من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

المحبة

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل الله  فرجهم والعن أعداءهم من الأولين

والآخرين

السلام عليكم ورحمت الله وبركاته.

المحبة 

جبران خليل جبران 

 


وإذا خاطبتكم المحبة فصدقوها، وإن عطَّل صوتها أحلامكم وبددها كما تجعل الريح الشمالية البستان قاعاً صفصفاً.

لأنه كما أن المحبة تُكلِّلكم، فهي أيضاً تصلبكم.

وكما تعمل على نموِّكم، هكذا تعلمكم، وتستأصل الفاسد منكم.

وكما ترتفع إلى أعلى شجرة حياتكم فتعانق أغصانها اللطيفة المرتعشة أمام وجه الشمس، هكذا تنحدر إلى جذورها الملتصقة بالتراب وتهزها في سكون الليل.

المحبة تضمُّكم إلى قلبها كأغمار حنطة.

وتدرسكم على بيادرها لكي تُظهر عُريكم.

وتغربلكم لكي تحرركم من قشوركم.

وتطحنكم لكي تجعلكم أنقياء كالثلج.

وتعجنكم بدموعها حتى تلينوا.

ثم تعدّكم لنارها المقدّسة، لكي تصيروا خبزاً مقدّساً يقرّب إلى مائدة الرب المقدّسة.

كل هذا تصنعه المحبة بكم لكي تدركوا أسرار قلوبكم، فتصبحوا بهذا الإدراك جزءاً من قلب الحياة.

غير أنكم إذا خفتم، وقصرتم سعيكم على الطمأنينة واللذة في المحبة فالأجدر بكم أن تستروا عريكم وتخرجوا من بيدر المحبة إلى العالم البعيد حيثما تضحكون، ولكن ليس كل ضحككم، وتبكون ولكن ليس كل ما في مآقيكم من الدموع.

المحبة لا تعطي إلا ذاتها، المحبة لا تأخذ إلا من ذاتها. لا تملك المحبة شيئاً ، ولا تريد أن أحداً يملكها

لأن المحبة مكتفية بالمحبة .

أما أنت إذا أحببت فلا تقل: “إن الله في قلبي” ، بل قل بالأحرى : “أنا في قلب الله”.

ولا يخطر لك البتة أنك تستطيع أن تتسلّط على مسالك المحبة .

لأن المحبة إن رأت فيك استحقاقاً لنعمتها تتسلّط هي على مسالكك.

المحبة لا رغبة لها إلا في أن تكمِّل نفسها.

ولكن، إذا أحببت، وكان لابدَّ من أن تكون لك رغبات خاصة بك، فلتكن هذه رغباتك:

أن تذوب.. وتكون كجدولٍ متدفّق يُشنِّف آذان الليل بأنغامه الشجية.

أن يجرحك إدراكك الحقيقي للمحبة في حبة قلبك. وأن تنزف دمك وأنت راضٍ مغتبط.

أن تنهض عند الفجر بقلب مجنّح خفوق، فتؤدي واجب الشكر ملتمساً يوم محبة آخر.

أن تستريح عند الظهيرة، وتناجي نفسك بوَجد المحبة.

أن تعود إلى منزلك عند المساء شاكراً .

فتنام حينئذٍ والصلاة لأجل من أحببت تتردد في قلبك أنشودة الحمد والثناء مرتسمة على شفتيك..

ولدتما معاً وتظلان معاً إلى الأبد..

وستكونون معاً حتى عندما تبدد أيامكما أجنحة الموت البيضاء

أجل، ستكونان معاً حتى في سكون تذكارات الله.

كونا فرحين .. غنِّ يا فرحين

إنما اتركا بينكما بعض فسحات لترقص فيها رياح السموات..

أولادكم ليسوا لكم..  أولادكم أبناء الحياة

والحياة لا تقيم في منازل الأمس.

أحبوا بعضكم بعضاً، ولكن لا تقيّدوا المحبة بالقيود، بل لتكن المحبة بحراً متموّجاً بين شواطئ نفوسكم….”

                                                        بتصرّف عن كتاب “النبي”


 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: