من عرف نفسه فقد عرف ربه *** أفضل العبادة إنتظار الفرج

(…قال إن له غيبة تكثر أيامها ويطول أمدها فينتظر خروجه المخلصون وينكره المرتابون ويستهزئ به الجاحدون ويكذب فيها الوقاتون ويهلك فيها المستعجلون وينجو فيها المسلمون).

 مناجاة العارفين في طلب المعرفة


بسم الله الرحمن الرحیم

اللهم صلني لمحمد وآل محمد

اللهم صلني بمحمد وآل محمد


 مناجاة العارفين في طلب المعرفة

السيد   يوسف حب الله العاملي


إذا كانوا عارفين لماذا يطلبون المعرفة ؟

يطلبون المعرفة الخاصة الخاصة والتي هي  رؤية الرب  بقدر استطاعة العبد.وإليكم هذه المناجاة نقلا عن كتاب خزانة الأسرار في الختوم والأذكار.

إلهي ان حمدتك فبمواهبك ,وان مجدتك فبمرادك, وان قدستك فبقوتك ,وان هللتك فبقدرتك, وان نظرتك فالى رحمتك ,وان عضضتك فعلى نعمتك, الهي انه من لم يشغله الولوع بذكرك يزوه السفه بقربك ,كانت حياته عليه ميته وميتته عليه حسره, الهي تناهت ابصار الناظرين اليك بسرائر القلوب (وطالت اسماع السامعين ) وطالعت اصغى السامعين لك بخفيات الصدور ,فلم يلق ابصارهم رد ما يريدون ,هتكت بينك وبينهم حجب الغفلة ,فسكنوا بنورك’ وتنفسوا بروحك, فصارت قلوبهم مغارس لمحبتك, وابصارهم معاكف لقدرتك ,وقربت ارواحهم من قدسك, فجالسوا اسمك بوقار المجالسة,وخضوع المخاطبة ,فأقبلت اليهم أقبال الشفيق, وانصت اليهم انصات الرفيق, واجبت لهم اجابات الاحباء, وناجيتهم مناجاة الاخلاء, فأبلغ بي المحل الذي اليه وصلوا ,وانقلني من ذكرك الى ذكرك ولا تترك بيني وبين ملكوت عزك بابا الا فتحته ولا حجابا من حجب الغفلة الا هتكته ,حتى تقيم روحي بين ضياء عرشك وتجعل لها مقاما نصب نورك, انك على كل شيء قدير. الهي ما اوحش طريق لا يكون رفيقي فيه أملي فيك, وابعد سفرك لا يكون رجائي منه دليلي منك, خاب من اعتصم بغيرك, وضعف ركن من استند الى غير ركنك, فيا معلم مؤمليه الامل فيذهب عنهم كآبة الوجل, لا تحرمني صالح العمل ,واكلأني كلأة من فارقته الحيل ,فكيف يلحق مؤمليك ذل الفقر وانت الغني عن مضار المذنبين. الهي وان كل حلاوة منقطعة وحلاوة الايمان تزداد حلاوتها اتصالا بك, الهي وان قلبي قد بسط آمله فيك فأذقه من حلاوة بسطك إياه البلوغ بما أمل ,انك على كل شيء قدير. الهي أسألك مسألة من يعرفك كنه معرفتك من كل خير ينبغي للمؤمن ان يسلكه ,واعوذ بك من كل شر وفتنه أعذت منها احبائك من خلقك انك على كل شيء قدير. الهي أسألك مسألة المسكين الذي قد تحير في رجائه فلا يجد ملجأ ولا مسندا يصل به اليك, ولا يستدل به عليك الا بك وبأركانك ومقاماتك التي لا تعطيل لها منك, فأسألك بأسمك الذي ظهرت به لخاصة اوليائك فوحدوك وعرفوك فعبدوك بحقيقتك, ان تعرفني نفسك لاقر لك بربوبيتك على حقيقة الايمان بك, ولا تجعلني يا الهي ممن يعبد الاسم دون المعنى, والحظني بلحظة من لحظاتك تنور بها قلبي بمعرفتك خاصة, ومعرفة اوليائك انك على كل شيء قدير.”.


اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: