من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

باطن الفتن.

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل الله  فرجهم والعن أعداءهم من الأولين

والآخرين

السلام عليكم ورحمت الله وبركاته.

باطن الفتن.

السيد يوسف حب الله العاملي


الم  أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ.

العنكبوت


الفتنة سنة إلهية في خلقه.

بها يعرف

الصادق 

من

                الكاذب.

ولا يوجد إلا الصدق

الصادق صادق في صدقه.

والكاذب صادق في كذبه.

عندما تعثر على كنز  نفيس للغاية يصبح فتنة لك ؟تعددت الأقوال .. لماذا سمي ”عيسي” عليه السلام بالمسيح؟ | فتاوى وأحكام |  الموجز

لا يوجد كنز أغلى وأعلى قيمة من الإيمان بالله وحده. 

الله رفيع الدرجات لهذا كل من يؤمن به يفتتن أشد الافتتان لما يا ترى؟

المهدي الموعود على لسان السيد المسيح عليه السلام | من عرف نفسه فقد عرف ربه  *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

لأن من يظهرالله في نفسه يظهر صاحب النعم والكنوز كلها فلولاه لما ظهر الوجود من العدم ولولاه لما كان النسب  ولا الشرف ولا أي شيء.

من أظهر الله يفتن الناس .

فكلمة الله التي ألقاها على مريم عليها السلام  فتجسدت إنسانا سمي بالمسيح وروح الله  كانت أكبر (-فتنة- نعمة  ) عرفتها البشرية في تاريخ الأديان كلها . 

فتحديد هوية المسيح عليه السلام أصبحت الشغل الشاغل لكل الناس على إختلاق أديانهم ومذاهبهم وجنسياتهم.

فكيف أصبح  المسيح عليه السلام المبشر بالسلام والمحبة والمودة والخلاص من المحنة  فتنة ؟؟؟

هنا المشكل .أسباب السقوط في الفتن - ناصحون

أصبح المسيح عليه السلام المبشر بالسلام والمحبة والخلاص من المحنة فتنة لأنه أظهر الله صاحب  كل النعم ، فعندما يظهر صاحب الملك الحقيقي الكل يخاف أن يسأل ؟.

الناس تحب أن يبقى الله دائما غائبا في غيبه ، لكي يكذبون على الناس باسمه ،

ولأنها تخاف  السؤال ؟؟؟. 

أنظروا الى رواية الروائي يوسف إدريس في الشيخ شيخة وعودة الصامت ناطقا  وعودة  Ulysse لزوجته وملكه في قصة الإلياذة كلها قصص تحكي عن العودة التي تخاف الناس منها.

الفتنة هي سؤال الله في خلقه ، فلكي تخلقوا في ملكوت الله عليكم أن تقبلوا كلمته التي بينكم .Ulysse (Héros de légende) eBook: Merle, Claude: Amazon.fr

من قبل كلمة الله  نجح في الامتحان ورفع ليخلق من جديد في ملكوته .

ومن رفضها سقط وبقي في الخلق يتجسد في نشآت كثيرة حتى ينجح في دورات وجودية أخرى وهكذا.


 لنا أولياء في صورة الأعداء ولنا أعداء في صورة الأولياء

فكيف لا تفتنون ؟؟؟؟؟


 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: