من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

التجرد لله


بسم الله الرحمن الرحیم

اللهم صلني لمحمد وآل محمد

اللهم صلني بمحمد وآل محمد


التجرد لله

السيد  يوسف حب الله العاملي


يقول جبران خليل جبران : (( إذا ارتفعت عن التعصب لجنسك أو بلادك أو ذاتك ذراعا واحدة ، صرت بالحقيقة مثل ربك)).

الذي يمنعك ويفصلك ويغيبك عن ربك هو ذراع واحدة فقط .

جاء في محكم التنزيل الآية :

((وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ ۖ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) ق .

الرب أقرب إلينا من أنفسنا التي نتوهم أننا نعرفها.

.صرت بالحقيقة مثل ربك . 

ماذا يعني قول جبران هذا ؟.

الرب العلوي يربيك لتراه في نفسك شرط التخلي عن التعصب لجنسك وبلادك وذاتك فهذه كلها أوهام عابرة .


اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: