إلا  بمعرفة الإنسان الكامل في منظومتك الوجودية والذي يمثل النفس الكلية المفاضة على العالمين في كل زمان وآن.Résultat de recherche d'images pour "‫الانتظار الحقيقي‬‎"

الأنتظار  هو حالة وجودية مستمرة ومبدعة فزمن الانتظار كله أسرار ، فهو يشبه البرمجة الخفية في الكون ويمكن تشبيه ذلك بما تفعله البرامج الحاسوبية المتطورة في تطوير برامج  الشبكة العنكبوتية .

الانتظار هو سر سار في الكون من دخل في هذا السر الخطير  صار فاعلا  بإذن الله في كل شيء.

أن تكون عارفا حقيقيا فهذا يعني بكل صراحة الدخول في سر زمن الانتظار المبرمج من طرف رب العزة فالعرفاء عموما مكملون لمن هم دونهم من النفوس الجزئية ، فالارتقاء إلى العوالم العلوية لا يتم بالعقول المرتبطة بعالم القياس الابليسي أو الكثرة الشيطانية.

لهذا وجب التبليغ والارتباط .

فالأرواج جنود مجندة .Image associée

من تعارف منها اتحد وصار في المنظومة الوجودية فاعلا  ومرتبطا بالنفوس الكلية.

الصباح الحقيقي الذي سوف يشرق من صبح الأزل يحتاج إلى منتظر أدرك حقيقة وجوده في هذا الليل  الذي يسري بين  طرفي الإنسان الأزلي الحسين عليه  السلام والإنسان الأبدي مولانا الإمام المهدي عليه السلام .Résultat de recherche d'images pour "‫الانتظار الحقيقي‬‎"

ولا يمكن تحقيق ذلك في كياننا إلا بمعرفة الولاية النقطة التكوينية التي ابدعت كل شيء. اللهم والي من والاه وعادي من عاده.

بحب الولي يلتحق العارف المنتظر بالعالم العلوي والتشرف بأسماء الله والعيش في دولها سرمدا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: