من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

علاقة السلوك الإلهي بالانتظار

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد وال محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين
السلام عليكم ورحمت الله وبركاته

علاقة السلوك الإلهي بالانتظار

السيد يوسف العاملي

العارف الحقيقي هو الذي لا يحجب مريديه بنفسه عن الله .Résultat de recherche d'images pour "‫العرفان والانتظار‬‎"
عندما يرتبط السلوك الإلهي بصاحبه الحقيقي مولانا صاحب الزمان عليه السلام يكون العارف المربي، المرآة التي يرى فيه من اتخذه معلما نفسه.
جاء في دعاء العهد هذه العبارة (اسْلُكْ بي مَحَجَّتَهُ)).
وفي دعاء مكارم الاخلاق العبارة التالية ( اللَّهُمَّ اسلُك بِيَ الطَّرِيقَـةَ المُثلَى))
السلوك هنا فرداني والدليل على ذلك كلمة( بي).
بينما السلوك في دعاء الندبة ودعاء زمن الغيبة جاء بصيغة الجماعة حيث نجد العبارة :
(( قوّ قلوبنا على الإيمان به حتى تسلك بنا على يده منهاج الهدى والمحجة العظمى والطريقة الوسطى)).

Résultat de recherche d'images pour "‫العرفان والانتظار‬‎"
تسلك بنا يعني جماعة من المنتظرين .
وفي دعاء الندبة نجد العبارة الأخيرة من الدعاء كلها جاءت بصيغة الجمع
(( ٍٍٍٍصِلِ اللّهُمَّ بَيْنَنا وَبَيْنَهُ وُصْلَةً تُؤَدّى اِلى مُرافَقَةِ سَلَفِهِ، وَاجْعَلْنا مِمَّنْ يَأخُذُ بِحُجْزَتِهِمْ، وَيَمْكُثُ في ظِلِّهِمْ، وَاَعِنّا عَلى تَأدِيَةِ حُقُوقِهِ اِلَيْهِ، وَالاْجْتِهادِ في طاعَتِهِ، وَاجْتِنابِ مَعْصِيَتِهِ، وَامْنُنْ عَلَيْنا بِرِضاهُ، وَهَبْ لَنا رَأَفَتَهُ وَرَحْمَتَهُ وَدُعاءَهُ وَخَيْرَهُ مانَنالُ بِهِ سَعَةً مِنْ رَحْمَتِكَ وَفَوْزاً عِنْدَكَ، وَاجْعَلْ صَلاتَنا بِهِ مَقبُولَةً، وَذُنُوبَنا بِهِ مَغْفُورَةً، وَدُعاءَنا بِهِ مُسْتَجاباً وَاجْعَلْ اَرْزاقَنا بِهِ مَبْسُوطَةً، وَهُمُومَنا بِهِ مَكْفِيَّةً، وَحَوآئِجَنا بِهِ مَقْضِيَّةً، وَاَقْبِلْ اِلَيْنا بِوَجْهِكَ الْكَريمِ وَاقْبَلْ تَقَرُّبَنا اِلَيْكَ، وَانْظُرْ اِلَيْنا نَظْرَةً رَحيمَةً نَسْتَكْمِلُ بِهَا الْكَرامَةَ عِنْدَكَ، ثُمَّ لا تَصْرِفْها عَنّا بِجُودِكَ، وَاسْقِنا مِنْ حَوْضِ جَدِّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ بِكَأسِهِ وَبِيَدِهِ رَيّاً رَوِيّاً هَنيئاً سائِغاً لا ظَمَاَ بَعْدَهُ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ .))
مسألة الهداية والشفاعة هي كلها لله غير أنها وهي كذلك يختص بها الله عبادا له منه جعلهم يحملون في كياناتهم هذه الهداية الإلهية حيث جعل هدايته العامة والكلية مختصة بهم في مسار وجودي محدد .Résultat de recherche d'images pour "‫العرفان والانتظار‬‎"
في زمن الغيبة فالهادي الحقيقي بعد كل عارف وقبله هو مولانا الإمام المهدي عليه السلام فكل عارف لا يدعو إلى صاحب الزمان عليه السلام فدعوته باطلة.
كما أن كل دعوة بإسم صاحب الزمان عليه السلام بعيدة عن متابعة المراجع العظام في الدين فهي باطلة أيضا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: