من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

من التوحيد


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمت الله وبركاته


من التوحید 


” هو أن تعلم أ َّن الباري أحد من جمیع الوجوه لا صفة زائد علیه فیكون یستمدها من سواه،ولا نعت ولا نظیر ، ولا عدیل ولا شریك، ولا شبیه ولا مثیل، ولا ند ولا ضد له، قائٌم بذاته بالعلم والنور والقدرة لأن الخلق والتكوین والحدوث والحدود والجهات الحركة والسكون بعده، وما كان بعده فهو غیره وسواه، والباري منَّزهٌ عَّما سواه ، وأنَّ الاسم والباب والعالمین وكَّل مكَّوٍن وكائن من نوعین قدیم ومحدث ما خلا الذات العظمى فإَّنها نوعٌ واحٌد لا یمازُج اسماً ولا باباً ولا أحداً من خلقه ، وكُّل ظهوارته أزلیٌة ذاتیة أنزعیة، ویعلُم ذلك كافة أهل التوحید، ولیس الله صورة محدثة یظهر بها بل هو نوٌر في بطونه ، نوٌر في ظهوره، فصورته عین ذاته، وذاته لا تحد، بل إَّنما حسر الأبصار وأوقفها عند حِّدها كما قال تعالى: ثَّم أرجع البصَر كَّرتین ینقلبْ إلیك البصُر خاسئاً وهو حسیٌر .” .


 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه: