من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

الغيبة والمشاهدة .

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل الله  فرجهم والعن أعداءهم من الأولين

والآخرين

السلام عليكم ورحمت الله وبركاته.

 

الغيبة والمشاهدة

السيد يوسف حب الله العاملي


يا أبا خالد إن أهل زمان غيبته القائلين بإمامته والمنتظرين لظهوره أفضل من أهل كل زمان، لان الله تبارك وتعالى أعطاهم من العقول والأفهام والمعرفة ما صارت به الغيبة عندهم بمنزلة المشاهدة، وجعلهم في ذلك الزمان بمنزلة المجاهدين بين يدي رسول الله صلى الله عليه وآله بالسيف، أولئك المخلصون حقا وشيعتنا صدقا، والدعاة إلى دين الله عز وجل سرا وجهرا.

وقال علي بن الحسين عليهما السلامانتظار الفرج من أعظم الفرج.


أعظم حالة وجودية يستطيع أن يحققها الشيعي الموحد العارف المؤمن المخلَص هي المشاهدة. 

أن تنزه إلها غائبا وأنت لا تعرفه هذا هو قمة الجهل.

أن تنزه إلها حاضرا أنت تعرفه  هذا هو قمة المعرفة .

الدخول في مصفوفة التوحيد على غرار مصفوفة التحكم الموجودة في فيلم ماتريكس (MATRIX ) هذا هو قمة المشاهدة.

أن تعبد المعنى دون الإسم هذا هو قمة الفهم.

أن تتنفس روحك روح العلوم الإلهية هذا هو قمة العقل.


 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: