من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

الظهور والبطون


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمت الله وبركاته


الظهور والبطون


مـن قـول المولـى الصـادق منـه الرحمـة والسـلام وقد أتاه رجل لیسأله عن المعنى هل یجوز أن یشاكل خلقه . فقـال : نعـم إذا كـان ظـاهرا لخلقـه كـان كخلقـه ٕواذا قلـت أن النـور البادي لا یحد ولا یوصف ولا لـه شـبیه ولا نظـیر ولا مثیـل ولا هـو شــبح ولا ظــلال ولا هــو صــورة ولا مثــال ولا للقائــل فیــه مقــال ولا یخطر على بال ترید بذلك أنه كـان قبـل خلقـه لتعلـم أنـه كـان قبـل خلقه بغیر هذه الصورة وأنه كان في غیر مكان .
وفي موضع آخر من رسالة الجوهریة وقد سئل المولى العالم عن المعنى هل كان قبل خلقه ظاهرا أم باطنا .
فقـال : كـان لا ظـاهرا  ولا بـاطنا فـإذا كـان ظـاهرا لمـن یكـون ظهـر ٕأو  كان باطنا عمن یكون بطن
.


اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: