من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

التوحيد الذاتي الإلهي


الحاملون للعرفان الذاتی الإلهی هم المهدی وأصحابه علیهم السلام حیث أنهم سوف یفتحون آفاق كونیة ووجودیة لفهم مراتب القرآن والدرجات الرفیعة الإلهیة، فالله سبحانه وتعالى رفیع الدرجات، لذا فزمن وجود كلمة الله الباقیة مولانا المهدی عجل فرجه الشريف  هو زمن سیطلب فیه المؤمنین المخلصون هذه الدرجة الرفیعة بشفاعة الإمام المهدی علیه السلام.



من بحث كتبته في 2007

تحت عنوان

التقاء الحقيقة الوجودية بالحقيقة التاريخية في شخص قائم آل محمد في آخر الزمان 


 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: