من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

نهاية الهيمنة الأمريكية وبداية الظهور المقدس


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمت الله وبركاته

نهاية الهيمنة الأمريكية وبداية الظهور المقدس

السيد يوسف العاملي


لا أعرف خطيئة اعظم من اضطهاد برىء باسم الله. - المهاتما غاندي

 

لن تنته هذه التظاهرات المتزايدة والمتلاحقة في ما سماه البيض المتابعين بجرائم  أخلاقية والهاربين من أوروبا إلى الأرض الجديدة في الغرب : أمريكا ، إلا بنهايتها ونهاية هيمنتها على العالم .

 كل ما يحصل الآن في أمريكا هو حصيلة كل تلكم القرون الماضية الذي قضاها البيض العنصري في اِضطهاد واحتقار الأقليات من سكان أمريكا الأصليين الهنود الحمر والسود على حد سواء.

بمجرد نهاية هيمنة أمريكا على العالم ستدخل الأرض طورا أخر من أطوارها.

إنه الطور المهدوي الذي فيه ستكشف الحقائق الإلهية كما هي عليها في الحقيقية الواقعية.

الحقيقة الواقعية مثلا  :أن الأرض مسطحة لكن وهي في أذهان الناس المدجن بعلوم الدجال هي كروية .

الحقيقة الواقعية الأرض في حقيقتها مسطحة مفروشة فوق الماء .

كانت قضية الأرض المسطحة أول ظهور للحقائق المخفية عنوة على كل ساكنة  هذا العالم المعولم والمدجن وكل هذا كان سببه الهيمنة الأمريكية الدجالية على الإعلام والبرامج التعليمية في العالم.

يستحيل تقبل ظهور الحقائق الواقعية  على وجه الأرض لأن الكثير من الخلق عقولهم مستعمرة وموجه توجيها إعلاميا ذكيا شربوه منذ صباهم في البرامج التعليمية المخربة للفطرة والحقيقة.

المدارس الأكاديمية استعمرت عقول الناس ووجهتها في اتجاه واحد لا غير وهو الإتجاه المادي المحض البعيد عن الفطرة والغيب.

الفطرة تربطك بأصل وجودك الإلهي.

والغيب يربطك بنهاية وجودك وكماله الإلهي.

عدم الإيمان بالفطرة والغيب عوج عقول الناس وجعلها عقولا صغيرة ساذجة تتقبل كل ما تمليه عليها الدوائر العالمية المليئة بالمغالطات والكفر بالله تحت عنوان الحرية الاعتقادية وما شابه ذلك .

الظهور المقدس لصاحب الزمان عليه السلام  سيسبقه ظهور الحقائق الواقعية  على الأرض تمهيدا لقبول دولته العالمية والكونية .

فالذي يرفض اليوم ظهور الأرض المسطحة سيكون من الصعب عليه تقبل ظهوره المقدس.


 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: