من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

سر الفرج في المعرفة .


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمت الله وبركاته


سر الفرج في المعرفة

السيد   يوسف حب الله العاملي


جاء في مناجاة العارفين في طلب المعرفة :

(( … ولا تجعلني يا إلهي ممن يعبد الاسم دون المعنى …)).

أغلب المسلمون على تلون مذاهبهم وفرقهم وقاداتهم وعرفائهم وشيوخهم لا يعرفون لا اسم ولا معنى.

فكيف سيعبدون ؟.

بل كيف سيعرفون ؟.

في مذهب العامة العبادة عندهم علاقة مفتوحة ساذجة لا يعرفون ولا يعلمون لا معنى ولا اسم.

في مذهب الخاصة يعرفون الاسم ويعبدونه ولا يعرفون المعنى ولا يعبدونه.

في مذهب خاصة الخاصة يعرفون المعنى واسمه ويعبدون المعنى دون اسمه.

من أراد أن يلتحق بمذهب خاصة الخاصة عليه أن يدوام مناجاة العارفين في طلب  المعرفة تلك المعرفة التي ينكرها أكثر المتدينين على مذهب الخاصة .

هذه المناجاة هي موجودة في كتاب خزانة الأسرار في ختوم والأذكار فرغم أن هذا الكتاب من كتب القوم إلا أنهم  ينكرونها ، لأنها المناجاة الوحيدة التي ذكر فيها الاسم والمعنى.

فلو عرف  المسلمون المعنى وعبدوه لما تأخر عنهم الفرج .


واليكم مناجاة العارفين في طلب المعرفة كما هي من كتاب خوانة الأسرار.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: